آخر تحديث : الأحد 2013-08-25 الساعة 04:11:54 بتوقيت غرينتش

مقابلات اذاعية

خبير: المقاومة ستردع اي هجوم امريكي برد صاعق ومضاد


مقابلة مع السيد سيد هادي السيد أفقهي الخبير في شؤون الشرق الأوسط
خبير: المقاومة ستردع اي هجوم امريكي برد صاعق ومضاد البحرية الأمريكية تعزز تواجدها في المتوسط لتنفيذ أي قرار قد يتخذه أوباما بشأن سوريا
حذر الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس عراقجي من التصريحات التي تؤجج التوترات في المنطقة، بينما حذر من جانبه رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإسلامي في ايران من أن الحرب على سوريا هو إشعال للشرق الأوسط كله، حول هذا الموضوع حاورنا الخبير في شؤون الشرق الأوسط السيد سيد هادي السيد أفقهي.

المحاور: السيد سيد هادي السيد أفقهي، تحليل الناطق بإسم الخارجية الإيرانية السيد عباس عراقجي من تأجيج التوترات في المنطقة بالإضافة الى تصريحات رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي في ايران السيد علاء الدين بروجردي بان الهجوم على سوريا يعني إضراماً للنيران في الشرق الأوسط ككل، ما هي الرسالة التي توجهها ايران للدول التي تحاول التدخل عسكرياً في سوريا؟

السيد أفقهي: في الآونة الأخيرة وإثر إنتصارات الجيش العربي السوري ضد الإرهابيين في عدة مناطق وخاصة في المرحلة الأخيرة من عملياته في منطقة الغوطة الشرقية وإقدام الإرهابيين التكفيريين والسلفيين على إستعمال السلاح الكيمياوي وتغيير قواعد الحرب دخلت امريكا على الخط وهددت بقصف بعض المواقع الحيوية لتغيير المعادلات الميدانية لصالح الإرهابيين، فأنا أتصور أن هذا تحذير جدي أنه اذا ما قررت أمريكا حقيقة ضرب الأهداف السورية في داخل العمق السوري لن تقف مجموعة المقاومة وعلى رأسها ايران وسوريا نفسها وحزب الله والفصائل الفلسطينية والعراق والى جانب كل هذا الرأي العام العربي والإسلامي لن يقفوا مكتوفي الأيدي، وهناك عمليات مفاجأة وخلايا نائمة ستتخذ القرار المناسب وتردع هذا الهجوم بهجوم صاعق مضاد وستندم امريكا، ربما هي تبدأ بهذه الصواريخ وتقصف بعض الأهداف ولكن ربما لن تستطيع أن توقف هذه الحرب والعمليات ضد كل الأهداف الحيوية وربما حتى بعض العمليات الإنتقامية للهجوم الأمريكي الواقع الشرس حتى منظومة الإتحاد الأوروبي وحتى أمن العدو الصهيوني.

المحاور: هل برأيكم الإدارة الأمريكية وعن طريق زيادة عدد قواتها في المتوسط على إستعداد للدخول في حرب في المنطقة وهي تحركات للضغط على سوريا وحلفاءها؟

السيد أفقهي: أنا في البداية أتصور أن هذه حرب نفسية وربما للمماطلة مع الجانب الروسي وأخذ بعض الإمتيازات من الجانب الروسي بالذهاب الى مفاوضات "جنيف 2"، ولا أتصور أن امريكا ستغامر بمصالحها في المنطقة وبقواعدها. ولن تقف قوى المقاومة كما تفضل السيد عراقجي الناطق الرسمي بإسم الخارجية الإيرانية سوف لن نقف متفرجة ومكتوفة الأيدي وحتماً ستضر هذه المغامرة الأمريكية بمصالحها وستحرك كل القوى المعادية للاستكبار العالمي والهيمنة ضد امريكا ومصالح امريكا وحتى حلفاء امريكا أينما كانوا.

المصدر : اذاعة طهران العربية


كلمات دليلية :