+ الاخبار الأكثر قراءة
+ جديد البرامج
آخر تحديث : الأربعاء 2016-01-06 الساعة 09:41:54 بتوقيت غرينتش

من مراسلينا

مصريون: إعدام الشيخ النمر.. جريمة لا تقل بشاعتها عما ترتكبه «داعش»


هدى امام- القاهرة
مصريون: إعدام الشيخ النمر.. جريمة لا تقل بشاعتها عما ترتكبه «داعش» تداعيات إعدام الشيخ النمر في مصر

عبر مصريون عن غضبهم ضد النظام السعودي، بعد إقدامه على إعدام الشيخ نمر النمر، واشتعلت مواقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك) و(تويتر) في مصر بموجة غضب عارمة ضد ما ارتكبته السعودية، من جريمة، وصفها سياسيون، بأنها لا تقل في بشاعتها عما يرتكبه تنظيم "داعش" الإرهابي،من جرائم ضد الإنسانية.

الدكتور كمال الهلباوي، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان والقيادي الإخواني السابق، إستنكر جريمة إعدام الشيخ النمر، ووصفه بأنه رجل عالم ومحب للسلام، و كان دائماً ما يدعو إلى توحيد الأمة.

وأكد "الهلباوي" أنه ضد التهم الموجهة إلى الشيخ "نمر النمر" وغير مقتنع بها، ويرى أن التهم لا تستحق القصاص، واصفاً جميع التهم التي وجهها النظام السعودي إلى الشيخ نمر بأنها باطلة، وأن ما قام به النظام السعودي من إعدام " النمر" سيجلب على الأمة كثيرا ًمن الدمار والتشدد.

الدكتور نور فرحات، أستاذ القانون الدستوري بكلية الحقوق، عبر عن غضبه تجاه النظام السعودي، بعد جريمة إعدام الشيخ نمر، وكتب على صفحته على موقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك) متسائلاً: بعد تنفيذ اعدام الشيخ نمر النمر وبعض المعارضين في السعودية، أرجو أن يوضّح لي أحد: في ماذا تختلف السعودية عن "داعش" إلا أن الأولى عضو بالأمم المتحدة؟

أما الدكتور حسن نافعة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، فقال في تصريحات صحفية له، ان إقدام السعودية على إعدام عدد كبير من القيادات الشيعية داخل المملكة، قرار لا يتسم بالحكمة السياسية، وفي توقيت غير مناسب، وسيشعل الفتنة الطائفية المتأججة بالفعل، مشيراً إلى أن السعودية لم تمارس سياسة تتسم بالاعتدال فيما يتعلق بالتعامل مع الملف الإيراني.


وطالب "نافعة" بضرورة وجود حوار فعال عربي إيراني، موضحاً أن "ايران" تشكل كتلة إسلامية كبيرة بالمنطقة.

فيما قال الدكتور سعيد اللاوندي، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ان السعودية تلعب بالنار، موضحاً أن السعودية، إذا فتحت الصراع في إيران واليمن على التوازي فإنها سوف تتعرض للإلتهام وسوف تختفي من المشهد على مدار الأشهر القادمة من عام 2016. وشدد اللاوندي على ضرورة أن تظل مصر بعيدة كل البعد عن تلك الأحداث.

من جانبه، وصف الدكتور أحمد راسم النفيس، القيادي الشيعي، جريمة إعدام الشيخ نمر النمر، بالجريمة البشعة بكل المعايير، وقال" النفيس" أن الشيخ نمر لم يرتكب ما يستحق عليه الإعدام، فهو لم يقتل ولم يقد تنظيماً مسلحاً، بل تم إعدامه بسبب نقده السياسة السعودية.

وفي تغريدات له على موقع التواصل الإجتماعي (تويتر)، شن الدكتور عمرو حمزاوي الناشط السياسي، هجوماً عنيفاً ضد النظام السعودي قائلاً: «إن إعدام الشيخ نمر النمر، مثل كل إعدام، جريمة ضد الإنسانية وترويع لكل مطالب بالديمقراطية والحرية في السعودية وبلاد العرب»، وسأل حمزاوي: متى يتغير حالنا من بلاد لم يعد بها سوى الاستبداد والإرهاب وتعقب كل صوت للحرية وقمع كل مطالب بالحق والتسامح والإنسانية؟

هذا وكانت بعض الصحف المصرية، قد إستنكرت جريمة إعدام الشيخ نمر، وهو ما جعل الإعلامي السعودي "جمال خاشقجي"، ينتقد سياسة الإعلام المصري، حيث نشرت صحيفة "المصري اليوم" تقريراً بعنوان: السعودية تعدم "العمامة الثائرة".. النمر "إصلاحي متهم بالإرهاب"، تضمن انتقادات للإعدامات وحقوق الإنسان في السعودية.

وجاء في مقدمة التقرير: "دعمت السعودية الاتهامات الموجّهة ضدها من قبل منظمات حقوقية، بانتهاك حقوق الإنسان، واستهداف الأقليات المُطالبة بالإصلاح، بعدما نفذت صباح السبت، حكماً قضائياً بإعدام الشيعي، نمر النمر، بتهمة الإرهاب.


ورصدت الصحيفة سيرة حياة الشيخ النمر ومطالبته بالإصلاح في السعودية، وسلطت الضوء على ظروف اعتقاله وصدور حكم بالإعدام بحقه بسبب هذه المطالب.

فيما اهتمت صحيفة "الوطن" المصرية بنشر تصريحات شقيق الشيخ "النمر" - الذي ذكرته الصحيفة "بآية الله نمر النمر" - وتقرير من قناة "العالم" الإيرانية حول آخر ما قاله النمر بعد إبلاغه بصدور التصديق بحكم الإعدام ضده، "الله يبشركم بالخير".

وأفصح الإعلامي السعودي "جمال خاشقجي" عن غيظه من هذه المواقف ورد على ما نشرته صحيفة المصري اليوم، التي أورد رابطها قائلاً: "أما من عاقل يقول للإعلام المصري - الحليف - قل خيراً وإلا فاصمت".



المصدر : اذاعة طهران العربية