البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
نبض الحياة نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • الشباب ومخاطر الانحرافات – ق2 –الخرافات
التاريخ: 2018-04-24 13:42:51



مستمعینا الأکارم في کلّ مکان !
یسرّنا أن نجدّد اللقاء بکم عبر محطّة أخری من برنامج نبض الحیاة حیث سنواصل التطواف في حلقتنا لهذا الأسبوع بین مخاطر الانحراف التي تحفّ بالشباب واحتمال انزلاق البعض منهم فیها ، کونوا معنــــا...
مستمعینا الأفاضل !
کان البشر منذ القدم یعانون من الخرافات . وحتی في العصر الحدیث الذي یسمّی عصر المعلومات والاتصالات وتنفتح فیه کلّ یوم أبواب جدیدة من العلم والتکنلوجیا ، فإن الخرافة لم تزُل فحسب بل تجسّدت بشکل أکثر حدّة وفي أسالیب أکثر تنوّعاً . وهذه الظاهرة لاتقتصر علی المناطق المتخلّفة ، بل إن قلب الحضارة الجدیدة أي أوروبا مایزال یعاني من هذه المعضلة .
والخرافة هي بمثابة سم قاتل یستنزف قوّة الإنسان وطاقته و یلقیه في مستنقع الظلام ؛ بحیث إنه یزداد غوصاً فیه کلّما حاول الخروج منه . ولقد شهدنا في العقود الأخیرة انتشار الخرافات ونموّ الجماعات المنحرفة علی المستوی العالمي حیث کان الشباب أکثر تعرّضاً لها من غیرهم ؛ فصناعة الدین و المذهب بین المجتمعات المسلمة ، والذي یمثّل مشروعاً جاداً وقدیماً من قبل أعداء الإسلام ، هو في الظروف الراهنة جانب من جوانب التهدید المختلفة . ففي هذه الظروف شغلت الجماعات المنحرفة الشبابَ تحت مسمّیات مختلفة مثل العرفان والتصوّف الکاذبین أو عبادة الشیطان ، بحیث إننا نری تجلّیات هذه الهجمات علی مستوی المجتمعات . وتعتبر الطائفیّة من بین التهدیدات الجدّیة للدین والمجتمع الدیني ؛ فالآراء والأفکار المختلفة التي تظهر بین الفرق الدینیّة ، تبعد الإنسان عن الحقیقة وتؤجّج الاختلافات وتتسبّب في الکثیر من الانحرافات .
أعزّتنا المستمعین !
ویمکن القول إنّ أخطر الآفات التي تواجه الشباب في البلدان ذات الطابع الدیني، هي إضعاف عقائدهم وثقافتهم الدینیّة . ورغم أن مظاهر ومعاییر الانحرافات لدی الشباب تترکّز غالباً في الجانب الأخلاقي والعملي ، ولکن هناک علاقة وثیقة بین معتقدات الإنسان وأعماله ، بحیث إن الانحراف الفکري یقود الإنسان نحو الانحرافات الأخلاقیّة . یقول الشهید المطهّري في هذا المجال: علینا أن نتتبّع معظم الانحرافات الدینیّة والأخلاقیة بین الجیل الشاب في أفکارهم ومعتقداتهم.
واعتبر الخبراء في هذا المجال أن من عوامل ضعف الشباب أمام الآفات و ظهور السلوکیّات غیر السویّة بینهم ، عدم اطّلاعهم علی الکون والإنسان ، نتیجة عدم الاعتقاد بالأصول والمبادیء الإسلامیّة وخاصة المبدأ والمعاد . فالشاب الذي یؤمن بالله تعالی و یرتبط به ، لایعتبر نفسه وحیداً ومنعزلاً أبداً في هذا الکون الواسع ویسعی دوماً لأن لایخرج من طریق الإنسانیّة . والصمود أمام عاصفة الغرائز الجنسیّة ، رهن بتمتّع الإنسان بالإیمان والملاذ الروحي . ومثل هذا الشخص یغدو أکثر تحمّلاً وصبراً في المصاعب والمصائب و لا یبتلي أبداً بالعبثیّة والضیاع . وهو لا یقحم نفسه في الکثیر من الأزمات الاجتماعیّة بسبب الکرامة والقیمة التي حققها لنفسه عند الله .
وفي المقابل ، فإن الفرق المنحرفة من مثل عبّاد الشیطان ، تؤدّي إلی أن یصبح الشاب معلّقاً بین الأرض والسماء وبین الدین والأسرة . ومعظم الأشخاص الذین یتّبعون عبادة الشیطان ، یتورّطون في النهایة في العبثیّة والخواء و یقدمون علی الانتحار . فعبادة الشیطان تترک تأثیرت علی حیاة الإنسان وروحه تؤدّي إلی حدوث اضطرابات في المجتمع وزوال مؤسسة الأسرة ، والقضاء علی الأمن الفردي وبالتالي إلی قضایا مثل الإدمان علی المخدّرات و مواد الهلوسة . ولذلک یقف عبّاد الشیطان في مواجهة التشریعات الإلهیّة ، و یسخرون من قوانین المجتمع و یعیشون نوعاً من الحیاة ملأی بالکراهیة والغضب .
