آخر تحديث : الجمعة 2014-02-21 الساعة 17:53:16 بتوقيت غرينتش

الصحافة الايرانية

السعودية: لبنان ساحة الجهاد وليست فلسطين


السعودية: لبنان ساحة الجهاد وليست فلسطين ضحايا نتيجة انفجارين وقعا بالقرب من المستشارية الثقافية الإيرانية في الضاحية الجنوبية لبيروت
ابرز ما نطالعه في الصحف الصادرة في طهران: السعودية: لبنان "ساحة الجهاد" وليست فلسطين. اهمية اجتماع اتحاد البرلمانات الاسلامية. اوكرانيا نقطة المواجهة بين روسيا والغرب. زيارة كيري الى الامارات.

السعودية: لبنان ساحة الجهاد وليست فلسطين

ونبدأ مع صحيفة (كيهان العربي) التي قالت تحت عنوان "السعودية: لبنان ساحة الجهاد وليست فلسطين": ساذج من يتصور ان الرياض قد تراجعت عن مشروعها الذي وضعه بندر بن سلطان عراب الارهاب في المنطقة، عبر عزله والاتيان بمحمد بن نايف، وانه يختلف عن سلفه بالتخلي عن الارهاب الذي بات الورقة الوحيدة التي يمتلكها النظام السعودي لتمرير مشاريعه والحفاظ على موطئ قدم له في المنطقة، بعد خسارته لكل الساحات التي دخلها. فالعملية الارهابية الجديدة لكتائب عبد الله عزام التي استهدفت الاربعاء الملحقية الثقافية الايرانية في بيروت وهوية المنفذ اكدتا ان النظام السعودي وحلفاءه في لبنان، الحاضنين لمثل هذه العمليات الارهابية، لازالوا يمارسون نفس الدور في هذا المجال، خاصة وان جميع الادلة والوثائق بما فيها الغموض الذي أحاط بتصفية الماجد في المستشفى، تثبت ارتباط كتائب عبد الله عزام بالاستخبارات السعودية.

واكدت الصحيفة، ان النظام السعودي وتيار المستقبل الحاضن والداعم للارهابيين وتسهيل مهمتهم للوصول الى المناطق السكنية في بيروت والانتقام من شعب المقاومة، هما المتهمان في هذه العملية، وعلى الحكومة الجديدة وخاصة وزيرا الداخلية والعدل المنتميان لتيار المستقبل، إلتماس الرياض لوقف العمليات الارهابية المصدرة الى لبنان، والطلب منها تزويد لبنان قائمة باسماء اعضاء تنظيم كتائب عبد الله عزام الارهابية حتى يبعدوا التفجير والقتل والدمار عن لبنان ولا ينتهكوا سيادته.

اهمية اجتماع اتحاد البرلمانات الاسلامية

وتحت عنوان "اهمية  اجتماع اتحاد البرلمانات الاسلامية" قالت صحيفة (جام جم): افتتحت في طهران الدورة التاسعة لمؤتمر البرلمانات الاسلامية بمشاركة مسؤولين من 57 بلدا اسلاميا ثلاثين منهم شاركوا على مستوى رؤساء البرلمانات، لبحث المشاكل والتحديات التي يواجهها العالم الاسلامي. والى جانب الامكانيات التي يمتاز بها العالم الاسلامي للخروج من ازماته، نشاهد ان للاجتماع اهمية اكبر، طالما عمل الغرب على التقليل من شأنها. فمشاركة هذا العدد الهائل من المسؤولين ورؤساء البرلمانات الاسلامية وقبلها المشاركة الدولية الفاعلة في مؤتمر عدم الانحياز الذي استضافته طهران، وتأكيد المشاركين في المؤتمر على ضرورة اضطلاع ايران بدورها الفاعل والمحوري لضمان أمن المنطقة، يؤكد بوضوح زيف وكذب الادعاءات الغربية حول عزلة ايران، وما يروج له بان لايران دورا سلبيا في المنطقة، فضلا عن انه اجهض المؤامرة الامريكية بالتخويف من ايران.

