البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
تاريخ المجالس الحسينية نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • استمرار اقامة مجالس العزاء والرثاء للحسين (عليه السلام)
التاريخ: 2010-05-09 00:00:00

كان يستسقی به غيث السما
فقضی - روحي فداه - بالظمأ
وبخيل الكفر عدوا حطما
غسّلوه بدم الطعن وما
كفنوه غير بوغاء الثری
فالمعالي بالعزا قائمة
ودموع الانبيا ساجمة
وعليه حسورها لاطمة
ميت تبكي له فاطمة
وأبوها، وعلي ذو العلی
وأمين الله أدمی خده
وجميع الرسل تبكي فقده
وأبوه النوح أمسی ورده
لو رسول الله يحيا بعده
قعد اليوم عليه للعزا
إن الامام الحسين صلوات الله عليه أبكی الانبياء والرسل والاوصياء والاولياء والصالحين، بل أبكی العوالم، كما شهدت بذلك الأخبار والروايات المتفق عليها، والمدونة في أوثق المصادر لدی الخاصٌة والعامٌة وحقٌ للوجود كله أن يبكي الحسين علی تلك المصائب العظمی التي حلٌت به (سلام الله عليه)، بل حقٌ لكل من سمع بها أن يبكي، حتی قبل أن تحل بالحسين، وآل الحسين. فقد بكی آدم وجبرئيل، ومن بعدهما الأنبياء كلهم، والمرسلون جميعهم، والأوصياء وأصحابهم، وكان لبكائهم أكثر من باعث وباعث، ولعلٌ أحد بواعثه اسمه المقدس الشريف، قبل صورته البهية، ومحياه النوراني البهي، وقبل رؤية شخصه الذي يفيض عبادة وتقی وخيراً ورحمةً وعلماً وهدی. فما سمع آدم أبو البشر بأسمه إلا وخشع قلبه وسالت عبرته، وما أخبر رسول الله محمد (صلی الله عليه وآله) بشهادته حتی تملكته الكآبة واعتصر قلبه الشريف وجد وحزن وأسی، فكان له في ذكره مآتم، كلما تكرر عليه خبر كربلاء، أو واقعة عاشوراء!
أخرج الطبراني الشافعي في (المعجم الكبير)، والمدني الشيخاني في (الصراط السوي في مناقب آل النبي)، وابن سعد في (الطبقات الكبری) وغيرهم عن عائشة: ان الحسين دخل علی رسول الله (صلی الله عليه وآله) وهو يوحی اليه، وأخذ ينكب عليه ويلعب علی ظهره، فسأله جبريل: أتحبه يا محمد؟
قال: يا جبريل، ومالي لاأحب أبني؟!
قال: فإن أمتك ستقتله من بعدك.
فمد جبريل (عليه السلام) يده فأتاه بتربة بيضاء وقال له: في هذه الارض يقتل ابنك يا محمد، واسمها الطف.
ثم خرج (صلی الله عليه وآله) إلی اصحابه وفيهم: علي وأبو بكر وعمر وحذيفة وعمار وأبو ذر، وهو يبكي، فقالوا: ما يبكيك يا رسول الله؟!
قال: أخبرني جبريل أن ابني الحسين يقتل بعدي بأرض الطف، وجاءني بهذه التربة، وأخبرني أن فيها مصرعه.
