+ الاخبار الأكثر قراءة
+ جديد البرامج
+ جديد الصوتيات
contact us
آخر تحديث : الأثنين 2012-07-23 الساعة 12:58:47 بتوقيت غرينتش

من مراسلينا

إهتمامات الصحف المصرية


هدى امام - القاهرة

طالعتنا الصحف الصادرة في العاصمة المصرية القاهرة اليوم الأثنين الموافق 23 يوليو من عام 2012م بالعديد من الموضوعات من بينها ما يتعلق بذكرى ثورة 23 يوليو التي قادها الزعيم المصري الراحل جمال عبد الناصر ومن أهم العناوين ما يلي: مرسي: «ثورة يوليو» نجحت في بعض أهدافها وتعثّرت في ملف الديمقراطية والحريّات، العفو الدولية تعترف بانتهاكات ميانمار ضد المسلمين عدد القتلى ‏20‏ ألفاً، المشير لحراسه: بتعملولي أزمة فى كل مكان، مصادر: إعلان الحكومة الجديدة قبل الخميس القادم، بعد تفجير خط‮ ‬غاز العريش للمرة الخامسة عشرة رئيس جاسكو:‬‮ ‬الوصلة التي‮ ‬انفجرت مغلقة ولا خسائر، إلى جانب عناوين اخرى، وإلى تفاصيل تلك العناوين فيما يلي:

خطاب مرسي في ذكري ثورة عبد الناصر

نبدأ بالمصري اليوم الصحيفة الليبرالية المستقلة التي كتبت تحت عنوان "مرسي: «ثورة يوليو» نجحت في بعض أهدافها وتعثرت في ملف الديمقراطية والحريات" ما يلي: "قال الرئيس محمد مرسي: إن ثورة 23 يوليو تعثرت في تحقيق الديمقراطية وتضاءلت في أنظمتها المختلفة الحريات، لتفشل التجربة الديمقراطية في الثلاثين سنة الأخيرة، مما اضطر الشعب إلى الثورة مرة أخرى في 25 يناير الماضي لتحقيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية".

واستطردت قائلة: "أكد مرسي، في خطاب وجهه، مساء الأحد، إلى الشعب المصري في الذكري الستين لثورة 23 يوليو 1952، أن الثورة كانت «بأهدافها الوطنية، بداية لتمكين الشعب المصري، وحاولت أن تقدم نموذجًا في دعم حركات التحرر في العالمين العربي والإسلامي».

وتابع مرسي: أنه «كان لابد للشعب من تصحيح المسار وتصويب الأخطاء، فكان أن ثار ثورته الثانية» مؤكدًا أن «الجيش المصري العظيم انحاز لإرادة الشعب ووقف مع خيار بناء الجمهورية الثانية».

مذابح ميانمار ضد المسلمين

وننتقل الى صحيفة الأهرام اليومية القومية التي تعتبر صحيفة مصر الاولى حيث كتبت تحت عنوان: "العفو الدولية تعترف بانتهاكات ميانمار ضد المسلمين عدد القتلي‏20‏ ألفا‏ ..‏ والرئيس يقترح طرد الروهينجا لدولة أخرى"  ما يلي: "بعد صمت طويل‏‏ اعترفت منظمة العفو الدولية بتعرض مسلمي ميانمار بورما لانتهاكات خطيرة علي أيدي جماعات بوذية متطرفة‏،‏ وتحت سمع وبصر الحكومة‏. ‏وقالت المنظمة في تقرير نشر أمس في بروكسل، إن المسلمين في ولاية راخين الواقعة غرب ميانمار يتعرضون لهجمات وعمليات اعتقال عشوائية في الأسابيع التي تلت أعمال العنف في المنطقة، وأضافت أنه منذ ذلك الحين، تم إلقاء القبض على المئات في المناطق التي يعيش فيها الروهينجا المسلمون".

ووفق الصحيفة: "دعت المنظمة إلى اتخاذ الإجراءات المناسبة لوضع حد لهذه المجازر والأعمال التي تتنافي مع مبادئ حقوق الإنسان الأساسية التي تقرّها المواثيق الدولية. واتهمت منظمة العفو الدولية في بيانها كلاً من قوات الأمن في ميانمار والسكان البوذيين بارتكاب أعمال قتل واغتصاب وتعذيب. وكانت مصادر حقوقية قد أكدت في وقت سابق أن عدد قتلى المسلمين في ميانمار قد وصل إلى20 ألفا بسبب الاعتداءات التي بدأت منذ يونيو الماضي ضدهم من قبل المتطرفين البوذيين بتواطؤ مع السلطات في ميانمار".