وتضيف الصحيفة تقول: لاشك ان كلمات المسؤولين الايرانيين في مؤتمر البرلمانات الاسلامية، ومواقف المشاركين وتأييدهم للمواقف الايرانية بخصوص الكثير من القضايا كمقارعة الكيان الصهيوني والغرب ودعم سوريا وجبهة المقاومة، تؤكد في مجملها على اهمية مكانة ايران ومقبولية الفكر المقاوم في العالم الاسلامي، وقوة دبلوماسيتها، وهو ماسينعكس على قوة المناورة لدى الفريق النووي المفاوض في جنيف، ويحقق لايران الاسلامية اهدافها الكبرى لمواجهة التحركات الغربية المغرضة.

اوكرانيا نقطة المواجهة بين روسيا والغرب

تحت عنوان "اوكرانيا نقطة المواجهة بين روسيا والغرب" قالت صحيفة (طهران امروز): تتابع موسكو تطورات الاحداث في اوكرانيا بحذر شديد، اذ تعتبر تصاعد المواجهات بين الحكومة والمحتجين بمثابة انقلاب على الحكم، وفي هذا السياق تتهم الاتحاد الاوروبي وامريكا بالعمل على تصعيد الازمة الداخلية في اوكرانيا، خصوصا وان الغرب بدأ بتسخير ماكنته الاعلامية لتسليط الاضواء على الاحتجاجات وابراز صورة بعيدة عن الواقع حول الاوضاع الاقتصادية لاوكرانيا ونقل وقائع التظاهرات، فضلا عن تدخلها المباشر، من خلال انضمام سفراء الاتحاد الاوروبي الى المتظاهرين في كييف للاعراب عن تضامنهم مع المحتجين ودفعهم الى تصعيد المواجهات والاحتجاجات. 

ولفتت الصحيفة الى ان روسيا وفي حال بلوغ الازمة الاوكرانية مرحلة الخطر، لن تقف مكتوفة الايدي. فروسيا ومع ضعف اآلياتها لاحتواء الازمة في اوكرانيا، ستتخذ اجراءات عقابية شديدة ضد اوروبا، كايقافها لتصدير الغاز اليها، طبقا للتحذرات التي وجهها بوتين، وهذا ما سيعرض اوروبا لضغوط كبرى. خصوصا وان روسيا تعتبر ان سقوط الحكومة الاوكرانية وسيطرة حكومة موالية للاتحاد الاوروبي وامريكا في كييف، سيعرض امنها القومي الى الخطر، وباستمرار تدخل امريكا والاتحاد الاوروبي في الازمة الاوكرانية، تصبح المواجهة بين الجانبين علنية، وقد تتطور الى مواجهة سياسية او حتى عسكرية.  

زيارة كيري الى الامارات

واخيرا وتحت عنوان "زيارة كيري الى الامارات" قالت صحيفة (سياست روز): تعتبر زيارة كيري الى الامارات في هذه المرحلة بانها في منتهى الاهمية بالنسبة لامريكا. فمن خلال نظرة الى العلاقات الامريكية الاماراتية، نشاهد ان امريكا طالما استغلت هذا البلد لتحقيق اهدافها، كبيع الاسلحة الى هذا البلد. فالدول الغربية تتنافس فيما بينها لبيع الاسلحة الى الدول العربية. فيما يرتبط القسم الاخر من الاهداف الامريكية بالقضية السورية، وارغام الامارات على تنظيم سياساتها، بما تتماشى مع السياسات الامريكية ضد نظام الاسد.

وتضيف الصحيفة تقول: هناك هدف آخر لامريكا في الامارات تتعلق بايران، فواشنطن تسعى لمنع الامارات من التعاون التجاري مع ايران، والعمل طبقا للمخططات الامريكية في مقاطعة ايران، وكذلك تحريضها على طرح ادعاءاتها الخاوية والباطلة بشأن الجزر الايرانية الثلاث في الخليج الفارسي، وهذا ما طرحته الامارات مؤخرا بضغوط امريكية. لا يخفى ان لامريكا هدف آخر يتمثل في ايجاد منافسة بين الامارات وقطر والسعودية، لتنفيذ الاجندة الامريكية في المنطقة، ما يعني ان صداقة امريكا مع الامارات، تعتمد على معدل الخدمات التي ستقدمها لامريكا.

المصدر : اذاعة طهران العربية


كلمات دليلية :