البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
خلفاء الله نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • معنى من خطبة يوم الغدير
التاريخ: 2010-03-13 00:00:00

الحمد لله الفرد الصّمد، الواحد الأحد، وأزكی صلواته علی حبيبه المصطفی أحمد، وعلی آله أولى النّهی والسّؤود.
لقد قضی رسول الله (صلّی الله عليه وآله) عمره المبارك مجاهداً صابراً، في سبيل إنقاذ الناس من ظلمات الجهل والجاهليّة، والأخذ بأيديهم إلی أنوار الإسلام، هذا الدين الحنيف الذي جاء بالشريعة الإلهية الحقـّة، فكان خاتمة الشرائع، وأكملها وأوفقها في سعادة البشر، وأجمعها لمصالح الناس في دنياهم وأخراهم، وأصلحها للبقاء مدی الدهور والعصور، وأجمعها لما تحتاجه الأجيال من النظم الفرديّة والاجتماعية.
هذا الدين الشامل الكامل، إستخلف الله تعالی عليه حبيبه ونبيّه محمداً (صلی الله عليه وآله)، فبذل شبابه الشريف في تبليغه علی أحسن وجه، وأكمل صورة، وأفضل أسلوب، حتی رسخت معالمه في حياة المسلمين، وتمثـّلت لهم سنن النبيّ (صلی الله عليه وآله) في مشاهد ومواقف كثيرة وتلك وصاياه الشريفة يلهج بها الزمان، حتّی أنه (صلی الله عليه وآله) ما رحل إلّا وقد وضع الأمّة علی النهج السليم، والصراط القويم، والمحجّة الواضحة، وكانت له في آخر أيّامه، بل وحتّی آخر ساعاته وصايا كثيرة وعظيمة، تجعل الناس في منقذ من حيرتها، وتلك خطبته الغديرية الكبری وقف لها التاريخ - وما يزال - وقفة إكبار وإجلال، حيث تضمّنت أجلی التوصيات النبوية الغيورة، ذكرها الباقلّانيّ في (التمهيد)، والإيجيّ الشافعيّ في (المواقف)، والبيضاويّ في (طوالع الأنوار)، والتفتازانيّ في (شرح المقاصد)، والشيخ القندوزيّ الحنفيّ في (ينابيع المودّة) وغيرهم عشرات.
فما قال - يا تری - في تلك الخطبة الجليلة، لتضمن الأمّة استقرارها من خلال الخلافة الإلهيّة؟
بعد حجّة الوداع استوقف رسول الله (صلی الله عليه وآله) في غدير خمّ جميع الحجيج ليقول لهم في واقعة عظمی نزل فيها وحيّ إلهي: إنّ جبرئيل هبط إليّ مراراً ثلاثاً، يأمرني عن السلام ربّي وهو السلام، أن أقوم هذا المشهد فأعلم كلّ أبيض وأسود، أنّ علي بن أبي طالب أخي، ووصييّ، وخليفتي، والإمام من بعدي.
فاعلموا - معاشر الناس - أنّ الله قد نصبه لكم وليّاً وإماماً مفترضاً طاعته علی المهاجرين والأنصار، وعلی التابعين لهم بإحسان، وعلی البادي والحاضر، وعلی الأعجميّ والعربيّ، والحرّ والمملوك، والصغير.
معاشر الناس، فضّلوه فقد فضّله الله، واقبلوه فقد نصبه الله.
معاشر الناس، فضّلوا عليّاً فإنّه أفضل الناس بعدي من ذكر وأنثی.
ملعون ملعون، مغضوب مغضوب، من ردّ عليّ قولي هذا ولم يوافقه، ألا إنّ جبرئيل خبّرني عن الله تعالی بذلك ويقول: (من عادی عليّاً ولم يتولّه، فعليه لعنتي وغضبي)، فلتنظر نفس ما قدّمت لغد واتّقوا الله أن تخالفوه فتزلّ قدم بعد ثبوتها، إنّ الله خبير بما تعملون.
معاشر الناس، هذا عليّ أخي ووصيّي، وواعي علمي، وخليفتي علی أمّتي وعلی تفسير كتاب الله عزّوجلّ، والداعي إليه، والعامل بما يرضاه، والمحارب لأعدائه، والموالي علی طاعته، والناهي عن معصيته، خليفة رسول الله، وأمير المؤمنين، والإمام الهادي، وقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين بأمر الله.
