البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
عبارات و اشارات نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • خصائص اللغة الشعري للحكيم الانوري
التاريخ: 2007-08-13 00:00:00

اجمل التحايا، واطيب المنى نبعثها لحضراتكم في هذا اللقاء الذي يتجدد معكم عند جولة اخرى في رحاب اعلام، وروائع الادب والمعرفة في ايران الاسلام.
يعدّ اوحد الدين محمد بن علي الانوري من جملة الشعراء المشهورين في النصف الثاني من القرن السادس الهجري.
ونحن لا نمتلك معلومات دقيقة حول تاريخ ولادته، الا اننا نعلم انه كان يعيش في عصر حكومة السلاجقة، وفي عهد السلطان سنجر، وانه رأى النور في مدينة ابيورد الواقعة في شرق ايران بين احضان اسرة من اهل الشعر والادب.
امضى انوري مرحلة شبابه في دراسة العلوم في طوس، وبالاضافة الى الادب، فقد تبحّر ايضاً في الفلسفة والرياضيات والموسيقى والفلك حتى تلقّب بـ (الحكيم)، وقد اشار هو نفسه في اشعاره الى معرفته للعلوم الشائعة في عصره.
وفي هذه الفترة من تحصيل العلم، اكتسب انوري المهارة في الادب والشعر، واستطاع في مرحلة شبابه ان يشق طريقه الى بلاط السلطان سنجر حتى انه - كما يرى الكثير من النقاد والباحثين المعنيين بدراسة آثاره- قضى معظم عمره في خدمة سنجر مادحاً ايّاه.
وبعد هذه الفترة التي دامت - كما يقول الشاعر- ثلاثين سنة، اعتزل انوري البلاط، واختار العزلة والانزواء، واقام - على ما تفيد احدى الروايات- في بلخ، حتى توفي في اواخر القرن السادس الهجري.
يعد انوري من جملة اكبر الشعراء الايرانيين، ومن بين الشعراء الذين ثبتت لهم الموهبة الشعرية، والمنهج المستقل والمتميز في نظم الشعر اثناء حياتهم، فقد اشاد به الشعراء الذين عاصروه، واثنوا على منزلته السامية في عالم الادب، بل ان البعض تجاوز ذلك فعدّه احد الرسل الثلاثة للشعر الفارسي.
يعدّ عصر انوري عصر شيوع نظم القصائد، ويبدو ان الاشخاص الذين اشادوا بمكانته الرفيعة كانوا يستندون في ذلك قصائده، ففي عصر انوري كان فنّ نظم القصائد الطويلة يعتبر اشهر الفنون الشعرية.
ومن خلال القاء نظرة على قصائد هذه الفترة يمكننا بسهولة ان نتعرف على خصائصها.
وبغض النظر عن القصائد، فقد وصلتنا من انوري اشعار في قالب المقطعات، والرباعيات، والغزليات التي تستحق الدراسة، والبحث الجاد.
ومن وجهة نظر اهل الفن، والباحثين في مجال الادب، فقد قدم انوري ابداعات وابتكارات كثيرة في المجالات المختلفة لشعره من ناحية فنون البلاغة بحيث اننا اذا قارناه مع الشعراء الآخرين المعاصرين له فان بالامكان اعتباره شاعراً مبتكراً، وصاحب ابتكارات، وبدائع.
تعدُّ لغة انوري في الشعر لغة طبيعية وسلسة الى درجة اننا لا نرى فيها اية تعقيدات والتواءات كما هو حال الكلام العادي بحيث اننا اذا كتبناها بالنثر فسوف لاتختلف كثيراً.
ومن بين الخصائص الاخرى للغة انوري الشعرية، القدرة على الوصف، والبيان الحكائي والقصصي للحديث المتبادل بين عدة اشخاص، علماً ان هذه الخصوصية لانراها لدى ناظمي القصائد الآخرين المعاصرين لانوري.
(شمّ بستاني ذات مرة احدى ازهار البنفسج
فقال لها: ايّتها المحدودبة الظهر، ذات اللباس الازرق
ما الذي فعل بك الدهر لكي تنحني بهذه السرعة
دون ان تصلي بعد الى مرحلة الشيخوخة
فقالت: انّ الشيوخ انّما حطّمهم الدهر
فيجب اذن ان نتحطّم في مرحلة الشباب...)

