البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
التوسل الى الله نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • معلومات عن لوح التوسل باهل الكساء في سفينة نوح(ع)
  • جميع البشر حتى الانبياء(ع) محتاجون للتوسل الى الله بمن هو اقرب
  • حوار مع الشيخ محمد السند حول صفات الوسيلة الى الله
التاريخ: 2007-04-03 00:00:00

الحمد لله الذي لا تدركه الحواس والصلاة والسلام على صفوته الذين تعرف بهم الى خلقه فتجلى لهم بهم فصاروا وسائل خلقه اليه المصطفى محمد وآله الطيبين الطاهرين.
السلام عليكم ايها الاخوات والاخوة ورحمة الله وبركاته حلقة اخرى من برنامج التوسل الى الله نستهلها باشارة الى قصة اللوح الذي عثر عليه في بقايا سفينة نوح من قبل علماء الآثار السوفيت آنذاك وقد نشرت تفاصيل ذلك مجلة "ويكلي ميرور" الصادرة في موسكو بتاريخ الثامن والعشرين من ايلول سنة 1953 وكذلك صحيفة الهدى القاهرية بتاريخ الحادي والثلاثين من آذار 1954 ونشرتا صورة اللوح المشار اليه وظهرت الكتابة المنقوشة بوضوح.
ملخص القضية مستمعينا الاكارم هي ان مجموعة من علماء الآثار السوفيت عثروا في شهر تموز سنة 1951 على قطع متناثرة من اخشاب قديمة بعضها متسوسة وبعضها متحجرة في بعض المناطق الجبلية، وقد أثار استغرابهم وجود لوح خشبي سالم بالكامل وهو على شكل مستطيل ابعاده اربعة عشر في عشرة انجات، وقد توصلت تحقيقاتهم الى ان هذه القطع الخشبية هي من بقايا سفينة نوح عليه السلام المشهورة، ولم يجدوا تفسيراً لبقاء اللوح المذكورة سالماً مع انه مصنوع من مادة الخشب نفسه المصنوع منها بقية القطع الاخرى التي طالها دونه التلف والتسوس. وقد عكف سبعة من علماء اللغات القديمة السوفيت ذكرت الصحيفة اسماؤهم ومناصبهم على دراسة النقوش الموجودة على اللوح، وبعد ثمانية شهور من الدراسة اعلنوا ان النقوش هي عبارة عن كلمات مكتوبة باللغة السامية، وقد ترجمها الى الانجليزية استاذ الالسن القديمة في جامعة مانجستر وهو ايف ماكس.
النص المترجم للعبارات المكتوبة على اللوح المذكور هو عبارة عن دعاء ومناجاة لله عز وجل يبدو ان الداعي بها هو نبي الله عليه السلام ونصها هو: «يا الهي ومعيني، برحمتك وكرمك ساعدني، ولأجل النفوس المقدسة محمد ايليا، شبر، شبر، فاطمة، الذين هم جميعاً عظماء ومكرمون العالم قائم لاجلهم، ساعدني لاجل اسمائهم، انت فقط تستطيع ان توجه نحو الطريق المستقيم».
هذا النموذج مستمعينا الاعزاء هو احد الادلة الوجدانية الكثيرة وفيها حجة بالغة تظهر من خلال العامل الاعجازي المتمثل ببقاء هذا اللوح سالماً طوال هذه القرون من التفسخ ليكون شاهداً على ان اقرب الوسائل الى الله عز وجل هم محمد وآله صلوات الله عليهم اجمعين هذا اولاً، وثانياً فهو يشهد على حقيقة ان جميع البشر بما فيهم الانبياء عليهم السلام محتاجين الى التوسل الى الله عز وجل باحب الخلق اليه أي سيد الانبياء المصطفى وآله صلوات الله عليهم اجمعين، بمعنى ان الله جل جلاله قد جعلهم وسائل لجميع عباده بمختلف مراتبهم الايمانية، رغم ان بعضهم كالانبياء والاوصياء عليهم السلام هم ايضاً وسائل موصلة الى الله تبارك وتعالى.
