البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

أكثر البرامج زيارة
    برامج الاذاعة
    الطريق إلى الله نسخة للطباعة
    موضوع البرنامج:
    • آثار الزيارة في التقريب إلى الله
    التاريخ: 2012-08-26 09:45:17
    بسم الله وله الحمد والمجد حبيب قلوب الصادقين وغاية آمال العارفين وأطيب صلواته وبرکاته على وسيلة الفوز بمغفرته والأدلاء على رضوانه ومحبته نبي الرحمة الهادي المختار وآله الأطهار.
    السلام عليکم أعزائنا المستمعين ورحمة الله، أهلا بکم في حلقة اليوم من هذا البرنامج، نتعرف فيها إلى لمحة عن آثار زيارة مراقد إهل البيت _عليهم السلام_ في تقرب العباد إلي بارئهم جل وعلا، تابعونا على برکة الله.
    اهتم عرفاء مدرسة الثقلين بزيارة أهل البيت والتوسل بهم – عليهم السلام – إلى الله عزوجل لما ثبت بالنصوص الشريفة وصدقته تجارب السالکين من شدة تأثيرها في الحصول على المعارف الإلهامية وترسيخ معرفة الله وحبه في القلوب. يقول العارف الورع الشيخ محمد تقي المجلسي في کتابه القيم (روضة المتقين): "روى الکليني، عن زيد الشحام قال قلت لأبي عبد الله الصادق عليه السلام ما لمن زار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ قال: کمن زار الله في عرشه قلت: فما لمن زار أحدا منکم؟ قال کمن زار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم" وعلق العلامة الشيخ محمد تقي المجلسي على هذا الحديث قائلا: والظاهر أن المراد من زيارة الله فوق عرشه أن من صعد على العرش وحصل له الکرامة العظيمة من المعارف الإلهية کالنبي صلى الله عليه وآله وسلم في معراجه الصوري وکالأئمة عليهم السلام في معراجهم الروحي في کل ليلة جمعة کما ورد به الأخبار الکثيرة لا يکون کمال فوقه، فکل من زارهم يحصل له رتبة من القرب المعنوي بالنسبة إليه، مثل الکمال الذي يحصل لهم في رتبتهم (أو) کما يحصل عليه المؤمنون في الجنة بالصعود على العرش لزيارة النبي صلى الله عليه وآله وسلم والأئمة عليهم السلام.
    وتابع الشيخ محمد تقي المجلسي بيانه لأثر زيارة المعصومين والتوسل بهم _عليهم السلام_ للقرب من الله عزوجل، قائلا: (بل هذه الزيارات معراجهم، کما أن الصلاة معراجهم، وبالجملة فالذي يظهر من الأخبار والتجارب أنه لا تحصل المثوبات والکمالات إلا بالتوسل إلى أئمة الهدى عليهم السلام معنى أو صورة، وإذا اجتمعا فهو نور يهدي الله لنوره من يشاء فإن زيارة الله في العرش يوم القيامة زيارتهم کما أن محبتهم محبة الله، وإطاعتهم إطاعة الله ونصرتهم نصرة الله وبغضهم بغض الله، وسبهم سب الله، لأنهم خلفاء الله تعالى، وظاهر أن من أهان خليفة الملک فقد أهان الملک ومن أعزه فقد أعزه. روى الکليني في القوي – أي بسند قوي – عن يونس بن وهب القصري قال: دخلت المدينة فأتيت أبا عبد الله عليه السلام فقلت: جعلت فداک أتيتک ولم أزر أميرالمؤمنين عليه السلام قال بئس ما صنعت لولا أنک من شيعتنا ما نظرت إليک – ألا تزور من يزوره الله مع الملائکة وتزوره الأنبياء ويزوره المؤمنون؟ فقلت: جعلت فداک ما علمت ذلک قال اعلم أن أميرالمؤمنين عليه السلام أفضل عند الله من الأئمة کلهم وله ثواب أعمالهم وعلى قدر أعمالهم فضلوا.
    ونقل العارف الزاهد الشيخ محمد تقي المجلسي طائفة من الأحاديث الشريفة المبينة لأهمية زيارة مراقد أهل البيت – عليهم السلام – في حصول السالک على المعارف الإلهامية، قال – رضوان الله عليه –: (عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال: من زار أميرالمؤمنين عليه السلام ماشيا کتب الله له بکل خطوة حجة وعمرة فإن رجع ماشيا کتب الله له بکل خطوة حجتين وعمرتين. وعن أبي عبد الله بن طلحة النهدي قال: دخلت علي أبي عبد الله عليه السلام فقال: يا عبد الله ابن طلحة ما تزور قبر أبي الحسين عليه السلام؟ قلت: بلي إنا لنأتيه قال: تأتونه کل جمعة؟ قلت: لا قال: تأتونه کل شهر؟ قلت: لا قال: ما أجفاکم إن زيارته تعدل حجة وعمرة، وزيارة أبي علي – عليه السلام – تعدل حجتين وعمرتين وعن جعفر بن محمد بن مالک، عن رجاله يرفعه قال: کنت عند جعفر بن محمد الصادق عليه السلام وقد ذکر أميرالمؤمنين عليه السلام فقال ابن مارد لأبي عبد الله عليه السلام ما لمن زار جدک أميرالمؤمنين عليه السلام؟ فقال: يا ابن مارد: من زار جدي عارفا بحقه کتب الله له بکل خطوة حجة مقبولة وعمرة مبرورة، والله يابن مارد ما يطعم الله النار قدما اغبرت في زيارة أميرالمؤمنين عليه السلام ماشيا أو راکبا – يابن مارد اکتب هذا الحديث بماء الذهب.
    ولا يخفى عليکم مستمعينا الأفاضل أن في الحديث الأخير إشارة إلى أن زيارة أولياء الله عليهم السلام کلما کانت عن معرفة أعمق بمقاماتهم کلما کان أثرها في التقريب من الله عزوجل أشد وأقوى.
    وبهذه الملاحظة نختم من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران أعزائنا حلقة اليوم من برنامجکم (الطريق إلى الله) نشکر لکم طيب الإستماع ودمتم سالمين.

    يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)