البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
تأملات في أدب المصطفى (ص) نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • جمالية الإيقاع في الكلام المحمدي
التاريخ: 2013-01-19 09:24:40
السلام عليكم إخوة الإيمان.. على بركة الله نلتقيكم في لقاء اليوم من برنامجكم هذا ووقفة قصيرة عند خصوصية أخرى من خصوصيات كلام حبيبنا المصطفى _صلى الله عليه وآله_، هي خصوصية جمالية الإيقاع وشدة تأثيره تابعونا مشكورين.
روي أن النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_ لما فتح خيبر وقدم جعفر ابن أبي طالب من الحبشة قال: "ما أدري بأيهما أنا أشد فرحا بقدوم جعفر أو بفتح خيبر".
نعم عزيزي المستمع: إن الإيقاعات التي حليت بها النصوص الصادرة من النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_ تنسجم مع محتويات هذه النصوص ومضامينها، فتمنح النصوص بعدا جماليا يثير الشعور الإنساني ويحفز الإدراك الجمالي عند الإنسان في عملية التذوق الفني كالحديث النبوي السابق وكقوله _صلى الله عليه وآله وسلم_: "إن الرفق لم يوضع على شيء قط إلا زانه ولم يرفع عنه قط إلا شانه".
وكقوله _صلى الله عليه وآله وسلم_: "إن الله يحب البصر النافذ عند مجيء الشهوات، والعقل الكامل عند نزول الشبهات، ويحب السماحة ولو على تمرات".
كما قال النبي الكريم خاتم الرسل: "إعمل بفرائض الله تكن أتقى الناس، وأرض بقسم الله تكن أغنى الناس، وكف عن محارم الله تكن أورع الناس".
هذه النصوص كما ترى عزيزي المستمع تستبطن إيقاعات رائعة منسجمة مع ظاهر اللفظ وانجذاب الإنسان نحو الإيقاع هو انجذاب غريزي، وبشكل لا إرادي يرافق الإنسان من سنين مبكرة في حياته، فخلو الآداب من عنصر الإيقاع يعني فقدان جاذبيتها الصوتية التي تكون من الضرورة الفنية اللازمة لتشويق المتلقي. ولنتأمل أخي المستمع أختي المستمعة في الأحاديث النبوية التالية: قال الرسول _صلى الله عليه واله وسلم_ حين سئل عن خير العباد: "الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساءوا استغفروا".
كما قال _صلى الله عليه وآله وسلم_: "العلم علمان: علم الأديان وعلم الأبدان".. ويقول الصادق الأمين: "ملعون ملعون من ضيع من يعول". فالألفاظ الدالة على الإستبشار والعلم والإعانة هنا، لها رنين في نفس المتلقي يرددها مع نفسه، ليس رنينا خارجيا، وإنها تتولد هذه الإيقاعات بتفاعل المتلقي معها من داخل النص وليست من خارجه. وهذا أيضا فن تميز به أدب الرسول _صلى الله عليه وآله وسلم_.
مستمعينا الأكارم، والسؤال الذي نود أن نطرحه هنا هو: من هو ملهم النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_؟ إن جواب هذا السؤال ينحصر في حقيقة مطلقة ماثلة في حياة الأنبياء ككل ومنهم النبي محمد _صلى الله عليه وآله وسلم_. فالإلهام الذي اشترك به عمومهم هو من الله تعالى، فأدب الأنبياء هو وحي الله وتلقينه، فمن الله سبحانه كانت حروفهم تنطق وألسنتهم تبدع، فالواحد الأحد جل جلاله هو موضوع أدبهم ومنه واليه تنصب عاطفة النبي، فإذا عرفنا أن العاطفة عنصر وركن من أركان الأدب، فالله ورضاه هو المتبقي من هذه العاطفة في الأدب النبوي، قال _صلى الله عليه وآله وسلم_ لأصحابه: "ألا أخبركم بشيء إن فعلتموه تباعد الشيطان عنكم، كما تباعد المشرق من المغرب"؟ قالوا: بلي يارسول الله، قال: "الصوم يسود وجهه، والصدقة تكسر ظهره، والحب في الله عزوجل والمؤازرة على العمل الصالح يقطع دابره، والإستغفار يقطع وتينه، ولكل شيء زكاة وزكاة الأبدان الصيام".
أجل.. إن الله عز اسمه هو محرك الأدب النبوي، ومن أجله ينطلق، فرضاه تعالى هو محرك الأدب النبوي، ومن أجله ينطلق اللفظ وتتصاعد المشاعر والأحاسيس في جو النصوص من أجل رضا المحبوب الأزلي والموجود اللامتناهي، الذي يملأ قلب النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_ وينوره. إن الأدب النبوي يكبح العواطف البشرية الشاذة ويضبطها، فالإنحراف العاطفي يتراجع أمام الحواجز العقلية المنيعة التي وضعها الرسول _صلى الله عليه وآله وسلم_ ولا يتراجع العقل والفكر البشري أمام النصوص النبوية بل يأتلف معها ائتلافا واضحا، فالأسلوب بهذه الصورة يكسب رصانة بين رقة العاطفة وصحوة العقل وتكامله.
مستعينا الأكارم، ونخلص مما تقدم إلى أن كلام سيد الأنبياء _صلى الله عليه وآله_ يتميز في كثير من نصوصه بجمالية الإيقاع وشدة تأثيره في نفس المخاطب به، وهذه الجمالية وشدة التأثير ثمرة لاندكاك القلب المحمدي بالذات الإلهية المقدسة، وهو اندكاك نوراني ظهرت آثاره في كل وجود النبي الخاتم ومنها كلامه – صلى الله عليه وآله –. وإلى هنا تنتهي أيها الأعزاء حلقة اليوم من برنامجكم (تأملات في أدب المصطفي) قدمناها لكم من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران نشكر لكم حسن الإصغاء ودمتم بكل خير.

يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)