البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
نور من كربلا نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • الشاعر صاحب بن عباد
التاريخ: 2017-05-17 12:05:16



السلام عليكم أيها الإخوة والأخوات ورحمة من الله وبركات..
بتوفيق الله نلتقيكم في حلقة اليوم من هذا البرنامج فأهلاً بكم ومرحباً.
أيها الأفاضل، في البكاء على الحسين – عليه السلام – نور إلهي مشهود يرسخ محبة جد الحسين الهادي المختار صلوات ربي عليه وآله الأطهار.
هذا النور ينبثق من فطرة التعاطف مع المظلوم فكيف إذا كان المظلوم هو أشرف الكائنات وأعظمهم بركة على الخلائق أي النبي الأكرم المبعوث رحمة للعالمين – صلى الله عليه وآله الطاهرين – فمن الواضح لمن سبر وقائع كربلاء الدامية أن هدف أشياع آل أبي سفيان من قتل الحسين وآله يوم عاشوراء هو إبادة أهل البيت المحمدي وإطفاء النور المحمدي أي قتل النبي الأكرم – صلى الله عليه وآله – وفي أفظع صور الجفاء لمن حكموا المسلمين بإسمه وهذا من أبشع مصاديق الظلم الفضيع لسيد المرسلين – صلى الله عليه وآله -.
من هنا كان في البكاء على الحسين نور الوفاء لرسول الله وبالتالي نور البراءة من أعدائه والثبات على صراطه الإلهي المستقيم.
تحت عنوان شعر النور كتب الأستاذ الأديب الحاج إبراهيم رفاعة يقول:
الصاحب بن عباد أيضاً يبكي الحسين، وماله لا يبكي ولم يقد قلبه من الحجر! حتى الحجر يوم الطف بكى الحسين، ألم يؤكد محدثون ومؤرخون – من غير شيعة أهل البيت – أنه لم يرفع حجر في الدنيا يوم عاشوراء إلا رأوا دماً يشخب من تحته؟! ابن سعد قائد عسكر قتل الحسين كذلك بكى الحسين.. رغماً عنه بكى الحسين إذ رىه وحيداً صريعاً يجود بنفسه المقدسة، من يملك عينيه أن لا يبكي فجائع شهيد الله الأعز إلا أصحاب القلوب الميتة التي ما شمت يوماً رفة حياة، وما ذاقت طعماً لإنسانية أو وجدان؟!
الصاحب بن عباد بكى الحسين، وهو جدير بهذا البكاء؛ لأنها ذو قلب وفقه الله تبارك وتعالى للإنفتاح على أهل البيت الأبرار الأطهار، فكان لهم منه: الحب والصدق والإفتخار بهم والإعتزاز.
والصاحب هذا لم يكن في زمانه مغموراً غير مشهور، ولا كان رجلاً من عامة الناس وعوام الخلق، بل هو كاتب عد أحد كتاب الدنيا الأربعة، وهو عالم شهير وأديب كبير وشاعر بحبه آل محمد جهير، وهو – فوق ذلك كله – وزير.. تسنم منصب الوزارة للبويهيين إبان القرن الرابع ثماني عشرة سنة في الري وبغداد.
الحب لأهل البيت والبغض لأعدائهم من مزاياه، شعره نطق بهذا معبراً عن مكنون ضميره، قال – فيما قال – يخاطب أحد الأمويين من معاصريه:
ذروني وآل المصطفى خيرة الورى
فإن لهم حبي كما لكم بغضي
ولو أن عضوي مال عن آل أحمد
لشاهدت بعضي قد تبرأ من بعضي!

وقال عن وثيق تمسكه بنور سيده ومولاه علي أمير المؤمنين:
أبا حسن، لو كان حبك مدخلي
جهنم.. كان الفوز عندي جحيمها
وكيف يخاف النار من هو موقن
بأنك مولاه وأنت قسيمها؟!

يسمون الشعر الذي يعنى بندب الفقيد والتحسر على مآثره "رثاء" للميت، ويسمون القصيدة التي تتغنى بأوصافه ومحامده "مرثية" من المراثي، هذا يصح لعامة من مات أو قتل من الناس.
أما الشعر الذي يتحرك قلب صاحبه عظمة لأبي عبدالله الحسين وأسىً حزيناً على فجائعه وفجائع أهله وأصحابه في عاشوراء العشق والدم والعروج القدسي الفريد.. فهو أكثر من مألوف الشعر، وأرقى من مجرد الرثاء، إنه "شعر نور" خاص.. معطر بالحزن، ومضمخ بالأحمر القاني، وصاعد – مقبولاً – الى الله. المرء – في بكائه الحسين – إنما يعزي الله في فقيده وشهيده وحبيبه الأعز؛ فالحسين – روحي فداه – خامس الخمسة الأطياب الذين مجد الله محبتهم في القرآن، وعظم ذكرهم بما لم يعظم به أحداً من الأولين والآخرين، إنهم هداة العالم أولياء الله وأحباؤه المتفردون.
للصاحب بن عباد هذا قصيدة نور من هذا النمط.. انبثقت من حركة قلبه الذي طاف حول ملحمة العشق الألهي الحسيني في كربلاء، وهي قصيدة من قصائد أخرى له في هذا النور.
بدأ ابن عباد قصيدته بالبكاء.. مخاطباً عينه التي تجود بجاري الدموع، ولعله أنشأ قصيدته وهو يبكي شهيد كربلاء، فجاءت معطرة بماء العيون:
عين.. جودي على الشهيد القتيل
واتركي الخد كالمحل المحيل

