البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

أكثر البرامج زيارة
    برامج الاذاعة
    من أعلام المؤمنات نسخة للطباعة
    موضوع البرنامج:
    • خديجة الكبرى سيدة امهات المؤمنين - 1
    التاريخ: 2010-08-22 00:00:00

    السلام عليكم أعزاءنا، ها نحن نلتقيكم بتأييد الله و عونه في حلقة أخرى من هذا البرنامج، نستنشق فيها أريج الفضائل و الحياة الطيبة الكريمة ونحن نتدبر في سيرة سيدة أمهات المؤمنين مولاتنا خديجة الكبرى سلام الله عليها
    *******

    احتلت خديجة زوج النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) الذروة من قريش في نسبها وشرفها، وهي تلتقي برسول الله محمد بن عبدالله (صلى الله عليه واله و سلم) من جهة أبيها بالجد الأعلى الشريف "قصى" و من جهة أمها بلؤي بن غالب، فهي قرشية أبا وأما، ومن الشجرة الطيبة في قريش التي عرفت بالعلم والمعرفة، والتضحية والفداء، وحماية الكعبة وحينما جاء تبع – ملك اليمن – ليأخذ الحجر الأسود من المسجد الحرام إلى اليمن، هبت قريش ومنهم أبوها خويلد لحمايته ومنعه عن ذلك وكان أسد بن عبدالعزى – جد خديجة – من المبرزين في حلف الفضول الذي تداعت له قبائل من قريش، فتعاقدوا و تعاهدوا على أن لا يجدوا بمكة مظلوما من أهلها أو غيرهم ممن دخلها من سائر الناس، إلا قاموا معه وكانوا على من ظلمه حتى ترد مظلمته وعن هذا الحلف قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): "لقد شهدت في دار عبدالله بن جدعان حلفا ما أحب أن لي به حمر النعم، ولو أدعى به في الاسلام لأجبت ".
    *******

    ومنذ مطلع حياة السيدة خديجة كانت قريش تتوسم فيها النبل والطهر وسمو الأخلاق حتى لقبت بالطاهرة كما لقبت بسيدة قريش بالنظر لعلو شأنها، وحميد أفعالها. الأمر الذي يفسر السر المكنون بامتناع خديجة من الاقتران بأي أحد من قريش حتى توفرت ظروف اقترانها برسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)، رغم ما بذل عليه قومها من محاولات لزواجها، إلا أنها كانت ترفضهم جميعا منتظرة أمرا ما سيحدث في حياتها، فيكمل شوط مسيرتها نحو الكمال الذي اختاره الله عزوجل والذي عبر عنه النبي الصادق الأمين (صلى الله عليه وآله وسلم) بقوله: "حسبك من نساء العالمين أربع: مريم بنت عمران واسية بنت مزاحم امرأة فرعون، وخديجة بن خويلد وفاطمة بنت محمد".
    ومما تجدر الإشارة إليه، أن هذه المرأة الجليلة قد ولدت قبل عام الفيل ببضع سنوات و تزوجها رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وعمرها ثمان وعشرون سنة كما روى ابن عباس وإن كان زواجها في غير هذا السن هو الذي اشتهر خطأ.
    *******

    ووهبت السيدة خديجة الكبرى سلام الله عليها كل وجودها لله ورسوله ودعوة الحق التي صدع بها. فقد وهبت رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) كل أموالها ليغطي بها نفقات الدعوة الإلهية. ولقد عاصرت أشد الظروف قسوة فما لانت من قناتها أبدا وتحدت أصعب الأزمات وأكثر المواقف عسرا، وصبرت على الأذى في جنب الله عزوجل، وسمت بذلك على نعيمها الدنيوي السابق، وركلت اخضرار العيش الذي اعتادته برجليها لتعيش مع النبي (صلى الله عليه وآله و سلم) محنته وآلامه التي صبتها عليه قريش وحلفاؤه وظلت طوال عشر سنين من المحنة تبث الأمل في قلب الرسول (صلى الله عليه واله وسلم)، وتشد من أزره، وتقوي من عزيمته على مواصلة المسير، نعم لقد شيدالله دينه بمال خديجة كما قال (ص): ماقام ولا استقام ديني إلا بشيئين: مال خديجة و سيف علي بن أبي طالب.
    وروي عن ابن عباس في تفسير هذه الآية " وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى " يعني وجدك فقيراً فأغناك بمال خديجة. وذكر المؤرخون أنه كان لخديجة مال كثير وحسن و جمال، ومن جملة مالها من أواني الذهب مئة طشت، ومن الفضة مثلها و مئة إبريق من ذهب، ومن العبيد والجواري مئة وستون، ومن البقر والغنم والإبل بل كانت تؤجر وتكري من بلد إلى بلد فبذلت تلك الأموال والجواري والعبيد لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حتى بقيت تنام هي ورسول الله (ص) في كساء واحد لم يكن لها غيرها. ومن جملة شؤونها إن الله وجبرئيل بلغاها السلام كما قال صلى الله عليه وآله وسلم: " لما رجعت من السماء قلت يا جبرئيل بلغاها السلام كما قال صلى الله عليه وآله وسلم: لما رجعت من السماء قلت يا جبرئيل هل لك من حاجة؟ قال حاجتي أن تقرأ من الله و مني على خديجة السلام وبلغ رسول الله (ص) فقالت: إن الله هو السلام ومنه السلام و اليه يعود السلام وعلى جبرئيل السلام.
    *******

    وقد أجمع المسلمون على أن مولاتنا خديجة الكبرى كانت أول من آمن من النساء بدعوة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله و سلم)، وبذلت كل ما بوسعها من أجل أهدافه المقدسة، وجعلت ثروتها بين يدي الرسول (صلى الله عليه وآله و سلم)، وكانت سلام الله عليها ربة البيت الأول في الإسلام فقد تأسست أول أسرة في الإسلام من لبنات ثلاث: محمد، وخديجة، وعلي.
    قال أمير المؤمنين (عليه السلام) : " ولم يجمع بيت واحد يومئذ في الإسلام غير رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وخديجة وأنا ثالثهما. أرى نور الوحي والرسالة، وأشم ريح النبوة ".
    *******

    أعزاءنا مستمعي إذاعة طهران، الوقت المخصص لهذه الحلقة من برنامج (من أعلام المؤمنات)، إنتهي، ولنا وقفة أخرى مع سيرة مولاتنا السيدة الطاهرة خديجة الكبرى سلام الله عليها تأتيكم بأذن الله في الحلقة المقبلة من هذا البرنامج، نستودعكم الله والسلام عليكم.
    *******

    يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)