البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
خلفاء الله نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • ائمة العترة المحمدية عليهم السلام هم امناء الله في ارضه
التاريخ: 2009-11-24 00:00:00

الحمدُ لله وليِّ الآلاء، وأشرفُ الصلاة والسلام علی المصطفی سيد الأنبياء، وعلی آلهِ سادة الأئمةِ والأولياء.
قال تعالی في محكم تنزيله المجيد: «وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً، يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولَئِكَ يَقْرَؤُونَ كِتَابَهُمْ وَلاَ يُظْلَمُونَ فَتِيلاً، وَمَن كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً» صدق اللهُ العليُّ العظيم. (الإسراء، 70-72)
إنّ الآيات ِالشريفةَ مَسوقةٌ للامتنان، كأنّه تعالی لمّا ذكرَ وفور َنِعمهِ وتواترَ فضله ورحمته علی الإنسان، نبّه علی جملةِ تكريمه وتفضيله، ليعلمَ هذا الإنسانُ بذلك مزيدَ عنايةِ الله به، وكيف أنّه كفَر بِنِعمَ الله تبارك وتعالی علی كثرتها وبلوغها.
وبذلك يظهر حالُ عامّة البشر، مع الغَضّ عمّا يختصّ به بعضَهم من الكرامة الخاصّةِ الإلهيّة والقُربِ والفضيلةِ الروحيّة المحضة. فقوله تعالی: «وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ» المُرادُ بالتكريم هو تخصيصُ الشيء بالعناية، وتشريفهُ بما يختصّ به ولا يوجَد في غيرِه، وبذلك يتميّزعن التفضيل، فإنّ التكريم معنیً نفسيّ، وهو جعلُه شريفاً ذا كرامةٍ في نفسه، أمّا التفضيل فمعنیً إضافيّ، وهوتخصيصُه بزيادة العطاء بالنسبة إلی غيره مع اشتراكهما في أصل العطيّة والإنسان مختصٌّ من بين الموجودات الكونيّة بالعقل، ويزيد علی غيره من الموجودات في جميع الصفات والأحوال التي توجَد بينَها، والأعمال التي يأتي بها.
إنّ من صُوَرِ تكريم بني آدم من قبَلِ الله جلّ وعلا، ما يتفنّن به هذا الإنسانُ في مأكله ومشربه، ومَلبسِه ومسكنه، وما يأتي به من النَّظمِ والتدبير في مجتمعه، ويتوسّلُ إليه في بلوغ مقاصده، باستخدام الموجودات الكونيّة، حتـّی سار هذا الإنسان في جميع وجوه حياته الكماليّة إلی غاياتٍ بعيدة، ولا يزال يسعی ويرقی وبالجملة فإنّ بني آدم مكرّمون بما خصّهُم اللهُ سبحانه وتعالی به من بين سائر الموجودات الكونيّة فامتازوا عنها، وهو العقلُ الذي يعرفون به الحقّ من الباطل، والخيرَ من الشرّ، والنافعَ من الضّارّ وعلی سبيل التمثيل، فقد ذَكرَ المفسّرون في ظلّ قولَهِ عزّ من قائل: «وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ» أنّ الذي كرّمهُمُ الله جَلّ وعلا به هو: النُّطق، أو تعديلُ القامةِ وامتدادُها، أو الأكلُ باليد، أو الخطّ أو حُسنُ الصورة، أو التسلّطُ علی سائر الخلق وتسخيرُهم له، أو أنّ الله تبارك شأنُه قد خَلَق أباهم آدمَ (عليه السلام) بيده، وجَعَلَه خليفتَه في أرضِه، وقد قال جلّ من قائل: «وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً» (البقرة، 30) وقال عزّ من قائل: «وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا» (البقرة، 31) والأسمی فيما كرّمَ اللهُ سبحانه بني آدم أن جَعَلَ منهم أشرفَ خلقِه وأعزَّ خلفائه، محمّداً وآل محمّد صلواتُ اللهِ عليه وعليهم حيثُ هم موضع الرسالة ومهبطُ الوحي، ومعدنُ الرحمةِ وخزّانُ العلم، ومنتهی الحلم، وقادة الأمم، وأولياءُ النّعَم، وساسةَُ العباد، وأركان البلاد، وأبواب الإيمان، وأمناء الرحمان، وحيثُ هم أئمّةُ الهدی، وأعلامُ التُّقی، والمثلُ الأعلی، وحُجَجُ الله علی أهلِ الدنيا، والآخرةِ والأولی وهمُ الأئمةُ الدّعاة، والقادةُ الهداة، والسادةُ الوُلاة، والذّادةُ الحُماة، وأهلُ الذّكر، وأولُوا الأمر، وبقيّةَُ اللهِ وخيرتُه، ونورُه وبرهانُه.