قلبه وعينه يبكيان، فإن أثرت دموع عينيه في خده فجعلته متغير اللون.. فما أثر بكاء قلبه إذن في قلبه؟!
هذا البكاء – على عظمته ونفاسة قدره – لا يجده الشاعر يرقى الى عظمة الشهيد الغريب المظلوم، لو بكى حتى تصير دموعه سيولاً تملأ البحار.. ما وفى بكاؤه حتى لحق أحد أنصار الحسين:
كيف يشفي البكاء في قتل مولا
ي إمام التنزيل والتأويل؟!
ولو أن البحار صارت دموعي
ما كفتني لمسلم بن عقيل

بدأ الصاحب يلامس نقطة من عظمة سيد شباب أهل الجنة قتيل عاشوراء، ولعل هذه الملامسة وأخواتها هي مما يفجر في داخله بركان الأسى المغيظ ويدفق شلال الأحزان والدموع، أشار الى شهيد الله بأنه "إمام التنزيل والتأويل" كما سيشير الى معرفة له مهمة بأبي عبدالله الحسين:
قاتلوا الله والنبي ومولا
هم علياً، إذ قالتوا ابن الرسول
ثم لم يشفهم سوى قتل نفس
هي نفس التكبير والتهليل

هي نفس الحسين نفس رسول الله، نفس الوصي، نفس البتول
كل مشهد من مشاهد مديحة كربلاء، عالم قائم بنفسه، وملحمة صاعقة بمفردها.. يستحضر الشاعر المحزون الغاضب ذكرها المفجع ودموعه سافحة على خديه:
والحسين الممنوع شربة ماء
بين حر الظبى وحر الغليل
مثكل بابنه، وقد ضمه وهـ
و غريق من الدماء الهمول
فجعوه من بعده برضيع
هل سمعتم بمرضع مقتول؟!
ثم لم يشفهم سوى قتل نفس
هي نفس التكبير والتهليل
ذبحوه ذبح الأضاحي، فيا قلــ
ب تصدع على العزيز الذليل!
وطئوا جسمه وقد قطعوه
ويلهم من عقاب يوم وبيل
نصبوه على القنا.. فدمائي
لا دموعي تسيل كل مسيل
واستباحوا بنات فاطمة الزهـ
راء لما صرخن حول القتيل
حملوهن – قد كشفن – على الأقــ
تاب.. سبياً بالعنف والتهويل

الأبيات بينة واضحة الصراخ، جهيرة في تجريحها وتقطيعها قلوب أهل الإيمان وأصحاب الوجدان.
مرة أخرى يعترق الصاحب بن عباد بأن بكاءه مهما اشتد وعلا غير لائق بحرمة شهيد فاطمة البتول.
هذه النقطة تلح عليه؛ لما يستشعر من عظم المصيبة وهو المأساة، آه .. لو أمكن أن تذوب روحه وتسيل بدل أن تسيل من عينيه الدموع! لن يخسر المرء شيئاً مهما بذل – ولو روحه – في طريق الحسين، ما يبذله المرء في طريق الحسين هو الباقي، وكل ما عداه ينفد ويزول.
يا بني المصطفى، بكيت وأبكيــ
ت، ونفسي لم تأت بعد بسولي

أي بسؤلي ومطلبي
ليت روحي ذابت دموعاً، فأبكي
للذي نالكم من التذليل
فولائي لكم عتادي وزادي
يوم ألقاكم على سلسبيل

هذه واحدة من قصائد "شعر نور الحسين" الذي أضاء قلب الصاحب بن عباد، فجرى على لسانه مجرى رقراق الماء.
مستمعينا الأفاضل؛ هكذا يتضح عظيم آثار البكاء على الحسين في جعل المؤمن يتنور بأنوار جد الحسين الحبيب المصطفى الأمين فهو – صلوات الله عليه وآله الطاهرين – كان المستهدف الأول لأشياع آل أبي سفيان وكان محو ذكره هدفهم الأول؛ من هنا صار البكاء على الحسين النور الذي يثبت الباكين على الحسين على الصراط المستقيم وعلى المحمدية النقية البيضاء.
وبهذا ننهي أيها الأطائب حلقة اليوم من برنامج (نور من كربلاء) قدمناها لكم من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في ايران، تقبل الله منكم حسن الإصغاء ودمتم في رعايته آمنين والحمد لله رب العالمين.

يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)