البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
صروح حضارية نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • جامعة ابن سینا في همــــدان – ق1
التاريخ: 2017-05-21 12:54:50



مستمعینا الأکارم في کلّ مکان !
سلام من الله علیکم ورحمة منه وبرکات ، وکلّ المراحب بکم في هذا اللقاء الآخر الذي یتجدّد مع حضراتکم عبر جولة أخری من جولاتنا بین الصروح العلمیّة في إیران الإسلام ....
إخوتنا ، أخواتنا المستمعین والمستمعات !
سنتعرّف في هذه الحلقة من البرنامج علی جامعة ابن سینا في محافظة همدان التي تعتبر بوّابة التاریخ وعاصمة التاریخ والحضارة الإیرانیّة . فحینما بدأت الحضارة و التمدّن مرحلة جدیدة خلال القرون الخمسة والعشرین الماضیة ، حظیت سفوح سلسلة جبال ألوند وزاغرس باهتمام الحکّام أکثر من أي منطقة أخری بسبب خصوصیّاتها المنقطعة النظیر ، وذلک باعتبارها مرکز الحضارة والتمدّن . وکل من الآثار المتبقیّة من العصور التاریخیّة المختلفة الموغلة في القدم ، یروي حدثاً عجیباً ومدهشاً في هذه المنطقة .
وتدل التنقیبات الأثریّة في تلال جیان في نهاوند وبابا کمال علی قدم هذه المنطقة. وقد توصّل البروفیسور غریشمن ، عالم الآثار الفرنسي المعروف في أبحاثه إلی أن مدینة هگمتانا کانت تسمّی قبل ذلک أکسایا أي مدینة الکاسیین و قد أسهم استقرار أول دولة إیرانیّة علی ید المیدیین في هگمتانه في شهرتها عالمیّاً .
واسم همدان مشتق من کلمة هگمتانه الفارسیّة القدیمة والتي تمّ ضبطها في نقش بیستون من قبل الملک الأخمیني داریوس . وقد ذکر هذا الاسم في اللغة الیونانیّة بلفظ إکباتان . ویری الباحث الفرنسي ، جیرک دی مورغان أن مدینة همدان کانت دون شک المدینة الوحیدة المهمّة في هذه المنطقة ، وقد رآها هیرودوت و ذکرت الکتابات المسماریّة أن اسمها إکباتانه .
ویعود تاریخ همدان إلی أکثر من ثلاثة آلاف عام وینسب المؤرخ الیوناني المعروف ، هیرودوت تأسیس هذه المدینة إلی أول ملوک میدیا ، دیاکو . وکانت همدان تسمّی في ذلک الوقت هگمتانه بمعنی موضع التجمّع ثم سمّیت إکباتان . وفي سنة 550 قبل المیلاد سیطر الملک الأخمیني ، کورش علی هذه المدینة ، وفي عصر الإخمینیین کان الإسکندر یتخذ من مدینة همدان عاصمة صیفیّة له . وفي العقد الثاني من الهجرة وبعد فتح نهاوند ، تشرّف أهالي هذه المنطقة بالإسلام .
أحبّتنا المستمعین !
تضمّ همدان الکثیر من الآثار التاریخیّة والثقافیة والطبیعیة ؛ من مثل مرقد العالم الکبیر ابن سینا ، ومرقد الشاعر الإیراني المعروف بابا طاهر ، و نقوش گنجنامه ( حیث أمر داریوس الأول الإخمیني بحفر نقش گنجنامه بعد الفراغ من نقوش بیستون الحجریّة ) ، وقبّة العلویین ( وهي من الأبنیة والآثار القیّمة و القلیلة النظیر في القرون الإسلامیّة الوسطی ) ، و بقعة استر ومردخاي وتمثال الأسد الحجري .
کما تقع مجموعة گنجنامه الترفیهیّة والسیاحیّة والریاضیّة في میدان گنجنامه وعلی بعد 5 کیلومترات من همدان وإلی جوار النقوش القدیمة وشلّال گنجنامه .
جدیر ذکره أن همدان کانت منذ القدم مهداً لکبار الشخصیّات والعلماء ومنهم الشاعر بابا طاهر ، وابن سینا ، والخواجه رشید الدین فضل ، والشاعر سعد سلمان ، وقوام الدین درگزیني ، وفخر الدین اعلاء الدولة عربشاه ، وأبي العلاء الهمداني ، ومیر سیّد محمد الهمداني ،والخواجه نصیر الدین الهمداني ، ومیر معز الدین محمد إمامي ، و ورفیع الدین علیشاه مفرد ، وابن فقیه ، والشیخ شرف الدین درگزیني ، وعباس بن مشکویه ، وبدیع الزمان ، وکلیم الهمداني ، وغلام شمس ، ومفتون ومیرزاده عشقي .
