آخر تحديث : الأربعاء 2016-01-06 الساعة 06:25:11 بتوقيت غرينتش

الصحافة الايرانية

شبعا كسرت الطوق الأمني الصهيوني


شبعا كسرت الطوق الأمني الصهيوني المقاومة نجحت بإستباحة نقاط إستخبارات العدو

أبرز العناوين التي طالعتنا بها الصحف الإيرانية الصادرة في طهران اليوم: شبعا كسرت الطوق الأمني الصهيوني، حيل بني سعود وواجباتنا، تداعيات الجريمة السعودية بإعدام الشيخ النمر، أيام ليبيا السوداء.



شبعا كسرت الطوق الأمني الصهيوني

 

تحت عنوان "شبعا كسرت الطوق الأمني الصهيوني" قالت صحيفة (كيهان العربي): بعد جريمتهم المنكرة باستهداف الشهيد البطل سمير القنطار، فتح الصهاينة نيران جهنم على قادتهم وجيشهم وقطعان مستوطنيهم لعلمهم باأن المقاومة الاسلامية اللبنانية لا يمكن ان تتغاضى او تهمل الامر، او انها تبقى متفرجة على ما جرى ولفترة طويلة، ولذلك فان سيد المقاومة حسن نصر الله وفي رده القاسي والقاطع على جريمة الاغتيال الجبانة هدد الكيان الصهيوني الغاصب بأن الرد سيكون صادماً وبصورة لم يتوقعها وقد تأتي من مأمنه، لذلك جاء الرد القاطع على اغتيال الشهيد القنطار في مكان يحظى بحماية امنية مشددة من قبل العدو مما عكس للجميع قوة المقاومة على تجاوز الخطوط الامنية الصهيونية. وبعد العملية الجريئة والشجاعة لابناء المقاومة استنفرت القوى الامنية الصهيونية قواها محاولة منها لتطويق الامر وخلقت حالة من الرعب والقلق لم يسبق لها مثيل لدى الجنود الصهاينة بحيث دفعت وزير الحرب الصهيوني الى عقد اجتماع طارئ لمناقشة كيف تمكنت المقاومة من كسر الطوق الامني وخرقت حالة الاستنفار التي كانت تعيشها هذه القوات.

وتضيف: ان عملية الثأر للشهيد القنطار قد ادخلت القوى الاستخبارية والامنية الصهيونية في دوامة من الافكار والتصورات والتساؤلات من ان هل هذه العملية البطولية هي التي توعد بها السيد نصر الله العدو الصهيوني انتقاما لدماء الشهيد؟ ام انها البداية الاولى، ولذا فعلى الكيان الغاصب ان يتوقع المزيد من العمليات الثأرية التي سيواجهها من قبل المقاومة الباسلة التي الت على نفسها مواجهة العدو اينما حل وكان.

حيل آل سعود وواجباتنا

 

تحت عنوان "حيل آل سعود وواجباتنا" علقت صحيفة (قدس) على تخبطات النظام السعودي وتحركاته لقطع العلاقات مع ايران الاسلامية، وضغوطه على الانظمة العربية المطلة على الخليج الفارسي للسيرعلى خطاها فقالت: بعد وفاة الملك السعودي عبد الله وانتخاب الملك الجديد الذي يعاني من المرض يحاول ابنه الناشئ ان يصبح الآمر والناهي في هذا البلد وبسط نفوذه على مفاصل الحكم بعد توليه حقيبة الدفاع، وهو ما اغرق البلد في سراديب اليأس والسير نحو الانحدار. فمحمد بن سلمان المصاب بالنرجسية والمنافسة الحادة لا يرى الحقائق من حوله. ويتخذ قرارات غير مدروسة كعدوانه على اليمن الذي اغرق السعودية في مستنقع لا يمكن الخلاص منه. واللافت ان نظراته الاستعلائية للانظمة العربية دفع ببعض الدول العربية الى السعي لعزل طريقها عن السعودية، خصوصاً بعد ان دفعه التهور الى تهديد بعض الدول العربية المطلة على الخليج الفارسي كالكويت بسبب خلافات على آبار نفط حدودية بين البلدين. 

