البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
خلفاء الله نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • مصاديق صدق رسول الله (صلى الله عليه وآله)
التاريخ: 2009-11-15 00:00:00

الحمد لله رب العالمين، وأشرف الصلوات علی النبي المصطفی الصادق الأمين، وعلی آله النجباء الميامين.
إن ثقة الناس معقودة بأمانة والصدق، فمن كانت سيرته بينهم قد أثبتت أنه صادق في أقواله وأفعاله صدقوه في أي مدعی ادعاه، كذلك من كانت حیاته بینهم قد عرفت بالأمانة اتمنوه علی اموالهم وحرماتهم، وحتی علی اعتقاداتهم وتلك الأقوام السالفة، لم ينقل عنها إلا إقرارها بصدق أنبيائها ورسلها، وأمانتهم ونزاهتهم، فلم يقولوا إلا ما أثبته الوقائع وأيدته الأيام، واعترفت به الحقائق علی مدی التاريخ، ولم يصدر منهم فعل إلا ما طابق القول، صدقا وحقا، ولم يؤتمنوا علی شيء - مهما صغر أو كبر أو أغری - إلا أدوه، إذ كانت سجيتهم الوفاء، والزهد والنقاء، وكذلك كان رسول الله (صلی الله عليه وآله)، حتی عرف في الجاهلية قبل أن يبعث في الأربعين من عمره الشريف، بـ"الصادق الأمين" وليس قليلاً أن يقر أناس في عصر كذاك شاهدین علی رجل أربعیني أنهم لم یقفوا له طیلة حیاته الشریفة علی كذبة - صغیرة ولا كبیرة، في جد أو مزاح، في قول أو فعل -، كذلك لم یعهدوا منه أیة خیانة - في مال أو حرمة أو عهد أو علاقة -. ثم لم یكتفوا حتی لقبوه بهذین اللقبین الشریفین، خصوصهما له دون غيره، في مجتمع ماجت بأحواله المفاسد والحروب، والعقائد الباطلة!
*******
نسعى للتعرف على بعض مصاديق صدق رسول الله (صلى الله عليه وآله) في اقواله وافعاله، لنستمع في هذا الخصوص ما يقوله سماحة السيد علي الموسوي الباحث الاسلامي من مملكة البحرين في الاتصال الهاتفي التالي:
السيد علي الموسوي: اعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الامي المكي التهامي الذي بشر به الباري تعالى بقوله: «لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ» ونجد من ابرز مظاهر صدق رسول الله (صلى الله عليه وآله) ومن ابرز مظاهر صفاته واخلاقه وسجاياه انه الصادق في القول والعمل وهو صادق قولاً وفعلاً ومن ابرز ما يؤكد هذا المعنى هو قوله (صلی الله عليه وآله): «ما امرتكم بشيء الا وكنت سابقكم اليه» يأمر النبي (صلی الله عليه وآله) بالامانة وهو من يسبق هذه الامة وبالتالي في القول يعني مايشهد به اعداءه مشركي مكة، كانوا يشهدون بصدقه حينما ارادوا وضع الحجر في مكانه فقالوا ان اول من يدخل علينا من باب بني شيبة هو من يحكم بيننا فيمن يضعه فأقبل رسول الله (صلی الله عليه وآله) فأجمعوا وقالوا جميعاً «ها قد اقبل الصادق الامين» فأعداءه ومن ناوئوه ومن تتبعوه كانوا يشهدون له بصفة الصدق هذه الصفة الجليلة في نبينا (صلی الله عليه وآله)، لم تلزم عليه موقف او قول خلاف الصدق وهذا من لوازم العصمة وهذا ما اجمع عليه عموم اهل الملة ان النبي (صلی الله عليه وآله) معصوم ومن لوازم هذه العصمة صدقه (صلی الله عليه وآله)، هذا في جانب القول ولزوم ان يكون النبي (صلی الله عليه وآله) صادقاً لتبلغنا الرسالة ايضاً صادقة ونطمئن الى تعاليم هذه الرسالة الالهية وتفاصيلها ولو جاءتنا من غير صادق كيف نسلم لها وكيف نأخذ بها ومن لطف الله تبارك وتعالى ان جعل نبيه الصادق الامين (صلی الله عليه وآله) واما الفعل فهو صادق في فعله، في شجاعته، في تصديه لأمور هذه الامة وما الى ذلك، لم يكن في فعله مراهن حاشاه، لم يكن في فعله معجب بل كان في فعله قمة التواضع وعمق الصدق في سيرته (صلی الله عليه وآله) فالفعل والقول في نبينا (صلی الله عليه وآله) اصله الصدق ومنطلقه الصدق ومن آثاره الصدق ونحن نرجو لكل من يكون في موقع قيادي من اي مستوى كان ان يتصف بصفة الصدق كما كان عليها نبينا «انَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ».
