البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
التوسل الى الله نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • مودة محمد وآله(ص) من أهم مصاديق التوسل الى الله
  • المودة مقرونة بالطاعة
  • حوار مع الشيخ محمد السند حول التوجه الى الله باوليائه وصدق العبودية
التاريخ: 2007-05-05 00:00:00

الحمد لله الذي تعرف لخلقه بصفوة اوليائه وجعلهم ابواب قربه ورحمته والصلاة والسلام على خيرته من خلقه الذين اصطفاهم لنفسه وأستأمنهم على سره وجعلهم وسيلة خلقه محمد وآله الطيبين الطاهرين.
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته مستمعينا الاكارم هذه اعزاءنا هي الحلقة الخامسة عشرة من برنامج التوسل الى الله نخصصها للحديث عن احد اهم مصاديق التوسل اليه عز وجل بالوسيلة التي امرنا بابتغائها وهم اقرب الخلق اليه واكرمهم عليه واحبهم عنده محمد وآله صلواته وبركاته التامات عليهم اجمعين فكونوا معنا.
روى الشيخ الطوسي رحمه الله في اماليه بسنده عن مولانا امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام انه قال: جاء رجل من الانصار الى النبي (صلى الله عليه وآله) فقال: يا رسول الله ما استطيع فراقك، واني لادخل منزلي فاذكرك فاترك ضيعتي واقبل حتى انظر اليك حباً لك، فذكرت اذا كان يوم القيامة فادخلت الجنة فرفعت في اعلى عليين فكيف لي بك يا نبي الله؟
ومراد هذا الانصاري المحب ـ مستمعينا الاعزاء ـ هو كيف اصبر عن عدم رؤيتك يومذاك وانت في اعلى عليين.
يقول مولانا امير المؤمنين عليه السلام في تتمة الرواية فنزل قوله تعالى: «ومن يطع الله والرسول فاولئك مع الذين انعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقاً». فدعا النبي (صلى الله عليه وآله) الرجل فقرأها عليه وبشره بذلك.
نفهم اعزاءنا المستمعين من هذه الرواية ان مودة محمد (صلى الله عليه وآله) هي اهم مصاديق التوسل به الى الله عز وجل فهي التي توصل المحب الى جوار حبيبه المصطفى ارواحنا لذكره الفداء وجواره هو اقرب الجوار الى الله جل جلاله.
كما تنبهنا هذه الرواية المباركة احباءنا الى ان مودة الحبيب المصطفى (صلى الله عليه وآله) مقرونة بطاعته وموالاته وهذا من اوضح مصاديق التوسل الى الله عزل وجل بصفوته محمد (صلى الله عليه وآله) وهذا ما سنتحدث عنه في الحلقة المقبلة باذن الله عز وجل اما هنا فنشير الى ان المودة الخالصة هي مفتاح الطاعة والموالاة ولذلك فهي مفتاح كل خير وجميع اشكال التوسل به (صلى الله عليه وآله) الى الله جل جلاله.
*******
ايها الاخوة والاخوات ومن مصاديق التوسل الى الله عز وجل هو التوجه باوليائه لا سيما سيدهم المصطفى وآله (صلى الله عليه وآله) وقد نقلنا ادلتها من القرآن والمتفق عليه من الاحاديث الشريفة في الحلقات السابقة، ولكن اصحاب الاحقاد البدرية والحنيفية السفيانية اثاروا شبهة تجاه هذا التوجه التوحيدي الخالص لحرمان الناس من بركاته، زميلنا يعرض هذه الشبهة على ضيف البرنامج سماحة الشيخ محمد السند للاجابة عنها في الاتصال الهاتفي التالي نستمع معاً:
المحاور: سماحة الشيخ لو سمحتم نتابع الحديث عن الشبهات المثارة بشأن التوسل الى الله تبارك وتعالى بالوسائل الذين ينهون عن التوسل بهذه الوسائل التي امرالله تبارك وتعالى بالتوسل بها يقولون ان هذا التوسل يشتمل على الدعوة لغير الله عزوجل ودعوة غير الله نهى عنها القرآن الكريم بآيات كثيرة واعتبرها صفات المشركين، ما هو الرد على هذه الشبهة؟
