البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
دعاء المضطرين نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • من أدعية الاستغناء والاستكفاء بالله
التاريخ: 2010-09-08 00:00:00

السلام عليكم إخوة الإيمان: روت مصادرنا الحديثية المعتبرة عدة أدعية للإستغناء بالله عن الحاجة لشرار الخلق والإستكفاء به عزوجل للنجاة من الشدائد ولقضاء الحوائج، نختار منها في هذا اللقاء ثلاثاً.
في كتاب المجتنى من الدعاء المجتبى نقل السيد ابن طاووس عن بعض كتب الأدعية المعتبرة دعاء لمن أحوجه الفقر إلى خدمة السلطان، فدعى به فأغناه الله تعالى عن الحاجة الى السلطان والدعاء هو. " اللهم باسمك الذي تكرم به من أحببت من أوليائك، وتلهمه الرفيع من أصفيائك، اسألك أن تأتينا برزق من لدنك تقطع به علائق السلطان من قلوبنا، وقلوب أصحابنا هؤلاء عن الشيطان، فأنت الحنان المنان، قديم الاحسان ، يا كريم ".
*******

ومن الروايات المشهورة رواية نوبة العنبري التي نقلتها عدة من الكتب المعتبرة، وهي: قال نوبة العنبري: أكرهني الوالي يوسف بن عمر على العمل له فهربت، فلما رجعت حبسني حتى لم يبق في رأسي شعرة سوداء، فأتاني آت في منامي، عليه ثياب بياض ، فقال: أيا نوبة، قد أطالوا حبسك؟ قلت: أجل، قال: قل: " أسال الله العفو والعافية، والمعافاة في الدنيا والآخرة " قلها ثلاثا، وهو من الدعاء المستجاب الذي لا يشك فيه، يدعى به في الشدائد والحبوس، ويقترن الفرج به، قال نوبه: فلما استيقظت كتبت ما قال، وقمت توضأت وصليت ما شاء الله، وجعلت ادعو حتى صليت صلاة الصبح، فجاء حرسي فقال: أين نوبة العنبري؟ فحملني في قيودي وأدخلني على الوالي يوسف بن عمر وأنا أتكلم بهن، فلما رآني أمر بإطلاقي، قال نوبة: فعلمتهن رجلا في السجن، فقال: لم ادع إلى عذاب قط فقلتهن الا خلي عني، فجئ بي يوما إلى العذاب فجعلت أتذكرهن فلا أذكرهن حتى جلدت مائة سوط، فذكرتهن حينئذ و دعوت بهن خلي عني.
*******

وفي كتاب المجتنى من الدعاء المجتبى نقل السيد ابن طاووس دعاءعلمه جبرئيل عليه السلام النبي صلى الله عليه واله أيضا تقضى به كل حاجة والدعاء هو: " يا نور السماوات والأرض، ويا قيوم السماوات والأرض ، ويا عماد السماوات والأرض، ويا زين السماوات والأرض، ويا جمال السماوات والأرض ويا بديع السماوات والأرض، ويا ذا الجلال و الاكرام، ويا غوث المستغيثين، ومنتهى رغبة العائذين، ومنفس المكروبين، ومفرج المغمومين، وصريخ المستصرخين، ومجيب دعوة المضطرين، وكاشف كل سوء، يا إله العالمين، إرحمني برحمتك يا أرحم الراحمين ".
*******

ندعوالله جل جلاله وهو مجيب الدعوات وقاضي الحاجات أن يقضي حوائج جميع المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات وكل مضطر توجه اليه عزوجل بالدعاء. شكراً لكم أعزاءنا مستمعي إذاعة طهران على طيب المتابعة لهذه الحلقة من برنامج دعاء المضطرين دمتم بكل خير وفي امان الله.
*******





يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)