*******
إضافة الی النص المتقدم توجد الكثير من الاحاديث الشريفة تصف ائمة العترة المحمدية عليهم السلام بأنهم امناء الله في ارضه فما معنى هذا الوصف؟ نتابع الحلقة بأجابة الى السؤال المتقدم من ضيف البرنامج في هذا اللقاء سماحة الشيخ عبد الغني عباس عالم ديني وباحث اسلامي من السعودية:
الشيخ عبد الغني عباس: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين وهو المعين والصلاة والسلام على محمد وال بيته الطيبين الطاهرين
في حقيقة الامر هناك الكثير من الروايات لا سيما ايضاً في زيارة الجامعة الواردة عن الامام الهادي صلوات الله وسلامه عليه دائماً ما تحدثنا عن مفهوم الخلافة في الارض، الله عزوجل حدثنا في القرآن الحكيم عن انه جعل الانسان خليفة في الارض ولكن المثال الاكمل في الخلافة انما هو يتجلى في ائمة اهل البيت صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين ولكن ماهو المراد من معنى الخلافة؟ في حقيقة الامر المراد من معنى الخلافة هو مفهوم المرجعية المتكاملة التي نصبها الله عزوجل رسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) وائمة اهل البيت عليهم السلام على هذه البشرية جمعاء، مفهوم المرجعية المتكاملة سواء كانت في المرجعية الثقافية او في المرجعية السياسية او في المرجعية الاجتماعية هذه هي التي دأب الفقهاء على تسميتها بولاية الفقيه حينما نراجع مفردة ولاية الفقيه في حقيقة الامر حينما يتحدث عنها الفقهاء انما يتحدثون عن نظرية ولاية الفقيه بهذا الاعتبار وبهذا المنظور بأن الفقيه في حقيقة الامر هو مرجع ولكن ليس مرجعاً سياسياً فحسب، هو مرجع للحكم التشريعي، هو مرجع للولاية السياسية، هو مرجع حتى في الشؤون الثقافية ولذلك نحن نعتقد ان المرجعية المتكاملة ينبغي لها ان تتصدى لكل هذه الابعاد المختلفة، مثلاً اذا تحدثنا عن زمان الامام علي صلوات الله عليه لرأينا ان امير المؤمنين (عليه السلام) كان يشكل المرجعية المتكاملة، فترة من الزمن كان يشكل المرجعية الدينية وفترة اخرى من الزمن كان يشكل المرجعية الثقافية وهكذا طوال فترة من الزمن ايضاً كان يشكل المرجعية الاجتماعية، الله عزوجل في القرآن الحكيم يحدثنا عن قصة سبأ، قصة سبأ في حقيقة الامر انما تحدثنا عن ضرورة وجود الادارة او المرجعية السياسية لكل مجتمع من المجتمعات لكن هذه المرجعية السياسية لاتأخذ الشرعية لها الا اذا اتصلت بذلك الخيط المستقيم وبذلك الحبل المتين والذي هو عبارة عن حبل النبوة او حبل الامامة، مسألة الخلافة اذن في حقيقة الامر تعني انها المرجعية المتكاملة في مختلف الابعاد وفي مختلف الزوايا، نحن حينما ننظر الى اهمية مسألة الخلافة والبحث عنها في جملة من الروايات والايات القرآنية انما لأنها تشير الى هذا المطلب تحديداً، الى ان هناك جماعة نصبهم الله عزوجل على البشرية جمعاء حتى يكونوا خلفاء وهذه الخلافة ليست كخلافة البشر العامة وانما هي خلافة منصوصة من قبل الله عزوجل اذن المراد بمسألة الخلافة ليست فقط هي الخلافة السياسية وليست فقط هي الخلافة الاجتماعية وليست هي المرجعية الدينية وليست هي المرجعية الاجتماعية بل المراد من وظيفة الخليفة هي كل ومجموعة هذه الابعاد المختلفة، اذا توجهنا الى هذا الامر ندرك آن اذن حقيقة شدة التركيز الوارد في الروايات والايات على وظيفة الخليفة ولماذا رأينا رسول الله صلى الله عليه واله وسلم يوقف اكثر من مئة الف حاج في غدير خم ويرفع يد امير المؤمنين (عليه السلام) وهو ينادي: "اللهم من كنت مولاه فهذا علي مولاه" ليس المراد هنا فقط الولاية او الخلافة السياسية وانما الخلافة السياسية والمرجعية الثقافية والمرجعية الاجتماعية والمرجعية بمختلف انواعها.
