+ الاخبار الأكثر قراءة
+ جديد البرامج
+ جديد الصوتيات
contact us
آخر تحديث : الأربعاء 2013-05-29 الساعة 07:50:54 بتوقيت غرينتش

منوعات

الربو وحساسية الصدر


الربو وحساسية الصدر
ما هو الربو؟

هو حدوث التهابات في الشعب الهوائية (مجاري الهواء في الرئتين) حيث تتراكم كمية كبيرة من البلغم في مجاري الهواء مما يؤدي إلى حدوث أزمة ربو حادة، وخلال النوبة يتعرض المريض لكحة (سعال) ذات أزيز وضيق شديد في التنفس.

ومن أهم الأعراض:

- ضيق التنفس ووجود صعوبة فيه حيث تتيبس المسالك الهوائية وتضيق وتمتلأ بالبصاق (البلغم) والسعال وبعض الخشخشة والصفير الخفيفين عند التنفس وقد يصاحبه في بعض الحالات آلام بالصدر.

بعض الأسباب وعوامل الخطر:

- التدخين والتدخين السلبي وجميع الأدخنة المثيرة للشعب الهوائية التي تنتجها عوادم السيارات.

- عدم نظافة المكان مثل العفن وعث الغبار وعدم تنظيف السجاد جيداً وحشرة الفراش.

- حساسية الغذاء: وهو رد فعل تحسسي غير طبيعي بعد تناول غذاء معين مثل المنجا أو الفراولة أو الزنجبيل أو الشطة (الفلفل الاحمر)، فتجد بعد أو أثناء تناولها هرش أو حكة جلدية أو أي رد فعل غير طبيعي وكذلك عند استنشاق عطر معين أو رائحة معينة.

- الحياة في منطقة صناعية تعج بالسيارات وأعمال التصليح والصيانة أو العمل بمصانع السيراميك والمواد الكيماوية.

- من عوامل الخطر أيضاً الانفعال الشديد والخوف والتوتر وهو ما يسمى بــ (نوبة الهلع) وهنا أود أن نذكر قول الله سبحانه وتعالى (الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)، وعلينا أن نعلم جميعاً أن الخوف لا يمنع الموت ولكن يمنع الحياة، أي انه يمنع الاستمتاع بالحياة والهدوء والاستقرار النفسي حيث لهما أثر فعال بإذن الله تعالى في السيطرة على المرض.

- الهواء البارد والإصابة بالبرد والإنفلونزا من الممكن أن تتطور في وجود حساسية بالصدر وتلوث بالمجاري التنفسية.

- أيضا من عوامل الخطر نحذر من الروائح النفاذة للقمامة والحيوانات المنزلية.

الطرق الوقائية من الربو:

- تجنب تنظيف السجاجيد والتعرض لأية أتربة.

- تجنب التدخين السلبي ومجالسة المدخنين.

- قم بعمل صيانة للتكييف جيداً كل فترة وجيزة لضمان نقاء الهواء الصادر منه.

- إبتعد تماماً عن الأطعمة التي تسبب لك رد فعل غير طبيعي أو التي بها مادة فعالة تسبب لك حساسية غذاء.

- تناول الخضروات الطازجة مثل الفجل والكراث والكرفس والجرجير والبصل الأخضر والثوم بشكل يتناسب مع حالة المعدة الصحية، ويقصد به إذا كان المريض مصاباً أيضاً بقرحة بالمعدة أو التهاب بالقولون فينصح باستشارة طبيب التغذية.

علاج الربو:

يشمل تناول الدواء المناسب والغذاء الصحيح وتجنب العوامل التي تثير الشعب الهوائية، وأيضاً العلاج المناعي الذي يقدمه استشاري الحساسية والمناعة تأتي بإذن الله بنتائج متميزة.