معاشر الناس، هذا عليّ أنصركم لي، وأحقّكم بي، وأقر بكم إليّ، وأعزّكم عليّ، والله - عزّوجلّ - وأنا عنه راضيان. وما نزلت آية مدح في القرآن إلّا فيه، ولا شهد بالجنّة في «هَلْ أَتَى عَلَى الإِنسَانِ» إلّا له، ولا أنزلها في سواه، ولا مدح بها غيره.
معاشر الناس، هو ناصر دين الله، والمجادل عن رسول الله، وهو التقيّ النقيّ، الهادي المهديّ. نبيّكم خير نبيّ، ووصيّكم خير وصيّ، وبنوه خير الأوصياء.

*******
نستضيف سماحة الشيخ اديب حيدر عضو المجلس الشيعي الاعلى من لبنان لكي يحدثنا عن المعنى من خطبة يوم الغدير فيما يرتبط بخلافة امير المؤمنين علي (عليه السلام) بمعنى الخلافة العامة لرسول الله (صلى الله عليه وآله):
الشيخ اديب حيدر: بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين.
طبعاً خلافة امير المؤمنين وامامة امير المؤمنين (سلام الله عليه) لم تبدأ من يوم غدير خم بالمعنى الدقيق انما خلافة الامام امير المؤمنين علي (عليه السلام) بدأت عندما نزل القرآن الكريم في بداية الدعوة لأن الرسول عندما نزلت الآية «أَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ» ودعاهم وقال من يكن فيكم خليفتي ووصيي من بعدي؟
قال: علي انا يا رسول الله.
قال: انت خليفتي ووصيي فيهم من بعدي ولكن موضوع الغدير وخطبة الغدير الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) اراد بأمر من السماء في بداية الدعوة كان هناك تفكير وفي نهاية الدعوة كان هناك امر الهي لرسول الله كي لا يتوهم متوهم او يحاول ان يفسر ومع ذلك فسروا، مع ان النبي اوصى والقرآن نزل بآية التبليغ وان الرسول قطع السير في غدير خم في محاذاة الجحفة ونصب منبراً عالياً وانتظر من تأخر واسترجع من تقدم وقام خطيباً فيهم وقال: "من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم والي من والاه وعادي من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله" مع هذا التنصيب الصريح ومبايعة الامام علي (عليه السلام) بتلك البقعة من الارض "بخ بخ لك ياعلي اصبحت مولانا ومولى كل مؤمن ومؤمنة" لذلك موضوع الخلافة لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) امر دقيق اما للاسف الشديد عندما نريد ان نتكلم ونتحدث عن امامة امير المؤمنين او الامامة بشكل عام بمبدأ اساسي هو مبدأ ارتبط بالنبوة لأن النبوة معصومة في تبليغها وفي تشريعها ولابد ان يكون هناك استمرارية لهذه الشريعة المعصومة ان يكون هناك مدير معصوم له نفس المواصفات من العلم والدقة والاستقامة والنزاهة والاصالة وان يكون مطبقاً دقيقاً وراعياً وفاهماً لمغازي الشريعة الدقيقة والعميقة والشاملة لكل جوانب الحياة على هذا الاساس الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) عندما اراد ان يبين هذا الامر ربطه قال: او لست أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ؟
قالوا: بلى يا رسول الله! اذن كان النبي يريد ان يعطي اشارة ويعطي بلاغاً للناس ان نفس الصلاحيات في الطاعة وفي ادارة الحكم وفي رئاسة الدولة الممنوحة للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) هي تكون للشخص الذي يخلف الرسول في تطبيق وفهم هذه الشريعة الدقيقة واسرار القرآن واعماق القرآن فعلى هذا الاساس الخلافة هي امر بمنطق العقل ومنطق الضرورة كما ان القاعدة العقلية حكمت بوجوب ارسال الانبياء لتصحيح الانحرافات البشرية والارضية وتأسيس مفهوم صحيح للنظام الالهي على الارض ايضاً هناك ارتباط كلي في هذا الامر بأنه كما ان الله لا يترك الارض بلا حجة من الانبياء ايضاً لايترك الارض بعد الانبياء من حجة تطبق ولذلك في سنن الانبياء جميعاً انه كان لكل نبي من الانبياء اوصياء وكان له من الحواريين الكثر ولذلك اعتبر علي بن ابي طالب (عليه السلام) هو الشخص المهيئ والكفوء بنص القرآن الكريم بآية التطهير وبأحاديث النبي الكثيرة والمستفيض منها والصحيحة فيفيدنا ان خطاب النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كان هو بمثابة الوصية التي كانت تقارب لأن النبي سمى هذا الحج حج الوداع وكان النبي في جو انه آخر حج يحجه في حياته وانه لابد ان يوجه الامة الى العلم المستقيم والصراط الصحيح فلذلك خطبة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) هي بيان دستوري وهو صادر عن النبي، هذا البيان الصادر المرسوم مرسوم الهي من الله نزل وعلى النبي ان يبلغه واعلنه في اكبر تجمع يمكن ان تتجمع فيه الامة الاسلامية واعلن ان الامام امير المؤمنين هو الشخص القادر والكفوء والمهيء لمتابعة ومسيرة مهمة الهداية وترسيخ المجتمع النهائي للبشرية القائم على القسط والعدل.