تعدّ اللغة الشعرية لانوري اسهل، وابسط لغة شعرية حتى عصره، ويعتبر سعدي الشيرازي الشاعر الوحيد الذي تمكن مقارنته معه، والذي كان يعيش بعده بقرن، والا فاننا لانجد بين معاصريه واسلافه من كانت لغته بهذا الحد من الطبيعية والسهولة.
ويعتبر ديوان اشعار انوري من وجهة نظر الباحثين في الاعمال الادبية من جملة اهم مصادر دراسة اللغة الشعرية في القرن السادس، وافضل معيار لبحث القيم والطبقات الاجتماعية، وكيفية تحولها حتى نهاية القرن السادس الهجري، علماً انه لم يخضع الى الآن للدراسة من هذه الناحية من قبل الباحثين الايرانيين، والاجانب.
ومن اوحد الدين الانوري، ننتقل الآن الى شاعر شهير آخر من شعراء بلاد ايران، مهد الادب الفارسي.
هذا الشاعر هو افضل الدين علي الخاقاني الشرواني الذي يعتبر - كما هو الحال بالنسبة الى انوري- من جملة اشهر ناظمي القصائد الطويلة في القرن السادس الهجري.
وُلد خاقاني في سنة خمسمائة وعشرين للهجرة في شروان الواقعة في شرق ايران، وكان والده نجاراً، فيما كان عمّه طبيباً وفيلسوفاً، ترعرع خاقاني في حماه حتى بلغ الخامسة والعشرين من عمره، وتعلّم لديه انواع العلوم الادبية والحكمية.
اتجه خاقاني منذ مقتبل شبابه الى الشعر، وبسبب طبعه السيّال، واشعاره الاصيلة فانه استطاع بسرعة بالغة النفوذ في بلاط الملوك الشروانيين، الذين كانوا يحكمون آنذاك في منطقة شروان الواقعة في جنوب شرق القوقاز.
الا انه سرعان ما ملّ حياة البلاط، فاعتزله متوجهاً الى مكة، وعازماً على السفر الى العراق بعد ذلك ليلتقي كبار علماء وادباء بغداد، وليسطر على اثر ذلك منظومته الطويلة المعروفة باسم (تحفة العراقين).
وعلى اثر سفره الى مكة، وزيارته لروضة النبي صلى الله عليه وآله، قويت في نفسه الميول نحو الزهد والورع، والتي كانت قد ظهرت لديه منذ البدء.
وبسبب طبعه الابي، وكبريائه، فقد كان غير راض في قرارة نفسه عن مدح الملوك، ولذلك فقد قرّر في ان يقتصر على مدح النبي صلى الله عليه وآله ليصبح بذلك كحسان الشاعر العربي الشهير الذي اطلق عليه لقب شاعر الرسول صلى الله عليه وآله، وليتلقب بـ (حسّان العجم).
ولذلك فانه قرر بعد سفره الى مكة والعراق ان يعتزل حياة البلاط، وينبذ جانباً الطمع الدينوي، ويعاف الخدمة في البلاط.
الا ان هذا القرار ادى الى تورط شاعرنا، فلقد أودع الخاقاني في السجن عندما كان يهمّ بالفرار من البلاط على اثر التهم التي وجهها اليه حسّاده، ونحن نجد وصف هذا السجن، والآلام الناجمة عنه في اشعاره.
وعندما خرج الخاقاني من السجن، تشرّف بزيارة بيت الله للمرة الثانية في وقت ذاع فيه صيت الشاعر ليتجاوز المحيط الضيق لمسقط رأسه في شروان الى المدن الاخرى.
وبعد عودته من مكة فوجئ الخاقاني بمصائب وآلام متوالية المّت به ومنها موت زوجته واولاده، ولذلك فقد قرر الذهاب الى تبريز، ليختار العزلة والانزواء.
ولازم تبريز حتى آخر عمره حيث اكمل فيها نظم ديوانه مضيفاً اليه اشعاره الزهدية والعرفانية حتى توفي سنة 596 للهجرة.
*******

يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)