آخر تحديث : الجمعة 2014-02-21 الساعة 17:36:33 بتوقيت غرينتش

مقابلات اذاعية

إعلامي: محاربة الفكر التكفيري كانت أهم محاور مؤتمر دول التعاون الإسلامي


المقابلة مع الإعلامي الدكتور هاني الخاطر
إعلامي: محاربة الفكر التكفيري كانت أهم محاور مؤتمر دول التعاون الإسلامي مؤتمر البرلمانات الاسلامیة بطهران يختتم اعماله بالتأكيد على مكافحة الارهاب
صادقت الدول الأعضاء في مؤتمر إتحاد برلمانات دول التعاون الاسلامي خلال جلستها على البيان الختامي الذي يضم 26 بنداً. لتسليط مزيد من الأضواء على الموضوع حاونا الكاتب والإعلامي الدكتور هاني الخاطر.

المحاور: السيد هاني الخاطر، اكد البيان الختامي لمؤتمر برلمانات الدول الإسلامية على عدة نقاط، كان أهمها موضوع محاربة الفكر التكفيري. ما النتيجة العملية برأيكم مما تقدم ذكره؟

الخاطر: في البيان الختامي لهذه الدورة التاسعة لإتحاد مجالس الدول الإسلامية أكد على محاربة الإرهاب بكل أوجهه بالإضافة الى التأكيد على القضية الفلسطينية. نعم قضية الإرهاب التي تعاني منها مجموعة من الدول الإسلامية يجب صناعة لجنة دائمة العضوية في هذا الإتحاد لمعالجة قضايا الإرهاب وبالتحديد الدول التي تنطلق منها المجاميع التكفيرية والمتطرفة.

المحاور: السيد هاني الخاطر أكد المؤتمر على موضوع المقاومة ومحاورها في الدول الإسلامية. هل سيكون هناك إجماعاً ومحاولة توحيد لهذه المحاور؟

الخاطر: نعم هنالك صعوبة في توحيد المقاومة لكن الخط الواضح للمقاومة التي تنشأ في بلاد الشام بالإضافة الى فلسطين ولبنان يمكن توحيد هذه الدول وتوحيد المقاومة فيها ضد الكيان الصهيوني بالإضافة الى أن هناك صعوبة في توحيد المقاومات الموجودة في بعض البلدان الإسلامية وبالتحديد في القارة الأفريقية إلا أن هنالك نوايا حسنة بالتحديد في هذه المقاومة وإيجاد فرص لتوحيدها.

المصدر : اذاعة طهران العربية


كلمات دليلية :