نجد ايضاً من ابرز آثار النبي (صلی الله عليه وآله) كأمثلة عملية الى صدقه في القول والفعل يعني من ابرز اقواله (صلی الله عليه وآله) هو صدقه في القول هي الوثيقة المشهورة التي وضعت في الكعبة المشرفة لما اشار الى اهل مكة ان تلك الوثيقة قد اكلتها الدودة وفعلاً انه لما جاءوا الى تلك الوثيقة وجدوا ان الدودة قد اكلت تلك الوثيقة ولم تبق منها الا بأسمك اللهم، في جانب آخر في اقواله الصادقة لما بشر المسلمين لما عزموا على غزوة بدر قال انكم منتصرين في هذه المعركة وحتماً تقرر النصر الالهي والذي اثبت الباري تعالى لهذه الامة صدق النبي في قوله وفي نقله (صلی الله عليه وآله) وكان النصر المؤزر حليف المسلمين اما على مستوى الفعل كان رسول الله (صلی الله عليه وآله) وهو الصادق في افعاله يأمر المسلمين بالبر، بالاحسان، بالكرم، بالشجاعة وكان يجسد هذا عملياً فهو اكرم الناس وهو اشجع الناس وهو مبادر الى فعل الخيرات مثلاً كان يأمر الناس الى عيادة المرضى وكان يشير الى حتى من يخالفك في الدين والمعتقد ان تأتيه وتزوره وفعلاً لما افتقد ذلك اليهودي الذي كان يؤذي رسول الله (صلی الله عليه وآله)، كان كلما مشى في الطريق آذاه فأفتقده ليومين وسأل عنه وقال: اي فلان.
قيل له: مريض.
قال: قوموا بنا لعيادته فكان المبادر الى عيادته واذا بذلك اليهودي يظهر الندم والاسف لأذيته لرسول الله (صلی الله عليه وآله) ويسلم على يدي رسول الله (صلی الله عليه وآله) اما ايضاً مثال آخر حينما يأمر الناس للجهاد في سبيل الله كان يجسد هذا المعنى عملياً فكان اول القوم في الجهاد في سبيل الله حتى انه كان يبرز لهم اموراً عملية انه يتأذى بما يتأذى به عموم المجاهدين وقد كسرت رباعيته وشجت جبهته وسالت الدماء على كريمته وهذا صدق في العمل وهناك امثلة كثيرة يعجز الانسان عن ذكرها في هذا الوقت المختصر الموجز ونسأل الله ان يجعلنا ممن يقتدي بنبينا صلى الله عليه وان نكون من الصادقين في القول والعمل ان شاء الله.
*******
في غرر حكمه، ودرر كلمه، قال أمير المؤمنين (عليه السلام): "الصدق أشرف خلائق الموقن". أجل، ومن أوثق يقينا من الأنبياء والأوصياء (عليهم السلام)، وكان المصطفی (صلی الله عليه وآله) سيدهم في أشرف الخلائق الكريمة الفاضلة، ومنها الصدق ذلك الصدق الذي اطمئن له قومه وهم مشركون، جاء في (الطبقات الكبری) لابن سعد الواقدي أن ابن عباس روي يقول: لما أنزلت الآية: «وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ» (الشعراء، 214) صعد رسول الله (صلی الله عليه وآله) علی الصفا فقال: يا معشر قريش!
فقالت قريش: محمد علی الصفا يهتف!
فأقبلوا واجتمعوا فقالوا: مالك يا محمد!