ومن البدیهي أن الشاب إن لم یر الجمال الحقیقي للدین ولم یعثر علی الحب الحقیقي ، فإن مظاهر الجمال الموهومة ومظاهر الحب الخاویة سوف تحلّ في قلبه وإن لم یعرف العظمة الإلهیة اللامحدودة ، فإنه سیقبل علی المعتقدات المغلوطة . وبعبارة أخری ، فإن لم یحقق الشاب القیم المعنویّة ولم یبلغ معرفة الله ، فإن السلوکیّات المنفلتة وأجواء الموسیقی الشیطانیّة و الرعب والإثارة التي تخلقها ، سوف تضفي علی حیاته تنوّعاً لافتاً وستکون إشباعاً مؤقتاً وکاذباً له .
مستمعینا الأحبّة !
والجماعات المنحرفة وخاصة عبدة الشیطان تتمیّز بشعارات وعلامات تطرحها في قالب الرمز کي تترسّخ بسهولة في الثقافة العامة وتنتشر بشکل جذّاب في المجتمع وخاصة بین الشباب والنساء . وللرموز الشیطانیّة استخدامات واسعة ضمن نطاق عریض اعتباراً من الملابس والأحذیة والساعات وحتی الألوان وتصامیم غرف النوم والدمی المعلَّقة في داخل المرکبات . وهذه الرموز مختلفة وجمیلة التصامیم وهي منتشرة في کلّ مکان مثل اللواصق التي یلصقها الطفل علی کرّاسات الرسم بل وحتی مقبض العصا التي یتوکّأ علیها الشیخ الطاعن في السن . وفضلاً عن ذلک فإننا نلاحظ التصامیم الخیالیّة لوجه الشیطان علی الکثیر من الملابس و والمستلزمات والأغراض الشخصیّة الأخری .
ومن أجل إبعاد الشباب عن هذا النوع من الانحرافات في العصر الراهن ، فإن السبیل الأمثل هو تتبّع جذور میل الشباب إلی هذه الجماعات . ولعل بإمکاننا أن نعتبر سبب میل الشباب إلی هذه الجماعات الحدیثة الظهور والمزیّفة ، رغبتهم في أن یکونوا مختلفین ومتمیّزین ؛ فالبعض من الشباب الذین یمیلون إلی التمیّز عن الأفراد الآخرین یعتنقون هذه المذاهب بهدف لفت أنظار الآخرین . حیث إن الکثیر من الشباب یعترفون بأن هدفهم من ارتداء الملابس ذات الرموز والشعارات الشیطانیّة هو الاختلاف والتمیّز عن الآخرین بل إنهم لایعلمون شیئاً في الأساس عن ظاهرة باسم النزعة الطائفیّة وعبادة الشیطان .
کما أن بعض الأشخاص یعتنقون مذاهب مثل عبادة الشیطان بهدف اکتساب النفوذ والسلطة ؛ فهم یرون أن الشیطان هو رمز لبعض من القوی ولذلک فإن بإمکانه أن ینقل قسماً من قوّته إلی بعض من أتباعه ؛ وعلی هذا یعتقد بعض من الأشخاص الذین یطغی علی وجودهم حبّ النفوذ والسلطة ، أن شعورهم هذا ستم إشباعه إلی حد کبیر من خلال اعتناق هذه المذاهب .
وبالإضافة إلی ذلک فإن نزعة التجدید هي من القضایا التي تؤدّي إلی الإیمان بالجماعات الکاذبة والمنحرفة . ذلک لأن الإنسان یبحث عادة عن الأشیاء الجدیدة التي تشبع أحاسیسه من الناحیة النفسیّة .
ومن البدیهي أنّ الأسرة والمدرسة والمجتمع تعتبر العوامل الثلاثة الرئیسة في تکوین شخصیّة الإنسان وسلوکیّاته وهو یخضع شاء أم أبی لتأثیر هذه البیئات الثلاث ، ولکن المحیط الاجتماعي الذي یمثّل المدرسة الأخیرة لصیاغة أخلاق الإنسان وشخصیّته ، أقوی بمرّات من العاملین الآخرین . فالبیئة الاجتماعیّة قادرة بسهولة علی أن تشکّل شخصیّات الشباب حسب اتجاهاتها ، ولذلک علی الدعاة و المربّین الدینیین أن یسلّطوا الضوء علی مظاهر الجمال الروحیة والعرفانیة في الدین آخذین بعین الاعتبار حرکیّة الدین وظروف العصر وأن یعلّموا الشباب أسلوب الحیاة علی أساس تعالیم الإسلام الحقیقیّة الخالصة .
بهذا نصل بکم – إخوتنا أخواتنا المستمعین والمستمعات – إلی ختام جولتنا لهذا الأسبوع في عالم الشباب عبر برنامجکم نبض الحیاة ، شکراً علی طیب المتابعة ، وإلی الملتقی .


يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)