البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
عبارات و اشارات نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • إبداعات الحكيم الغزنوي في الشعر العرفاني
التاريخ: 2007-08-08 00:00:00

يمكننا اعتبار الشاعر العارف سنائي الغزنوي مبدعاً لاسلوب جديد في نظم الشعر هو الاسلوب الزهدي كما عبر عن ذلك الخاقاني الشاعر المعروف في القرن السادس الهجري.
وفي مثل هذا الشعر انصرف سنائي الى بيان معاني الزهد، والتوحيد، والعرفان في قوالب التعبير الشعري، حيث يمثل التوحيد، والثناء على القرآن، ووصف النبي صلى الله عليه وآله المواضيع الاساسية لاشعاره الزهدية.
وقد خلق سنائي في مثل هذه الاشعار معاني جميلة فريدة من نوعها من خلال نظرته الثاقبة، والدقيقة لاوضاع زمانه.
فنحن نراه في اشعاره يطلق صرخات الغضب والاحتجاج على انهماك اهل زمانه في الملذات، وانكبابهم على ملاذ الدنيا وخصوصاً رجال وحاشية بلاطات الملوك والامراء.
ومع ذلك فقد عبر عن كل تلك الشكوى، والانتقادات ببيان جميل، وبتعابير عرفانية عذبة، فنراه يذكر الناس بانصرام العمر، وقرب الرحيل الى دار القرار، من خلال تجسيم صورة هادم اللذات امامهم.
وهكذا فاننا نراه يميل في اشعاره الى نقد الاوضاع السياسية والاجتماعية في عصره، فيعظ، ويسلط الضوء على جميع نقاط الذروة والحضيض في مجتمعه، حتى يمكننا اعتباره في هذا المجال شاعراً ممتازاً لانظير له لا مِنْ قبل ولا من بعد.
(مُتْ ايّها الحكيم في هذه الحياة
فموتك في هذه الدنيا يعني بقاءك
لاتأمَلْ من هذه الحياة عيشاً
فهي ذئب، والرعي لايصدر من الذئاب)
بمثل هذه الابيات الزهدية شحن سنائي الغزنوي منظومته الرائعة (حديقة الحقيقة). وتعرف هذه المنظومة ايضا باسم (الهي نامه) اي: الرسالة الالهية، وتتألف من عشرة آلاف بيت تدور موضوعاتها حول التوحيد والعرفان والاخلاق.
وقد وضع سنائي نصب عينيه في هذا الكتاب هدفاً معيناً وهو تعليم المقاصد العرفانية حيث عبر عن هذه الاهداف، والافكار باسلوب مفعم بالصور المثيرة للخيال، والتي تحفل من الشاعرية بالشيء الكثير.
وهكذا فان بالامكان اعتبار (حديقة الحقيقة) نوعاً من الموسوعات العرفانية المدونة في قالب الشعر.
(ايّها الملك لساني يلهج بذكرك دوماً
أنا لااسير الاّ في الطريق الذي ارشدتني اليه
الجميع يبحث عن حضرتك، ويأمل فضلك
والجميع يوحدك، فانت مستحق للتوحيد
انت الحكيم، وانت العظيم، وانت الكريم
انت مظهر الفضل، وان المستحق للثناء)
قلنا ان سنائي هو من جملة كبار الشعراء الذين يعدون من مبدعي الاساليب الجديدة في الشعر الفارسي، بحيث ان شعراء كباراً مثل: جلال الدين المولوي، وفريد الدين العطار، قد تأثروا الى حدّ كبير باسلوبه الشعري، وافكاره ومعتقداته.
ويرى المتخصصون، والباحثون في مجال الادب ان النجاح في مجال الشعر يحالف دوماً الشعراء الذين يقدمون ابتكارات وابداعات جديدة في احد عمودَيْ الشعر، المضمون، والشكل.
ومن خلال نظرة الى اشعار سنائي يمكننا ان ندرك انه كان في عصره الشاعر الوحيد الذي استطاع ان يُدْخِل اجواء جديدة في التركيبة التقليدية للشعر الفارسي، وخصوصاً على صعيد القصيدة والغزل.
فلقد تمكن من ادخال الكثير من تجارب الزهد، وكمّ كبير من الافكار العرفانية في مجال تركيبة، ونسيج الشعر الفارسي.
فقبل سنائي كانت التجارب الروحية للعرفاء والزهاد من القرن الثاني، وحتى القرن الخامس الهجري، تصاغ على شكل نثر في كتب من مثل: (الرسالة القشيرية) و(احياء علوم الدين).
وقد ادخل سنائي هذه التجارب في مجموعة من التراكيب التقليدية المجربة في الشعر الفارسي مسهماً بذلك في ايجاد تحول اساسي في هذا المجال من الادب الفارسي، ومغيراً الاجواء السائدة في الساحة الشعرية بشكل اساسي، حتى ان الكثير من الباحثين والناقدين المهتمين بدراسة اعمال سنائي انه يعد في هذا المجال نقطة انطلاق، ونقطة كمال وصعود الى الذروة في نفس الوقت.
(انت معي، في حين انني ابحث عنك في كلّ مكان
فأيّ وصال هذا يا شمعة حِسان الوجوه؟!
في وصالك تحيّر العقل، والروح كما تحيّرتُ انا
فأيّ جمال هذا يا من تحيّرتْ فيك الاوهام؟!)
ان الحركة العرفانية التي بدأت بشعر سنائي، ودخلت الشعر الفارسي هي نفسها التي اوجدت فيما بعد، وبعد تغييرات طفيفة في اجزاء الكلام، المقطوعات والقصائد الغزلية العرفانية لحافظ الشيرازي وغيره.
وفي هذا النوع من الاشعار يتلاحم جانباً الوجود الانساني، اي الجانبان الترابي، والسماوي، فالالوهية والعبودية تخلقان اكثر لحظات الشاعر طموحاً في تاريخ الشعر الفارسي وذلك من خلال الصور التي تمتزج فيه عوالم المُلْك، والملكوت.
والصور التي وجدت في شعر سنائي تجسداً ظاهرياً، هي صادرة عن التجربة الروحية للشاعر، وذهنيته الفلسفية، ومنظومته الفكرية، فمن وجهة نظر سنائي فان جميع الكائنات تتمتع بالحياة، وان تيار الحياة يسري في كل مكان.
واذا ما اردنا التعرف على سنائي، ومعرفة منزلته، ومظاهر التجديد التي اوجدها في الشعر الفارسي وخصوصاً الغزل والقصيدة، فان علينا مقارنته بالشعراء الذين سبقوه، بل وحتى الذين عاصروه.
فنحن نرى اجواء الغزل العرفاني قبل سنائي وحتى في عصره اجواء صامتة لا اثر فيها للحركة، والحياة، فجاء سنائي ليبعث روحاً جديدة في جسد هذا اللون من الشعر، لخلق من خلال العرفان، واللغة الموحدة والمتجانسة غزلاً جديداً أسهم في انجاب الكثير من عمالقة الشعر العرفاني في الادب الفارسي مثل حافظ، والمولويّ.
نكمل جولتنا في رحاب الاشعار العرفانية للشاعر سنائي الغزنوي في حلقة المقبل باذن الله.
*******

يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)