البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
مشاهير الفكر الأيراني، منار للبشرية نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • الشاعر الايراني الرودكى 3
التاريخ: 2018-07-17 13:12:17



حضرات المستمعین الکرام السلام علیکم واهلاً بکم في حلقة اخری من برنامج مشاهیر الفکر الأیراني منار للبشریة.
اعزاءنا، منذ الحلقة السابقة بدأنا الحدیث بالشاعر الأیراني ابي عبدالله جعفر ابن محمد رودکي الذي ولد في قریة رودک من قری سمرقند والیها انتسب.
وذکرنا ان رودکي ومنذ اوان صباه تفتحت قریحته الأدبیة وراح ینظم الشعر في سن مبکرة.
علی ان رودکي الذي یعرف باب الشعر الفارسي کان ملماً بعلم الموسیقی وکان ینشد اشعاره مقرونة بالعزف وعلی ما یبدو ان هذه کانت عادة ذلک الزمن حتی ان الشعراء الذین لا یجیدون العزف علی آلة موسیقیة کانوا یستفیون بعازف یسمی الرؤی اما الشاعر رودکي فکان في غنی عن الراوي.
ومن جهة اخری اقترنت اشعار رودکي بالمعلومات الثرة وفي هذا دلالة علی المامه بعلوم مختلفة
ان من یدرس ادب الشاعر رودکي یتبین له انه کان علی معرفة بالادب العربي والأدب الفارسي القدیم وکذلک الملل والنحل المختلفة ویذکر لنا التاریخ ان الشاعر رودکي کان ذا مکانة اجتماعیة رفیعة وانه کان مصاحباً للأمیر نصر الساماني.
وفي دیوان رودکي تطالنا اشعار في مدح السامانیین وعلی الخصوص الأمیر المذکور نصر ابن احمد الساماني.
وخلال تواجده في بلاط الدولة السامانیة لازم الشاعر رودکي ابا الفضل بلعمي وکان من اهل الفضل ووزیراً للسامانیین.
وامتدت صلات بین رودکي والشاعر والفیلسوف البلخي وشاعر آخر في عصره هو ابي الحسن المرادي.
وفي بعض من اشعاره ذکر رودکي بعضاً من معاصریه من الشعراء مثل الشاعر کسائي والشاعر دقیقي
نعم ان من یتأمل شخصیة الشاعر رودکي یلاحظ انه کان ذا شخصیة قویة مکنته من ان یتألق في المحافل السیاسیة والثقافیة والأدبیة في عصره.
ویقول لنا مؤرخو الأدب الفارسي ان الشاعر رودکي تفوق علی شعراء زمانه وانه کان اسمی الشعراء مرتبة في البلاط الساماني ولم یدانیه شاعر في فضل ولا فی الادب.
وما ظنک عزیزي المستمع بحال الشاعر رودکي حینما هاجمته ایام الشیخوخة؟ وهل بقي بریقه ولمعانه في المجتمع؟
یقول لنا التاریخ لا فهذا الرجل الذي عرف بابي الشعر الفارسي فقد بصره في اواخر عمره والمت به الصحاب.
اجل في عام 940 میلادي وفي سمرقند توفي الشاعر رودکي
حضرات المستمعین، یری بعض الباحثین ان اشعار رودکي جاوزت ابیاتها الملیون وثلثمائه الف بیت 000/300/1 بیت.
قد یستغرب الکثیر حینما یسمع منا ذلک. لکن المؤشرات التاریخیة تجعلنا لا نستبعد خصوصاً مع الأخذ بنظر الأعتبار قدرة الشاعر الأدبیة
جدیر ان نذکر ان الشاعر رودکي عرض قصص وحکایات کتاب [ کلیله ودمنه] بلغة الشعر وهو في حد ذاته انجاز ادبي ثر.
غیر ان ما وصل الینا من ابیات لهذا الشاعر یبلغ عددها 960 بیتاً.
ومهما کان فأن الکثرة لیست علی الدوام مقیاس الکفاءة والمقدرة فمن یمعن النظر في اقل من الف بیت للشاعر رودکي یعرف ان هذا الشاعر کان ملماً بفنون الأدب.
وان الباحثین الأدبیین یؤکدون علی ان اشعار هذا الشاعر کانت ملیئة بالتشبیهات الدقیقة والمعاني الواضحة.
اعزاءنا، ان نظم محتویات کتاب کلیلة ودمنة هو رائعة عمل الشاعر الأیراني رودکي یشار الی ان کتاب کلیلة ودمنة من ادب الهند ویتضمن قصصاً وحکایات ابطالها الحیوانات والأسم الحقیقي لهذا الکتاب [ پنجه تنتره] و ترجم هذا الکتاب الی الفارسیة بواسطة [ برزویه الطبیب] ونقله عبدالله ابن المقفع الی اللغة العربیة.
ولنختم هذه الحلقة بهذه القطعة الشعریة للشاعر رودکي
هر که نامخت ( نیاموخت) از گذشت روزگار
نیز ناموزد ز هیچ آموزگار
تا جهان بود از سر آدم فراز
کس نبود از راز دانش بی نیاز
دانش اندر دل چراغ روشن است
وزهمه بد بر تن تو ایمن است
من لم یعلمه الزمان
لا یعلمه اي معلم
الکل لیس لهم الأستفناء عن
التعلم منذ ان بدأ الخلق
العلم کالمصباح یغیر القلوب
وانه ضمان کل شی للأنسان
حضرات المستمعین الأفاضل هکذا انتهت هذه الحلقة من برنامج [ مشاهیر الفکر الأیراني منار للبشریة] معد لکم من قبل قسم الثقافة والأدب والفن في الأذاعة العربیة الی اللقاء والسلام علیکم.

يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)