*******
لازلنا معكم من برنامج خلفاء الله والحديث فيها عن دلالة النصوص الشريفة علی إستمرار الخلافة الإلهية في الأرض بعد رسول الله (صلی الله عليه وآله) وفي أوصيائه المعصومين (عليهم السلام) وأولهم سيد الأوصياء الإمام المرتضی (سلام الله عليه) كما صرحت بذلك كثير من صحاح الأحاديث الشريفة المروية من طرق الفريقين ومنها خطبة يوم الغدير المتواتر خبرها وقد تحدثنا عنها أنفاً.
كانت الخطبة الغديرية تلك وفيها كلّ بيان وتبيان، وكان من المسلمين في عشرات آلافهم وهم قافلون مع رسول الله من حجّة الوداع، بيعة كبری للإمام عليّ بأمرة المؤمنين، وخلافة رسول ربّ العالمين، صلوات الله عليه وعلی آله الطيّبین الطاهرين.
في (الكافي) الشريف للشيخ الكلينيّ، روی زيد بن الجهم الهلاليّ أنّ أبا عبد الله الصادق (عليه السلام) قال: لمّا نزلت ولاية عليّ بن أبي طالب (عليه السلام)، وكان من قول رسول الله (صلی الله عليه وآله): سلّموا علی عليّ بإمرة المؤمنين، فكان ممّا أكد الله عليهما في ذلك اليوم يا زيد، قول رسول الله (صلی الله عليه وآله) لهما: قوماً فسلّما عليه بإمرة المؤمنين، فقالا: أمن الله أو من رسوله يا رسول الله؟!
فقال لهما رسول الله (صلی الله عليه وآله): من الله ومن رسوله.
فأنزل الله عزّو جلّ: «وَلاَ تَنقُضُواْ الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ» يعني به قول رسول الله (صلی الله عليه وآله) لهما وقولهما: أمن الله أو من رسوله، «وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ أَن تَكُونَ» إلی بقية الآية الشريفة وايات أخری تلاها (عليه السلام).
وفي (الكافي) الشريف أيضاً عن أبي حمزة الثماليّ، عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام) قال: لمّا قضی محمّد (صلی الله عليه وآله) نبوّته، واستكمل أيامه، أوحی الله تعالی إليه أن يا محمّد، قد قضيت نبوّتك، واستكملت أيامك، فاجعل العلم الذي عندك والإيمان والاسم الأكبر، وميراث العلم وآثار علم النبوّة في أهل بيتك عند علي بن أبي طالب، فإنّي لن أقطع العلم والإيمان والاسم الأكبر وميراث العلم وآثار علم النبوة من العقب من ذرّيتك، كما لم أقطعها من ذرّيات الأنبياء.
وهكذا يأتي دور الإمامة استمراراً لمسيرة النبوّة، ليواكب الناس هذا الدّين الحنيف، إذ لابد من حجّة لله وخليفة في أرضه علی عباده، نبيّاً كان أو وصيّاً إماماً، إذ الأئمة بعد الأنبياء هم خلفاء الله في أرضه، وحججه علی بريّته كما جاء عن أهل البيت (عليهم السلام) هذا المعنی، أو كما قال الإمام الصادق (عليه السلام): (الأوصياء، هم أبواب الله عزّوجلّ التي يؤتی منها، ولولاهم ما عرف الله عزّوجلّ، وبهم احتجّ الله تبارك وتعالی علی خلقه).
*******

يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)