المشير لحراسه: "بتعملولي أزمة فى كل مكان"

واهتمت صحيفة الوفد الحزبية المعارضة بعزاء اللواء عمر سليمان حيث كتبت تحت عنوان "المشير لحراسه: "بتعملولي أزمة فى كل مكان" تقول ما يلي: "انفعل المشير محمد حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة على قوات الأمن المكلّفة بتأمينه أثناء تواجده بعزاء اللواء عمر سليمان، نائب رئيس الجمهورية السابق، وذلك بسبب اعتدائهم على المواطنين وحجبهم عن الحديث معه قائلا: "إنتو بتعملولي أزمة فى كل مكان وميصحش كدا". أتى ذلك خلال مغادرة المشير لمقر مسجد القوات المسلّحة بمدينة نصر حيث كان يؤدى واجب العزاء لأسرة اللواء عمر سليمان حيث حاول المواطننين الحديث معه فقامت قوات الأمن بإبعادهم عنه ومنعهم من الحديث مما أدى إلى إستيائهم وانفعل عليهم قائلا: "إنتو بتعملولي مشاكل وبتعملوا أزمة فى كل مكان". واشارت الصحيفة: "أن المشير كان من أوائل الحضور في مراسم العزاء مرتدياً الملابس المدنية  بصحبة الدكتور فاروق العقدة محافظ البنك المركزي، واللواء مراد موافي رئيس جهاز المخابرات العامة، وعدد كبير من قيادات الجهاز وذلك في الوقت الذي غاب فيه الفريق عنان وحضر في وقت لاحق عقب مغادرة المشير".

مصادر: إعلان الحكومة الجديدة قبل الخميس القادم

وننتقل الى صحيفة الجمهورية التي كتبت تحت عنوان "مصادر: إعلان الحكومة الجديدة قبل الخميس القادم" ما يلي: "أكدت مصادر مقرّبة من مؤسسة الرئاسة المصرية أن الرئيس الدكتور محمد مرسي سوف يعلن عن الحكومة الجديدة ورئيسها قبل الخميس المقبل. وقال المصدر إن رئيس الحكومة الجديد سيكون شخصية وطنية تحظى بقبول بين مختلف التيارات السياسية. كان الدكتور مرسي قد أكد قبل خوضه جولة الإعادة أن رئيس وزراء مصر القادم لن يكون من الإخوان المسلمين أو من حزب الحرية والعدالة".
   
بعد تفجير خط‮ ‬غاز العريش للمرة الخامسة عشرة‮ 

أما صحيفة الاخبار القومية اليومية، فنشرت خبراً على صفحتها الاولى تحت عنوان "بعد تفجير خط‮ ‬غاز العريش للمرة الخامسة عشرة‮ رئيس جاسكو:‬‮ ‬الوصلة التي‮ ‬انفجرت مغلقة ولا خسائر" ما يلي: "للمرة الخامسة عشرة فجر مجهولون في الساعات‮ ‬الأولى من صباح أمس الأحد خط الغاز بمنطقة الوادي الأخضر شرق العريش بقرية الخروبة والذي يربط بين محطات‮ ‬غاز‮ ‬غرب العريش وبين باقي المحطات الواقعة شرق العريش وخطوط التصدير‮. ‬ونتج عن التفجير إشتعال النيران وإرتفعت ألسنة اللهب عدة أمتار‮. ‬

وقد تمت عملية التفجير في الوصلة التي كان يمر بها الغاز المصدّر لإسرائيل عند منطقة الخروبة وقد تم تفجيرها ظناً‮ ‬من منفذي التفجير أن الغاز أُعيد تصديره إلى إسرائيل وأن الحكومة‮ ‬غير صادقة في تنفيذها للقرار‮. ‬وانتقلت قوات الدفاع المدني وقوات الجيش والشرطة ومهندسي شركة جاسكو المسؤولة عن خط الغاز لموقع الإنفجار‮ ‬وتمت السيطرة علي الحريق ولم ينتج أية خسائر‮. ‬ومن جهته أكد المهندس خالد عبد البديع رئيس شركة جاسكو للأخبار أن الوصلة التي حدث بها الإنفجار بعيدة عن خط نقل الغاز وكانت مغلقة".

مبارك والسادات أضاعا إنجازات "يوليو"

ومن جهتها نقلت صحيفة اليوم السابع المستقلة عن عصام العريان قوله عن ثورة يوليو تحت عنوان "العريان: مبارك والسادات أضاعا إنجازات "يوليو" وثورة يناير ستستعيدها" ما يلي: "قال الدكتور عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، إن ثورة يوليو حلقة في كفاح الشعب المصري من أجل الحرية واﻻستقلال، وإن الرئيسين مبارك والسادات أضاعا إنجازاتها، مضيفاً أن ثورة يناير ستستعيد ما فقدناه من ثمار يوليو وستستكمل ما لم نحققه كالديمقراطية.

وأضاف "العريان" في تدوينة له على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك: "أخطر ما لم تحققه ثورة يوليو كان غياب الحياة الديمقراطية ولذلك ضاعت إنجازاتها وفرصتنا اليوم أن نتعاون على الحفاظ على تحقيقها وحمايتها". 



المصدر : اذاعة طهران العربية