البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

أكثر البرامج زيارة
    برامج الاذاعة
    شرح دعاء عصر الغيبة نسخة للطباعة
    موضوع البرنامج:
    • شرح فقرة: "وأحي بوليك القرآن وأرنا نوره سرمداً لاليل فيه.."
    التاريخ: 2007-02-18 00:00:00

    نتابع حديثنا عن الادعية المباركة ومنها دعاء الغيبة غيبة الامام المهدي(ع) حيث يتلى بعد فريضة العصر من يوم الجمعة كما يقرأ في اوقات اخرى وقد حدثناك عن مقاطع متسلسلة منه وانتهينا من ذلك الى مقطع جديد جاء فيه (اللهم واحيي بوليك القرآن وارنا نوره سرمداً لا ليل فيه واحيي به القلوب الميتة). هذا المقطع ـ كما نلاحظ ـ يتوسل بالله تعالى بان يجعل بواسطة ظهور الامام(ع) وقضائه على الاعداء يجعل فاعلية القرآن الكريم متحققة بشكل فائق بحيث يحييه من جديد ويجعل نوره ابدياً ويحيي به القلوب الميتة.
    والمهم الان هو ان نحدثك عن هذه الفقرات التي لاحظناها وما تنطوي عليه من النكات مما يتعين على قارئ الدعاء والمنتظر لظهور الامام(ع) ان يلم بها ويمارس تطبيقاً عملياً لفاعلية القرآن الكريم ... وهذا ما نبدأ به الان، العبارة الاولى من المقطع الذي لاحظناه الان هي واحيي بوليك القرآن والسؤال المهم هو ماذا نستخلص من العبارة المذكورة؟ أي ما المقصود من احياء القرآن الكريم مع انه يتلى يومياً كما ورد النص بذلك؟ النصوص التي تتحدث عن الممهدات لزمن الظهور تشير الى جملة ظواهر من الفساد ومن الانحراف ومنها تعطيل القرآن من فاعليته الحقة، فمثلاً تشير النصوص الى ان القرآن يتلى ولكن تلاوته تقترن بالصوت وبايقاعاته وبكل ما هو زخرف خارجي اكثر من الاهتمام بمضمونه والعمل به، فالقرآن قد يتلى تجويداً او ترتيلاً ولكنهما أي التجويد او الترتيل يفقدان فاعليتهما الدلالية بسبب طغيان الايقاع الغنائي عليهما، ومن الواضح هنالك فارق بين الصوت الحسن الذي يدعو اليه الاسلام في قراءة القرآن وبين تلحينه وفق الالحان الغنائية التي ينهى عنها الشرع حيث نعرف جميعاً ان الغناء في الاسلام محرم وهو ما يقرأ وفق ما يطلق عليه بالالحان الفاسقة كما هو طابع الغناء الحديث والقديم ايضاً.
    والان اذا تجاوزنا ظاهرة قراءة القرآن الكريم وفق الالحان التي يسمها طابع الانحراف نجد ان الدعاء يتوسل بالله تعالى بان يجعلنا متجهين في قراءتنا للقرآن الكريم الى دلالته الى مضمونه الى توصياته وهذا ما عبر عنه الدعاء بقوله: (واحيي بوليك القرآن) أي اجعله حياً بما يحمل من معاني وموضوعات وتوصيات ترك اثرها على القارئ بحيث يصبح القرآن الكريم حياً له فاعليته التوجيهية للقارئ ولهذا تكون عبارة واحيي بوليك القرآن استعارة ترمز الى جعله فاعلية حقة بعد ان اصبح مجرد لحون وزخرف لفظي وصوتي.
    اما العبارة الثانية من المقطع فهي وارنا نوره سرمداً لا ليل فيه، أي التوسل بالله تعالى بان يرينا نور القرآن دائماً لا ليل فيه أي لا ظلام فيه والمطلوب هو ملاحظة هذه الاستعارة أي اراءته تعالى للقرآن الكريم دائماً لا ليل فيه ونعتقد ان قارئ الدعاء يستطيع بسهولة ان يفهم معنى هذه الاستعارة فالقرآن الكريم عندما يحييه الله تعالى بظهور الامام(ع) فلابد وان يبقى حياً دائماً لا زوال معه، وذلك لسبب واضح هو ان ظهور الامام(ع) يقترن باصلاح المجتمعات بحيث يقضي على الانحرافات جميعاً ومن ثم يظل القرآن بعيداً عن اية اغراءات.
    يبقى ان نشير الى ما ترمز اليه عبارة لا ليل فيه هنا نعتقد ايضاً ان قارئ الدعاء يفهم بسهولة بان المقصود من عبارة لا ليل فيه هو ان يبقى نور القرآن مستمراً لا تعترضه حالات طارئة من الانحراف عنه في مجتمعات لانه من الممكن ان يحيي الله تعالى القرآن بظهور الامام(ع) الا ان بعض المنحرفين قد يظهرون مثلاً بين حين وآخر محاولين اطفاء النور لذلك توسل الدعاء بان يبقى النور حياً لا تعترضه اية انحرافات من هنا او هناك.
    اذن امكننا ان نتبين جانباً من عبارة (واحيي بوليك القرآن وارنا نوره سرمداً لا ليل فيه) ونسأله تعالى ان يوفقنا الى ذلك والى الطاعة والتصاعد بها الى النحو المطلوب.
    *******

    يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)