البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
على خطى النهج نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • الأمثال في نهج البلاغـــة – ق1
التاريخ: 2017-04-17 13:31:11




أحبّتنا المستمعین الأفاضل !
سلام من الله علیکم ورحمة منه وبرکات ، وأهلاً ومرحباً بکم في هذه المحطّة الجدیدة التي یسرّنا أن تجمعنا بکم عبر ملامح ومظاهر أدبیّة وبلاغیّة أخری بین رحاب نهج البلاغة حیث سیدور حدیثنا في هذه الحلقة من برنامجکم علی خطی النهج حول توظیف أمیر المؤمنین عليّ علیه السلام للأمثال في کلامه ، ندعوکم للمتابعـــة ....
مستمعینا الأکارم !
تنقسم الأمثال في اللغة والأدب العربي إلى قسمین ؛ مثل: سائر، ومثل: قياسي. والسائر: ما قالته العرب في مناسبات ثم جرى على الألسن يُتَمَثَّل به إذا وجد شيء يشارك تلك المناسبات. والقياسي: هو تصوير يخلقه المصوِّر لتوضيح فكرة عن طريق تشبيه يسمّيه البلاغيّون (التمثيل المركّب) ، أو إبداع يجمع بذلك بين جمال التصوير وما ينشده المتمثّل من أغراض.
وبوسعنا أن نصنّف الأمثال في نهج البلاغة إلى: قرآنيّة، وسائرة، وقياسيّة. وإلى: نثريّة وشعريّة ، وإلى: جاهليّة وإسلاميّة ومخضرمة من حیث عهدُها ، وإلى ما سواها من صنوف.
وفي كلام الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) آيات قرآنيّة مَثَليّة من نوع ما اصطلح عليه بـ (الأمثال المكنيّة)، توفّرتْ فيها الشروط لتحديد (المثل) من الإيجاز، وإصابة الغرض وغيرهما من شروط ، وقد وُجد في كلامه (عليه السّلام) ما یربو علی عشرین موضعاً تمثّل فیه بآية قرآنية من مثل قوله (عليه السّلام):
"... فَإِنْ تَرْتَفِعْ عَنَّا وعَنْهُمْ مِحَنُ الْبَلْوَى احْمِلْهُمْ مِنَ الْحَقِّ عَلَى مَحْضِهِ وإِنْ تَكُنِ الأُخْرَى (فَلاَ تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) .
وفي ذلك بلاغ وأداء للرسالة، ولفت للأنظار إلی أنّ القرآن الكريم هو المصدر لكلّ بيان وشاهد صدق عليه، (وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلاً) وأنه أحسن الحديث، (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ) .
ومن بین الآیات القرآنیّة التي استشهد بها سلام الله علیه في کلامه ، قولُه تعالی : (عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَفَ) ، حیث ختم الإمام علي (عليه السّلام) بها خطبة له أوّلها:
" لا يَشْغَلُهُ شَأْنٌ ولا يُغَيِّرُهُ زَمَانٌ... ولَو أَنَّ النَّاسَ حِينَ تَنْزِلُ بِهِمُ النِّقَمُ وتَزُولُ عَنْهُمُ النِّعَمُ فَزِعُوا إِلَى رَبِّهِمْ بِصِدْقٍ مِنْ نِيَّاتِهِمْ ووَلَهٍ مِنْ قُلُوبِهِمْ لَرَدَّ عَلَيْهِمْ كُلَّ شَارِدٍ، وأَصْلَحَ لَهُمْ كُلَّ فَاسِدٍ... ولَئِنْ رُدَّ عَلَيْكُمْ أَمْرُكُمْ إِنَّكُمْ لَسُعَدَاءُ ومَا عَلَيَّ إِلاَّ الْجُهْدُ ولَو أَشَاءُ أَنْ أَقُولَ لَقُلْتُ: (عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَفَ)) .
حیث تمثّل (عليه السّلام) بالآية الدالّة‌ على سعة عفوه تعالى عما يزاوله الناس من ظلم أنفسهم ومعصيته على ما صدر من أصحابه من خلاف عليه إن عادوا عن غيّهم فإنّ الله عفوٌّ عما سلف من ذلك، وأنّ العباد إذا تابوا لردّ عليهم كلّ ما فات منهم ولسعدوا برجوعهم إلى الله تعالى، وكذلك أصحابه يشير إلى عفوه (عليه السّلام) عما سلف منهم لأنّ عفوه من عفو الله تعالى.
إخوتنا ، أخواتنا المستمعین والمستمعات !
المحاور: حياكم الله اخوتنا اخواتنا المستمعين والمستمعات حول المزيد من الآيات القرآنية التي تمثل بها الامام امير المؤمنين سلام الله عليه في كلامه سألنا ضيف البرنامج فضيلة الشيخ علي العلي استاذ فلسفة القوانين والتشريعات من مدينة قم المقدسة فذكر لنا آيات اخرى أوردها امير المؤمنين في خطبه فلنستمع معاً الى ما تفضل به.