*******
لقد شهد التأريخ الاسلامي استمرار اقامة مجالس العزاء والرثاء للحسين (عليه السلام) بمختلف أشكالها الفردية والاجتماعية في ظل مختلف الأوضاع التي مرّ بها العالم الاسلامي وعلى الرغم من محاربة الطواغيت لها وسعيهم لمحوها بأشدّ الاساليب وهذه ظاهرة فريدة تحمل دلالات مهمة لاحظوا ما يقوله سماحة الشيخ جعفر عساف الاستاذ بالحوزة العلمية من بيروت بهذا الخصوص:
الشيخ جعفر عساف: بسم الله الرحمن الرحيم واشرف الصلاة والسلام على نبينا محمد واله الطيبين الطاهرين
بالنسبة لما ذكرتم حول تاريخ المجالس الحسينية نجد ان المجالس قد كانت قديمة قدم التاريخ ولانريد ان نتوسع في هذا التاريخ، اذا اردنا ان ننظر في الروايات المأثورة عن آل البيت عليهم السلام نجد ان هذا التاريخ لأحياء المجالس يمتد الى ما قبل النبي (صلى الله عليه وآله) حتى الانبياء السابقين الذين كانوا قبل رسول الله (صلى الله عليه وآله) كانوا قد اهتموا بأحياء هذه المجالس الحسينية او بالاخبار بقتل الحسين صلوات الله عليه ولكن سأقتصر على ماورد عندنا من اخبار رسول الله (صلى الله عليه وآله) واحياء رسول الله لذكر الحسين ومقتل الحسين صلوات الله عليه او ما ورد في خصوص تاريخ اهل البيت صلوات الله عليهم اجمعين من الاهتمام بهذه المجالس الحسينية والمصيبة الحسينية فنجد مثلاً ان النبي (صلى الله عليه وآله) كان قد احيا مجلس الحسين بتعبيراتنا الدارجة اليوم منذ ولادته وهذا كان مستغرباً لدى المسلمين ان الحسين عندما ولد بدلاً من ان يقام له مأتم الفرح والسرور اقيم له مأتم ولهذا يقال لما جيء بالحسين صلوات الله عليه الى رسول الله بعد ولادته اذن في اذنه اليمنى واقام في اليسرى ثم وضعه في حجره وبكى وقال: "تقتله الفئة االباغية لا انالهم الله شفاعتي"، وقال ايضاً: "ليت شعري من يقتلك بعدي"؟
فهذا احياء رسول الله لهذه المصيبة التي كانت ستجري على الحسين قبل وقوعها وقبل حدوثها وايضاً نجد هذا التاريخ عند بقية الائمة صلوات الله عليهم وهذا المنهج كان مستمراً في احياء مجالس الحسين وذكر الحسين فأذن هذا الاحياء لذكر الحسين نستطيع ان نقول انه كان ممتداً على الاقل منذ عصر رسول الله (صلى الله عليه وآله) مروراً بعصر وعصور الائمة والصلحاء والموالين لآل البيت صلوات الله عليهم اجمعين واستحضر هنا ان الامام الصادق صلوات الله عليه حتى انه كان يطلب انشاد الشعر في مجالس الحسين وطبعاً كانت الاحياءات متنوعة ومتعددة يمكن ان نجد هناك ما كان يتم من الاحياء بواسطة انشاد الشعر في الحسين وفي مصيبة الحسين صلوات الله عليه ويمكن ان يكون الاحياء لمجالس الحسين بطريقة الرثاء وبطريقة النعي وكما كان يفعل الائمة صلوات الله عليهم اجمعين، يأمر الناس الائمة بأحياءات مختلفة ومتنوعة لمجالس الحسين بلبس السواد واطعام الطعام وانفاق المال وهكذا نجد ان الروايات حقيقة التي كثرت عن اهل البيت عليهم السلام بأنشاد الشعر في الحسين حتى في العصور التي كانت في عصر متأخر من الحسين صلوات الله عليه ولذلك يقول مثلاً الامام الصادق (عليه السلام): "من قال في الحسين شعراً وبكى وابكى اوجب الله له الجنة وغفر له ذنوبه" وهذا الحث الشديد من آل البيت صلوات الله عليهم اجمعين بهذه الطرق المتنوعة والمختلفة والمستمرة على مدى العصور هي كانت تاريخاً لأحياء مجالس الحسين الى ان تطورت اليوم بهذا الشكل وقد تتطور المجالس بطرق مختلفة عما كانت عليه في العصور السابقة، اليوم الاحياء عبر شاشات، عبر التلفاز، عبر اساليب متنوعة من مسرحيات وما الى ذلك والطرق الفنية والتشكيلية ولا مانع من ذلك لأن كل ذلك يدخل في احياء مجالس الحسين وذكر الحسين صلوات الله عليه وسلام الله عليه.
*******
وبعد رسول الله (صلی الله عليه وآله) ورحيله إلی ربه جل وعلا، لابد أن يكون وصيه علی علم بكل ما قاله رسول الله (صلی الله عليه وآله) من بيانات للوحي وأحكام وسنن، وإخبارات وإنباءات، وواقعة كواقعة عاشوراء لابد أن يكون الوصي علی علم تفصيلي بها، لذا كان أمير المؤمنين علي (عليه السلام) يرثي ابنه الحسين بعد وفاة رسول الله في المدينة وفي الكوفة، وعلی المنبر في مناسبات عديدة، وبعناوين متعددة، وكان يبكي كثيراً ولده الحسين كما بكاه رسول الله (صلی الله عليه وآله) من قبل.
