البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
من حواري الامام أمير المؤمنين (ع) نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • رشيد الهجري ‏
التاريخ: 2006-07-31 00:00:00

الهجري نسبة إلى هجر اسم لثلاثة مواضع بلدة باقصى اليمن واسم لجميع أرض البحرين ومنه ‏المثل كمبضع التمر إلى هجر وقرية كانت قرب المدينة تنسب اليها القلال الهجرية أو أنها منسوبة ‏الى هجر اليمن. ‏
أقوال العلماء فيه
‏ذكره الشيخ في رجاله في أصحاب علي والحسن والحسين وعلي بن الحسين عليه السلام وذكر ‏الكفعمي في بعض الأئمة عليهم السلام أن بوابه رشيد الهجري. ‏
وفي الخلاصة مشكور وفي الوجيزة والبلغة ثقة وفي التعليقة اعترض بان غاية ما ذكر فيه أنه ‏مشكور والقي إليه علم البلايا والمنايا. ‏
ويظهر مما رواه الكشي في حقه انه من اصحاب علي ابن ابي طالب عليه السلام.‏
وعن أمالي الشيخ عن المفيد بسنده الى أبي حسان العجلي قال: لقيت امة الله بنت رشيد الهجري ‏فقلت لها اخبريني بما سمعت اباك قالت سمعته يقول: ‏
قال حبيبي أمير المؤمنين عليه السلام: يا رشيد كيف صبرك إذا أرسل اليك دعي بني أمية فقطع ‏يديك ورجليك ولسانك فقلت يا أمير المؤمنين أ يكون آخر ذلك إلى الجنة قال نعم يا رشيد وأنت ‏معي في الدنيا والآخرة قالت فوالله ما ذهبت الأيام حتى أرسل إليه الدعي عبيد الله بن زياد فدعاه ‏إلى البراءة من أمير المؤمنين عليه السلام فابى أن يبرأ منه فقال له ابن زياد فباي ميتة أخبرك ‏صاحبك أنك تموت قال أخبرني خليلي إنك تدعوني إلى البراءة فلا أبرأ فتعذبني فتقطع يدي ‏ورجلي ولساني فقال والله لأكذبن صاحبك قوموا فاقطعوا يديه ورجليه واتركوه فقطعوه وحملوه ‏إلى منزلنا ثم دخل عليه جيرانه ومعارفه يتوجعون له فقال إئتوني بدواة وصحيفة أذكر لكم ما ‏يكون مما علمنيه مولاي أمير المؤمنين فبلغ ذلك ابن زياد فارسل إليه الحجام حتى قطع لسانه ‏فمات من ليلته تلك وكان أمير المؤمنين عليه السلام يسميه رشيد المبتلى وكان قد ألقى إليه علم ‏المنايا والبلايا وكان يلقى الرجل فيقول له تقتل قتله كذا فيكون الأمر كما قال. ‏
خرج أمير المؤمنين عليه السلام يوما إلى بستان البرني ومعه أصحابه فجلس تحت نخلة ثم أمر ‏بنخلة فقطعت فانزل منها رطب فوضع بين أيديهم فقال رشيد الهجري يا أمير المؤمنين ما ‏أطيب هذا الرطب فقال يا رشيد أما انك تصلب على جذعها قال رشيد فكنت اختلف إليها طرفي ‏النهار أسقيها ومضى أمير المؤمنين عليه السلام فجئتها يوما وقد قطع سعفها قلت اقترب أجلي ‏ثم جئت يوما فجاء العريف فقال أجب الأمير فاتيته فلما دخلت القصر إذا خشب ملقى ثم جئت ‏يوما آخر فاذا النصف قد جعل زرنوقا يستقي عليه الماء فقلت ما كذبني خليلي فاتاني العريف ‏فقال أجب الأمير فاتيته فلما دخلت القصر إذا الخشب ملقى وإذا فيه الزرنوق فجئت حتى ‏ضربت الزرنوق برجلي ثم قلت لك غذيت ولي أنبت ثم أدخلت على عبيد الله بن زياد قال هات ‏من كذب صاحبك فقلت والله ما أنا بكذاب ولا هو وقد أخبرني إنك تقطع يدي ورجلي ولساني ‏فقال إذا والله نكذبه إقطعوا يده ورجله وأخرجوه فلما حمله أهله أقبل يحدث الناس بالعظائم وهو ‏أيها الناس فان للقوم عندي طلبة لما يقضوها فدخل رجل على ابن زياد فقال له ما صنعت ‏قطعت يده ورجله وهو يحدث الناس بالعظائم ثم قال ردوه وقد إنتهى الى بابه فرده فامر بقطع ‏يديه ورجليه ولسانه وأمر بصلبه وقد سبق له مع حبيب بن مظاهر مدح. ‏
وفي الروايات الواردة في اسحاق بن عمار أن رشيد الهجري كان مستضعفا وكان عنده علم ‏المنايا وفي منهج المقال لعل معناه لا ينافي ما مدح به هاهنا بان يراد به المستضعف في قومه ‏في علمه لأن علمه مقصور على بعض الأشياء والله أعلم.‏
قال وروى محمد بن موسى العنزي قال كان مالك بن ضمرة الرؤاسي من أصحاب علي عليه ‏السلام وممن إستبطن من جهته علما كثيرا وكان أيضا قد صحب أبا ذر فاخذ من علمه وكان ‏يقول في أيام بني أمية اللهم لا تجعلني أشقى الثلاثة فيقال له وما الثلاثة فيقول رجل يرمى من ‏فوق طمار ورجل تقطع يداه ورجلاه ولسانه ورجل يصلب ورجل يموت على فراشه فكان من ‏الناس من يهزأ به ويقول هذا من أكاذيب أبي تراب وكان الذي رمي به من فوق طمار هاني بن ‏عروة والذي قطع وصلب رشيد الهجري ومات مالك على فراشه.
وقال المفيد في الارشاد عند ذكر الأخبار عن الغيوب المحفوظة عن أمير المؤمنين(ع) وذكره ‏شائع الرواية بين العلماء مستفيضة فمن ذلك ما رواه ابن عباس عن مجالد عن الشعبي عن زياد ‏بن النضر الحارثي كنت عند زياد إذ أتي برشيد الهجري فقال له زياد ما قال لك صاحبك ـ يعني ‏عليا ـ إنا فاعلون بك قال تقطعون يدي ورجلي وتصلبونني فقال زياد أما والله لأكذبن حديثه ‏خلوا سبيله فلما أراد أن يخرج قال زياد والله ما نجد له شيئا سرا مما قال له صاحبه إقطعوا يديه ‏ورجليه واصلبوه فقال رشيد هيهات قد بقي لي عندكم شي‏ء أخبرني به أمير المؤمنين عليه ‏السلام فقال زياد إقطعوا لسانه فقال رشيد الآن والله جاء تصديق خبر أمير المؤمنين عليه السلام ‏قال المفيد وهذا الخبر قد نقله المؤلف والمخالف عن ثقاتهم عمن سمينا وإشتهر أمره عند علماء ‏الجميع. ‏
*******

المصدر: اعيان الشيعة ج 7 (ص) 6 - السيد محمد الأمين.
موقع http://www.imamalinet.net.



يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)