قال (صلی الله عليه وآله): أرأيتكم لو أخبرتكم أن خيلا بسفح هذا الجبل، أكنتم تصدقونني؟
قالوا: نعم، دنت عندنا غير متهم، وما جابنا عليك كذبا قط.
قال (صلی الله عليه وآله): "فإني نَذِيرٌ لَّكُم بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ. يا بني عبد المطلب، يا بني عبد مناف، يا بني زهرة"، حتی عدد الأفخاذ من قريش ثم قال (صلی الله عليه وآله): "إن الله أمرني أن أنذر عشيرتي الأقربين، وإني لا أملك لكم من الدنيا منفعة، ولامن الأخرة نصيباً، إلا أن تقولوا: لا اله إلا الله".
وروي ابن شهر آشوب في (مناقب آل أبي طالب)، حيث كتب يقول: - روي أنه لما نزل قوله تعالی: «وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ»، صعد رسول الله ذات يوم الصفا فقال: يا صباحاه!، فاجتمعت إليه قريش فقالوا: مالك!؟
قال (صلی الله عليه وآله): "أرأيتكم إن أخبرتكم أن العدو مصبحكم أو ممسيكم، ما كنتم تصدّقوني؟"
قالوا: بلی.
قال: «فإني نَذِيرٌ لَّكُم بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ».
نعم، لم تنكر قريش علی رسول الله صدقه، بل لم تستطيع ذلك إلا أن تغالط الواقع، وتتنكر للحقيقة الساطعة، ولم تكذبه لأنها لم تجرب عليه كذبا قط - كما اعترفت له بذلك علی مرأی ومشهد ومسمع أفخاذها بني فلان وفلان، وهذا مافسح في المجال للنبي الأكرم (صلی الله عليه وآله وسلم) أن ينقل إلی الملأ نداء الله تبارك وتعالی، إذ هو في القوم رائدهم (صلی الله عليه وآله)، كتب الشيخ المجلسي في (بحار الأنوار) أن قتادة روي أن رسول الله (صلی الله عليه وآله) خطب ثم ّقال: "أيها الناس، إن الرائد لايكذب أهله، ولو كنت كاذبا لما كذبتكم والله الذي لا اله إلا هو، إني رسول الله إليكم حقاً خاصة، وإلی الناس عامّة. والله لتموتون كما تنامون، ولتبعثون كما تستيقظون، ولتحاسبون كما تعملون، ولتجزون بإلاحسان إحساناً، وبالسّوء سوءاً، وإنها الجنة أبداً، والنار أبداً".
أجل، قدقه الناس حتـّی مشركوهم، ولكنهم أبوا إلا أن يكذّبوه، حيث خشوا علی مصالحهم التي رأوها أمرهم إلی شاب يتيم فاقوه في السن ّ والمال! جاء في (الجامع لأحكام القرآن) للقرطبيّ: أن أبا جهل طاف بالبيت ليلة ومعه الوليد بن المغيرة، فتحدّثا في شأن النبيّ (صلی الله عليه وآله)، فقال أبو جهل: والله إني لأعلم أنّه لصادق!
فقال له الوليد: مه! ما دلّك علی ذلك؟!
أجابه أبو جهل: يا أبا عبد شمس، كنّا نسمّيه في صباه الصادق الأمين: فلما تمّ عقله وكمل رشده نسميه الكذاب الخائن؟! والله إني لأعلم أنه صادق.
فسأله الوليد بن المغيرة: فما يمنعك أن تصدّ قه وتؤمن به؟!
أجابه أبو جهل: تتحدث عنّي بنات قريش أني قد اتّبعت يتيم أبي طالب من أجل كسرة! واللاّت والعزّی إن اتبعه أبداً.
أجل، والحقّ يقال أن تسليم الرؤؤس والرؤساء أصعب من تسليم غيرهم، وأن صدق النبيّ ونقاءه مما لا يستطيع أحد إنكاره، حيثما هما الحقيقة التي حيّرت المنكرين، وقد سبق منهم اعتراف من قبل، ثمّ جاء تصديق وإقرار من بعد، حتی قالت إحدی زوجات النبي ّ: ما رأيت أحداً كان أصدق لهجة من فاطمة إلا أن يكون الذي ولدها (صلی الله عليه وآله).
*******

يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)