مستمعینا الأفاضــــل !
تقع جامعة أبي علي ابن سینا في مدینة همدان . وقد اتخذت الخطوات الأولی لتأسیس هذه الجامعة في شتاء عام 1973 استناداً إلی معاهدة مشترکة بین الحکومتین الإیرانیّة والفرنسیّة . وصادق مجلس تنمیة التعلیم العالي آنذاک في اجتماعه الرابع والتسعین في عام 1974 علی رخصة تأسیس جامعة ابن سینا في همدان . وتأسست الجامعة في سنة 1975 وبدأت نشاطها التعلیمي عام 1976 من خلال قبول 200 طالب في المراحل الدراسیة المختلفة من الدبلوم وحتی الماجستیر في أربعة فروع هي التنمیة الزراعیة و علوم الصحّة وعلوم البیئة والعلوم التعلیمیة.
وتبلغ المساحات المخصّصة للتعلیم ووسائل التعلیم والإیضاح والخدمات الرفاهیّة و القسم الداخلي حوالي 250 ألف متر مربّع حیث تمّ تشییدها في الموقع الرئیس وعلی مساحة تبلغ ما یقرب من 122 هکتاراً .
وفي عام 2015 م احتلّت هذه الجامعة الرتبة 1681 في العالم من حیث تصنیف المواقع الألکترونیّة للجامعات والمؤسسات العلمیّة في العالم ، والرتبة 470 علی مستوی آسیا ، والرتبة 85 في الشرق الأوسط والرتبة 21 علی مستوی جامعات إیران والرتبة 21 بین جامعات إیران والرتبة 75 بین جامعات العالم الإسلامي من حیث معیار ISC أو قاعدة العلوم الإسلامیّة للاستناد .
وفضلاً عن ذلک فقد شغلت جامعة همدان المرتبة السابعة بین الجامعات الداخلیّة من حیث الاستناد إلی المقالات والرتبة الخامسة من حیث عدد العلماء . کما تضم هذه الجامعة علماء متمیّزین علی مستوی داخل البلاد من مثل الدکتور محمد علي زلفي ، والدکتور داود نعمت اللهي الأستاذین في فرع الکیمیاء ، و الدکتور منصور غلامي الأستاذ في فرع الهندسة الزراعیّة ، والدکتور أردشیر خزائي الأستاذ في فرع الکیمیاء.
إخوتنا ، أخواتنا المستمعین والمستمعات !
ومن الخصوصیّات البارزة لجامعة ابن سینا الجودة العالیة لنتاجاتها العلمیّة و تطویر الدراسات العلیا حیث یعتبر ذلک من ثمار جهود المسؤولین وأعضاء الهیئة التدریسیّة لهذه الجامعة علی مرّ السنین . کما تعدّ هذه الجامعة متمیّزة في إیران والعالم في علم الکیمیاء و مستوی الاستنادات والإحالات إلی مقالات أعضاء هیئتها التدریسیّة . وتعتبر هذه الجامعة واحدة من الجامعات المؤثرة في العالم والتي تشکّل نسبة الواحد في المائة.
تضم جامعة ابن سینا في الوقت الحاضر 417 عضواً في الهیئة التدریسیّة و 750 موظّفاً و 1300 طالب و 310 فروع دراسیّة ناشطة في مراحل الدبلوم والبکالوریوس والماجستیر وحوالي 34000 خرّیج . کما تشتمل هذه الجامعة علی 13 کلیة تحتل من بینها کلیات الکیمیاء و الکلیة التقنیّة والهندسة والزراعة والعلوم الأساسیّة والعلوم الإنسانیّة درجة مرموقة من حیث الإنتاجات العلمیّة وجذب الطلبة.
ویعتبر مرکز التنمیة من المؤسسات التابعة لهذه الجامعة حیث یضمّ 25 شرکة ناشطة في مجال تقنیة المعلومات وتقنیّة المعلومات والاتصالات IT و ICT وقد حقّق تقدّماً لافتاً في مجال اجتذاب الطلّاب والنخبة من أصحاب المشاریع والأفکار في مجال تطویر التقنیّات .
أعزّتنا المستمعین !
جولتنا بین أروقة وأقسام جامعة أبي علي ابن سینا ستتواصل بإذن الله في محطّتنا القادمة عند صروح إیران الحضاریّة ، نشکر لکم طیب متابعتکم ، وکونوا في انتظارنـــا .

يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)