ونحن هنا في هذا المقال نستعرض الأدوية النباتية المستخدمة للمساهمة في علاج هذا المرض بجانب الالتزام بتناول الأدوية الأخرى والبخاخات الموصوفة من استشاري الحساسية والمناعة، مع ذكر بعض الأدوية المتاحة بالصيدليات التي تحتوي علىأاغلب العناصر الطبيعية الفعالة بشكل طبي مقنن ومن أهم تلك الأعشاب:

- الزعتر: الاسم العلمي (Thyme)

الفوائد:

يستعمل الزعتر لعلاج السعال والالتهابات ومن أهم المواد الفعالة مادة الثيمول التي تقضي على العديد من البكتيريا والفيروسات وبعض الطفيليات، ويعمل كمنفث للبغلم ومضاد للالتهابات الشعبية، ويعمل على تليين المخاط الشعبي مما يسهل طرده للخارج، كما يهدئ الشعب الهوائية ويلطفها. وكذلك يحتوى على مواد لها خاصية مسكنة للألم ومطهرة ومنشطة للدورة الدموية. وينشط الزعتر عامة كل وظائف الجسم المضادة للسموم.

طريقة تناوله:

يجب اختيار الأعشاب ذات الجودة العالية وتنقيتها وغسل مقدار ملعقة كبيرة منها بالماء في مصفاة صغيرة.

ثم نغلي كوباً من الماء ونصبه على ملعقة كبيرة من أوراق الزعتر ويترك ويغطى خمس دقائق ثم يحلى بالسكر أو بالعسل النقي ويمكن شربه بدون تحلية وإذا طبخ مع التين مفيد في علاج الربو وضيق التنفس.

الجرعة: من ثلاث إلى خمس مرات يومياً قبل الأكل حسب شدة الحالة.

- أوراق الجوافة (Guava)

تستعمل أوراق الجوافة لعلاج الكحة والنزلات الشعبية وآلام البرد كما أنها تساعد في التخلص من الشقوق الحرة (الجذور الحرة) كما تلعب دوراً مهماً كمضاد أكسدة وأيضاً ينصح بتناول الثمرة فهي تحتوي على العديد من الفيتامينات ومن أهمها فيتامين (C).

أما البذور التي بداخل الثمرة فينصح بعدم تناولها.

طريقة تناول أوراق الجوافة:

نقوم بغلي الأوراق بعد غسلها جيداً في كوب ماء ونضعه على النار ويصب المستخلص المائي منها ويجب أن تحلى بالسكر أو العسل النقي ويمكن إضافة النعناع الأخضر الطازج معها.

الجرعة: من مرتين إلى ثلاث مرات يومياً قبل الأكل.

- الليمون:

يفضل عصر نصف ليمونة على الزعتر لمضاعفة مفعوله ويمكن أيضاً تناول مغلي الليمون منفرداً حيث يتم غليه بقشرة وتحليته فمن المهم الإكثار من السوائل الدافئة لمريض الربو وحساسية الصدر.

وبالتأكيد هناك العديد من الأدوية العشبية الاخرى بها مواد فعالة أخرى تناسب كل حالة على حدة، ويتم ذلك بعد الكشف الدقيق ومعرفة التاريخ المرضي لكل حالة وقياس الضغط ومعرفة ما إذا كان يتناول أية أدوية أخرى أم لا، وذلك لأن هناك أدوية تعالج حساسية الصدر والضغط بنفس الوقت سواء كان منخفضاً أو مرتفعاً فالطبيب هو المنوط به تحديد النوع المناسب من الأعشاب والجرعة.

لا ينصح أبداً بتوقف العلاج المناعي أو الدوائي أو البخاخات المستخدمة من تلقاء النفس بحجة استعمال العلاجات النباتية، فمرض الربو من الأمراض المزمنة التي تستوجب تظافر كل الجهود العلاجية مثل العلاج المناعي والدوائي والبخاخات والعوامل النفسية أيضاً حتى الوصول بالحالة للشفاء بإذنه تعالى.

المصدر : موقع الطبي.كوم