الشيخ محمد السند: بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على افضل الانبياء والمرسلين محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين، مر بنا في الحلقة السابقة ان هؤلاء الجاحدين للتوسل عندما يرون ان الالتجاء والاستغاثة واللواذ والتوجه بالنبي (صلى الله عليه وآله) الى الله انه دعاء لغير الله، هؤلاء في الحقيقة يناقضون القرآن الكريم ويصادمون القرآن الكريم ويريدون ان يفرقوا بين الله ورسوله، كما قالت الايات الكريمة «ويريدون ان يفرقوا بين الله ورسله» والحالة انهم هم رسل الله وليسوا رسل غير الله، هؤلاء رسل الله، هؤلاء خلفاء الله، ليس خلفاء والعياذ بالله غير الله، اذن من يقرلهم انهم رسل الله واولياء الله وخلفاء الله فكيف يدعي بحقهم ان التوجه اليهم هو التوجه الى غير الله وكيف ان اللواذبهم هو اللواذ بغير الله، والحال ان الله عزوجل يقول «ولو انهم إذ ظلموا انفسهم جاؤوك» المجيء في لغة العرب يعني نوع من الاحتماء نوع من اللواذ نوع من الالتجاء، نوع من الاستجارة، نوع من الاستغاثة، لكن هي استغاثة بمن هو وجيه عن الله وذو مقام عند الله عزوجل لكي يشفع له عند الله، فالقرآن هو يؤدبنا بهذا الادب، والقرآن يؤدبنا بأن إذا قيل لهم تعالوا يستغفر لكم رسول الله، يعني يدعو بالذهاب والالتجاء الى الله فأي مقام في مقام عصيب وهو مقام الذنوب التي هي بين العبد والرب.
المحاور: سماحة الشيخ عفواً عندما نراجع الايات الكريمة ونرى مثلاً انها تصف او تنهى عن الدعوة «ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك» يعني هذا تعبير ما لا ينفعك وما لا يضرك هل فيه اشارة ‌الى انه كلما كان من غير الله تبارك وتعالى فلا يضر ولا ينفع وهذا الوصف لا ينطبق على من كانت دعوته دعوة لله تبارك وتعالى؟
الشيخ محمد السند: طبيعي، رسل الله هم الدعاة الى الجنة فكيف لا ينفعون لانهم رسل الله ودعاة الله، «داعياً الى الله بأذنه وسراجاً منيراً» ‌قد وصفه الله عزوجل نبيه بذلك ونحن نقول هذا ليس يدعو الى الله، اذن يدعو الى من رسول الله، لذلك قيل ونعم ما قيل ان حجود التوسل بنبي الله ينطوي فيما ينطوي عليه على جحود النبوة وجحود الرسالة الالهية.
المحاور: وبالتالي جحود التوحيد.
الشيخ محمد السند: وبالتالي جحود التوحيد، لان الرد على الله عزوجل كما قص لنا القرآن بشكل منطبق تماماً فيما جرى بين ابليس وآدم.
المحاور: هذه ايضاً من العبر المهمة ايضاً؟
الشيخ محمد السند: نعم ولذلك كررها القرآن في سور عديدة.
المحاور: سماحة الشيخ عفواً لعلنا نقف عند هذه القصة القرآنية في حلقات مقبلة ان شاء الله.
*******
نتابع اعزاءنا تقديم الحلقة الخامسة عشرة من برنامج التوسل الى الله ونكمل الحديث عن اهم مصاديق هذا التوسل التوحيدي المقدس الا وهو مودة المصطفى (صلى الله عليه وآله) فنقول هل يمكن ان تكون مودته صادقة الا بمودة اهل بيته الذين اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً؟
وانى ان يكون ذلك وقد امر الله نبيه ان لا يطلب من امته اجراً الا المودة في القربى، وهو الاجر الذي يعود نفعه على من يشاء ان يتخذ الى ربه مع نبيه سبيلاً وهذا ما صرحت به آيات الذكر الحكيم وبينت مراده احاديث اهل بيت العصمة عليهم السلام وهي كثيرة تفوق حد الاحصاء ننتخب منها بعضها القليل:
فعن النبي (صلى الله عليه وآله) قال: من احبنا وانتحل محبتنا اسكنه الله معنا وتلا قوله تعالى في مقعد صدق عند مليك مقتدر.
وعن الامام الحسن عليه السلام قال: من احبنا بقلبه ونصرنا بيده ولسانه فهو معنا في الغرفة التي نحن فيها.
وعن اخيه الحسين عليه السلام قال: من احبنا لله وردنا نحن وهو على نبينا هكذا وضم اصبعيه.
رزقنا الله واياكم اعزاءنا صدق المودة لمحمد وآله وصدق التقرب بذلك الى الله جل جلاله اللهم آمين. نستودعكم الله بكل خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
*******

يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)