وتضيف الصحيفة: في ضوء هذه المعطيات، ولمقابلة الاهداف السعودية التي تتمحور حول تنفيذ القرارات الجبهوية وايجاد التجاذبات السياسية لافتعال حرب سنية شيعية، يستوجب على طهران اعتماد ستراتيجية قوية لمواجهة هذه الخطوة التآمرية.  فبعد اعدام الشيخ المجاهد آية الله النمر ومحاولات الرياض تحشيد العدد الاكبر من الدول حولها لتهميش هذه القضية، يستوجب علينا التحرك على مستوى منظمة التعاون الاسلامي وباقي المنظمات الدولية، والسعي للحيلولة دون تهميش قضية اعدام الشيخ المجاهد النمر، وايقاف نظام بات متهوراً.

تداعيات الجريمة السعودية بإعدام الشيخ النمر


صحيفة (جوان) علقت على "تداعيات الجريمة السعودية بإعدام الشيخ النمر" فقالت: كشفت شهادة الشيخ المجاهد النمر خطأ حسابات ساسة الرياض خصوصاً بعد الانتقادات التي وجهها الكثير من المسؤولين الاوروبيين والامريكان للنظام السعودي. ففي هذا السياق سيتوجه رئيس الوزراء البريطاني الى مجلس العموم لتقديم التوضيحات بشأن الجريمة وبشأن مصادقته على قبول السعودية في مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة. فضلاً عن الانتقادات التي وجهها المرشحون للانتخابات الرئاسية الامريكية كهيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي والمرشح الجمهوري (ران بول) للنظام السعودي.

وتضيف الصحيفة: واضح من خلال تصريحات المسؤولين السعوديين ومواقف الرياض المتهورة ان الملك السعودي وابنه لا يمتلكون الآذان الصاغية لهذه الاحتجاجات وسيستمرون في سياساتهم الخرقاء للترويج بأنهم لايزالان اقوياء، رغم ضعفهم في الداخل والخارج. الا انه وفي الوقت الذي ارتفعت الاصوات المعارضة في العالم وبلغت المستشارة الالمانية فانه لا يمكن بعد اليوم التغاضي عن عناد هؤلاء.

أيام ليبيا السوداء


تحت عنوان "ايام ليبيا السوداء" قالت صحيفة (سياست روز): في الوقت الذي تشهد ليبيا اقتتالاً داخلياً، باتت ليبيا الآن مقسمة بصورة عملية الى اربعة مناطق خاضعة لاربعة جماعات سياسية مسلحة متناحرة فيما بينها، وهو ما سهل لعصابات القاعدة استغلال الموقف لتتمدد بشكل سريع في هذا البلد الذي لم يذق طعم الراحة منذ عقود، فضلاً عن انها اصبحت مسرحاً لتتنافس فيه الدول العربية للسيطرة على هذا البلد، فعلى سبيل المثال نشاهد ان الامارات العربية تقوم بقصف مواقع الجماعات المعارضة لها في هذا البلد، وتقدم الدعم الكبير للجنرال حفتر زعيم اكبر الجماعات في المعادلات السياسية الليبية. فيما تقوم كل من السعودية وقطر بتقديم الدعم للعصابات الارهابية المسلحة لتصعيد درجة حرارة الموقف في هذا البلد.

وتضيف الصحيفة: الى جانب تحركات الدول العربية نشاهد تحركات للدول الاوروبية ومعها امريكا، التي فقدت الامل في مستقبل منطقة غرب آسيا. اذ تخوض منافسة شديدة للسيطرة على دول افريقيا وخصوصاً ليبيا للتقسيم على اساس مصالحها. وهي تحركات تعيد الى الاذهان فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية التي تم فيها تقسيم ليبيا الى اربع مناطق نفوذ بين بريطانيا وفرنسا والمانيا وامريكا.



المصدر : اذاعة طهران العربية