آخر تحديث : السبت 2013-12-21 الساعة 05:54:58 بتوقيت غرينتش

مقابلات اذاعية

محلل: المعركة الرئيسة هي مع العدو الصهيوني وستبقى مفتوحة حتى تحرير فلسطين


المقابلة مع الدكتور محسن صالح الأكاديمي والمحلل السياسي
محلل: المعركة الرئيسة هي مع العدو الصهيوني وستبقى مفتوحة حتى تحرير فلسطين
أكد الأمين العام لحزب الله السيد نصر الله أن اغتيال الشهيد حسان اللقيس ليس حادثة عابرة وأن هناك حساباً مفتوحاً وقديماً وجديداً مع العدو الصهيوني محذراً من أن القتلة سيعاقبون عاجلاً أم آجلاً، ودماء الشهداء لم تذهب هدراً. حول خطاب السيد حسن نصر الله حاورنا الأكاديمي والمحلل السياسي الدكتور محسن صالح.

المحاور: الدكتور محسن صالح، كيف قرأت تصريحات السيد حسن نصر الله بأن هناك حساباً مفتوحاً وقديماً وجديداً مع العدو الصهيويني؟

صالح: طبعاً المقاومة الإسلامية في لبنان وحزب الله في لبنان والبيئة الحاضنة لهذه المقاومة ولهذا الحزب تنظر الى العدو الصهيوني على أنه العدو الأول والأخير، ليس هناك عدواً حقيقياً لهذه المقاومة سوى العدو الصهيوني. لذلك أراد سماحة السيد نصر الله أن يذكر كافة العرب والمسلمين والعالم، الأصدقاء والأعداء، بأن همّ المقاومة الإسلامية هو محاربة هذا العدو وبالتالي تأتي مسألة القيادي القائد حسان اللقيس في هذا الإطار من حيث الإتهام، ومن حيث التعبئة، ومن حيث الجهاد، ومن حيث الأعمال، التي كان يقوم بها هذا المجاهد والقائد الكبير. لذلك في اعتقادي في هذا الخطاب حدد سماحة السيد حسن نصر الله أهمية التوجه الى هذا العدو، المعركة الرئيسة هي مع العدو، وهي كانت مفتوحة ولاتزال مفتوحة، وستبقى كذلك الى أن يتم تحرير الأقصى الشريف وفلسطين.

المحاور: الدكتور محسن صالح، ماذا عنى السيد نصر الله بقوله إن وجودنا في سوريا نهائي وقاطع وحاسم؟

صالح: سوريا هي بلد المقاومة كما أن لبنان هو بلد المقاومة، لذلك وجود المقاومة في بلدها للدفاع عن وجودها وعن بلد المقاومة امر ليس غريباً ولا مستهجناً ولا يجب أن يكون كذلك. وهو قال تماماً إن المسألة أبعد من مسألة صغيرة ومسألة دفاع تاريخياً. اذا سقطت سوريا لا سمح الله بيد التكفيريين او (الإسرائيليين)، كما قال مرة سماحة السيد في خطاب له إنه لن يسمح ولن تسمح المقاومة بأن تكون سوريا مركزاً للصهاينة او التكفيريين.

المصدر : اذاعة طهران العربية


كلمات دليلية :