أخرج أحمد بن حنبل في مسنده عن عبد الله بن نجي، عن ابيه أنه سار مع علي (عليه السلام)، فلما جاؤوا "نينوی" وهو منطلق إلی صفين، نادی علي: إصبر أبا عبد الله، إصبر أبا عبد الله، بشط الفرات. قال الراوي وهو نجي الحضرمي:
قلت: وماذا؟!
قال: دخلت علی رسول الله (صلی الله عليه وآله) ذات يوم وعيناه تفيضان، قلت:
قلت: يا نبي الله، إغضبك أحد؟! ما شأن عينيك تفيضان؟!
قال: بل قام من عندي جبريل قبل فحدثني أن الحسين يقتل بشط الفرات، فقال اي جبريل: هل لك إلی أن أشهدك من تربته؟!
قلت: نعم. فمد يده فقبض قبضة من تراب فأعطانيها، فلم أملك عيني أن فاضتا.
أخرجه كذلك ابن أبي شبيه في (المصنف) وفيه: صبراً أبا عبد الله، صبراً أبا عبد الله - يريد به الحسين ابنه (سلام الله عليهما). كذا اخرجه ابن سعد في (الطبقات الكبری) وفيه قول النبي (صلی الله عليه وآله): ثم قبض جبريل قبضة من تراب فشمني أياها، فلم أملك عيني أن فاضتا.
وأخرجه ايضاً: الحافظ أبو يعلی الموصلي في مسنده، والحافظ الطبراني في معجمه الكبير، والفقيه ابن المغازلي الشافعي في (مناقب علي بن أبي طالب) وورد في عشرات المصادر العاٌمة والخاٌصة.
نعم، تعددت الأخبار وتكاثرت، حتی تواترت، وتوفرت حتی اشتهرت، أن أمير المؤمنين (عليه السلام) كان يقيم المآتم - ولو مختصرة - علی ولده الشهيد أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) قبل شهادته بعشرين عاماً، ففي كتاب (وقعة صفين) روی مؤلفه نصر بن مزاحم المنقري بإسناده عن هرثمة بن سليم، قال: غزونا مع علي بن أبي طالب غزوة صفين، فلما نزلنا كربلا صلی بنا صلاة، فلما سلٌم رفع إليه تربتها فشٌمها ثم قال: واها لك أيتها التربة، يحشر منك قوم يدخلون الجنة بغير حساب.
وفي رواية أخری ينقلها المنقري عن الحسن بن كثير، عن أبيه أن عليا أتی كربلا ء فوقف بها، فقيل: يا أمير المؤمنين، هذه كربلاء!
فقال: ذات كرب وبلاء!
ثم أومأ بيده إلی مكان فقال: ها هنا موضع رحالهم، ومناخ ركابهم: وأومأ (عليه السلام) إلی موضع آخر فقال: هاهنا مهراق دمائهم!
وقريباً منه روی الحافظ ابن كثير في (البداية والنهاية) وفيه أنه (عليه السلام) أشار إلی مكان هناك، فعلموه بشيء (أي وضعوا فيه علامة) قال الراوي: فقتل فيه الحسين فيما بعد.
كذا روی الخبر هذا الحافظ أبو نعيم الأصفهاني في (دلائل النبوة) ولكن عن ابن نباته أنه قال:
أتينا مع علي موضع قبر الحسين، فقال: هاهنا مناخ ركابهم، وموضع رحالهم، ومهراق دمائهم، فتية من آل محمد يقتلون بهذه العرصة، تبكي عليهم السماء والارض.
أما في (الارشاد) فقد كتب الشيخ المفيد أنه (عليه السلام) لمٌا نزل بكربلا ء ترقرقت عيناه بالبكاء، ثم قال: هذا - والله - مناخ ركابهم، هذا - والله - مناخ ركابهم، هذا ملقی رحالهم، وها هنا تراق دماؤهم، طوبی لك من تربة عليك تراق دماء الأحبة، وفي ساعاته الاخيرة، وهو (سلام الله عليه) علی فراش الشهادة، التفت إلی ولده الحبيب الحسين فقال له: يا أبا عبد الله، أنت شهيد هذه الامة.
*******

يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)