اظن اننا في زماننا اليوم نحتاج الى الخلافة بمختلف الابعاد ربما يتوهم البعض ويتصور اننا فقط نحتاج الى الخلافة السياسية وهذا خطأ عظيم، نحن في حقيقة الامر بالدرجة الاولى نحتاج الى الخلافة الثقافية والمرجعية الثقافية التي بأمكانها ان تشكل عقل الانسان وان تقولب لنا ثقافته وان تبني فيه بناءاً تحتياً حتى يجعله ضمانة من الانحراف ومن الانفلات بهذه الصورة اتصور انه يمكن لنا ان نفهم مفهوم الخلافة ومفهوم المرجعية المتكاملة الذي نتصوره من هذا الامر.
ما يريده الله عزوجل من الانسان في حياة الدنيا ان يتبع خليفة وان يهتدي بهداه حتى جاء عندنا في الروايات "من مات ولم يكن في عنقه بيعة فقد مات ميتة جاهلية".
أسأل الله عزوجل لي ولكم دوام التوفيق انه على كل شيء قدير وبالاجابة جدير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
*******
لقد كان من عظيم تكريم الله تبارك وتعالی لعباده بني آدم أن جعلَ أوّلَ إنسانٍ منهم علی الأرض نبيّه وخليفته في أرضِه، وهو أبوهم آدمُ (عليه السلام) أبو البشر، خَلَقه في أحسنِ صورةٍ وأحسنِ تقويم، ومضی نسلُه علی مَواهب الله سبحانه ونِعَمِه من العقل والرُّوح والجوارح ما يسَعون بها علی هدیً وبصيرةٍ في الحياة، وكان من لُطفِ الله ورحمته أن خَلَق من هذا البشرِ أنبياءَ ومُرسَلين، وأئمّةً ووصيّين، هداةً إلی الهدی والحقِّ والخيرِ والفضيلةِ والسعادة، خلفاءَ لله عزّوجلّ في أرضه وعلی عباده، يأخذون بأيديهم إلی ما فيه سعادتُهم وكرامتُهم، وتوبتُهم ومرضاةُ ربّهم جلّ وعلا، والی ما فيه حياتُهم وهناؤهم، ونجاتُهم.
«يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ» (الأحقاف، 31).
«يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ» (الأنفال، 24).
«كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلاَّ الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ لِمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ يَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ» (البقرة، 213).
«قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ، يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُم مِّنِ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ» (المائدة، 16).
«رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا» (النساء، 165).
ومن الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة المتقدّمة يتضح أن خلفاء الله الحقيقيين هم الذين يكون حجة لله علی عباده يعرفونه جل جلاله لخلقه من خلال تمثيله العملي لأخلاقه تبارك وتعالی وبذلك يكونوا أمناء الرحمان في خلقه ووسائل إيصال فيضه المادي والمعنوي إليهم.
*******

يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)