*******
اعزاءنا المستمعين ننقل الميكرفون الان الى زميلنا لكي يستطلع في الاتصال الهاتفي التالي رأي خبير البرنامج سماحة الشيخ محمد السند بشأن صفات ومؤهلات الوسيلة الموصلة الى الله عز وجل نستمع معاً:
المحاور: سؤالنا في هذه الحلقة بعد ان بينتم في الحلقات السابقة تأكيد الآيات القرآنية على التوسل وان التوسل هو حاجة اساسية ومن لوازم الانسان الى ربه تبارك وتعالى، سؤالنا هو ما هي الشروط التي يجب ان تتوفر في الوسيلة لكي تكون اهلاً للايصال الى الله تبارك وتعالى يعني ايصال المتوسل الى الله الى غايته؟
الشيخ محمد السند: بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على افضل الانبياء والمرسلين محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين، هو القرآن الكريم على خلاف زعم السلفية المنكرين للتوسل وبالوسائل للتقرب الى الله عز وجل من صفوة عباد الله في الحقيقة القرآن الكريم لا يخطأ اصل ضرورة وفكرة التوسل بالوسائل وانا الذي يحاول ان يعالجها القرآن الكريم مع الوثنيين والمشركين وغيرهم هو انهم اقترحوا وسائل من عند انفسهم ما انزل الله بها من سلطان او من دون اذنه او من دونه تعالى، يعني اذن هم تقحموا بوسائل ونصبوا لهم ابواب ونصبوا لهم وسائل هم من عند انفسهم يحاولون ان يتوصلوا ويتقربوا بها الى الله عز وجل ومن ثم رفضها الله عز وجل لماذا قريحة واقتراح العبد على مولاه هذا ليس فيه طاعة وانما فيه تكبر وتمرد وكبرياء وتفرعن من العبد على ربه ويكون العبد في ذلك المقام ليس مقام العبد الوضيع الفقير ذليل على باريه بل يكون في ذلك المقام مقام المتجبر على باريه فاذن لا تكون تلك عبودية ولا تكون تلك طوعانية ولا تكون تلك حالة توحيدية، لذلك ورد لدينا ان ابليس لما رفض التوسل والتوجه بآدم الى الله عرض على الباري في رواية الفريقين ان يعبد الله عبادة لم يعبدها احد من قبله ولا بعده فقال الباري في الحديث القدسي اني اريد ان اعبد من حيث اريد لا من حيث تريد، يعني العبادة يجب ان تكون من حيث يريد الله لا من حيث يريد العبد والا كانت ارادة العبد حاكمة والعياذ بالله على ارادة الله وهذه لم تكن عبادة اذن وانما تمرد وتجبر.
المحاور: يعني افهم ان الشرط الاول الذي يجب توفره في الوسيلة هي ان تكون باذن الله يعني انزل الله بها سلطاناً يعني اي الوسيلة التي يريدها الله او يريد ان يعبد او يتوسل بها؟
الشيخ محمد السند: ان تكون منصوبة ومأذونة من قبله تعالى فمن ثم نجد في تعداد عديد الآيات تخطأة المشركين ليس في اصل التوسل وانما في تحكيم ارادتهم على ارادة الرب والا لو كانت باذن الله وبرعاية وبجعل تسميته لكانت حقاً والسر في ذلك في الواقع يكمن في امر آخر ايضاً وان القرب الى الله عز وجل لا يعلمه الا الله فمن هو المقرب من هو الغير مقرب من هو البعيد من هو الوسيلة والباب الى الله من هو من المخلوقات يكون آية كبرى يدل ودليل وموصل الى الباري فهذا هو ما يعلمه بنفس الله تعالى لان الله عز وجل لا يحاط بكنه شيء فبالتالي لابد هو يدير العبادة ويرشد ايضاً عبادة الى الزلفى الى ساحته الربوبية.
*******
ايها الاخوة والاخوات نتابع تقديم هذه الحلقة من برنامج "التوسل الى الله" بالاشارة الى الاحاديث الشريفة المروية من طرق اهل البيت عليهم السلام الصريحة في بيان حقيقة ان الله عز وجل قد عرف انبياءه وخلص اوليائه ومن عهد آدم عليه السلام بمقامات سيد الانبياء وآله (صلى الله عليه وآله) فاتخذوهم وسيلة اليه عز وجل، وقد عقد العلامة المجلسي رحمه الله باباً في موسوعة البحار تحت عنوان "ان دعاء الانبياء استجيب بالتوسل والاستشفاع بهم صلوات الله عليهم"، وقد جمع في هذا الباب عدداً من الاحاديث الشريفة الدالة على هذه الحقيقة على ان سيرتهم عليهم السلام دالة على انهم تحلو باعلى مراتب شروط الوسائل الموصلة الى الله عز وجل، وهذا امر نتابع الحديث عنه ان شاء الله في الحلقات المقبلة من البرنامج فالى لقائنا المقبل نستودعكم الله بكل خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
*******

يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)