خبير البرنامج: الدكتور علي العلي استاذ القوانين التشريعات من مدينة قم المقدسة
العلي: بطبيعة الحال عندما نذكر كلمات امير المؤمنين نتجه مباشرة الى نهج البلاغة الذي هو فيه تقريباً معظم المحتوى الذي استطاع الباحثين والكاتبين أن يجمعوا تراث امير المؤمنين من كلمات. هناك تأكيد أساسي من كلمات امير المؤمنين على اهمية القرآن، طبيعة القرآن، صفات القرآن، من هم أهل القرآن؟ عندما نتأمل هذه الكلمات نجد أن هناك تكرار كثير وليس التكرار بمعنى الخلل وإنما هو تأكيد على الآية التي وردت في سورة آل عمران وهي التي تتحدث "هو الذي أنزل عليك القرآن منه آيات محكمات واخرى متشابهات". عندما نتأمل فيها كأن امير المؤمنين يبين ويؤكد اهمية القرآن إلا أنه هناك من يحاول أن يتعاطى مع القرآن ولكن لايدرك محكمه من متشابهه وهذا بحد ذات يجعل فيه افتراق لذلك نجد أنه يصف البعد الاساسي في التعاطي مع القرآن هم اهله ومن نزل عليهم القرآن وطبعاً هو يقصد النبي محمد صلى الله عليه وآله واهل بيته لذلك سماهم قرائن القرآن وهم كنوز الرحمن اذا نطقوا صدقوا واذا صمتوا لم يسبقوا، فهنا موازنة، تمازج بين القرآن كنص وبين من يتخلق ويفهم ويتعاطى مع القرآن الكريم لذلك نجد هذا الأمر موجود في كلمات امير المؤمنين. كذلك نجد عندما وصف المتقين أنه أشار الى هذا الأمر وكذلك عندما تكلم عن اهمية القرآن استشهد "ما فرطنا في الكتاب من شيء" وكما أسلفت فيما يتعلق بذكره للمتقين أشار "أما الليل فهم قائمون" يذكر الآيات القرآنية. هذا بحد ذاته يمثل أن القرآن عدل من يخاطب او من يخاطب به الناس ولكن عندما نتأمل كلمات امير المؤمنين واستشهاده بكلمات امير المؤمنين ليس بالصورة التي تكون كل الخطبة قائمة على القرآن بقدر ماهو يبين اهمية القرآن الكريم، أبعاد القرآن الكريم، أهل القرأن الكريم وأهم نقطة في القرآن الكريم يعني الآيات القرآنية كثيرة والموارد التي ذكرت كثيرة فيستعرض هو سلسلة نماذج وأساليب القرآن الكريم في أنه فيه عبر ولكنه يقف عند الآية التي ذكرت في سورة آل عمران الآية السابعة ويؤكد على أن القرأن يؤكد على المحكم والمتشابه ولايمكن أن يخوض أحد في القرآن الكريم إلا وأن يكون متقناً لفهم المحكم والمتشابه. أنا أعتقد أنه في كل نهج البلاغة لايوجد استشهاد إلا بهذه الآية وبالذات هذا ميزان كبير يبين عظمة شخصية امير المؤمنين وأنه كيف يتعاطى مع القرآن الكريم، من دون ما نجد عند الخطباء أنه لديهم إخفاق في ذكر الآيات القرآنية ولايوجد أي محتوى من حيث التعاطي مع الآيات القرآنية.
مستمعینا الأطایب !
ومن جملة الأمثال العربیّة السائرة التي کانت شائعة قبل الإسلام وتمثّل بها الإمام عليّ علیه السلام وهي کثیرة في نهج البلاغة ، المثلُ القائل آخرُ الدّواء الكيّ والذي تمثّل به (عليه السّلام) في كتاب له جواباً لقوم سألوه عقابَ من أجلب على عثمان بعد ما بويع:
" يَا إِخْوَتَاهْ إِنِّي لَسْتُ أَجْهَلُ مَا تَعْلَمُونَ... وسَأُمْسِكُ الأمْرَ مَا اسْتَمْسَكَ، وإِذَا لَمْ أَجِدْ بُدّاً فَـ "آخِرُ الدَّوَاءِ الْكَيُّ".
لأنه إنّما يُقدَم عليه – أي الکيّ - بعد أن لا ينفع كلّ دواء... أي إذا أعضل وأبى الداءُ قبولَ كلّ دواء حُسِم بالكيّ ، وقيل: (آخر الدواء الكيّ) يضرب فيمن يستعمل في أوّل ما يجب استعمالُه في آخره وفي إعمال العنف والمخاشنة مع العدوّ إذا لم يُجدِ معه اللين والمداراة .
وقال (عليه السّلام) في خطبة له استشهد فیها بمقولة معروفة ومثل سائر هو بعدَ اللُتَّيّا والَّتي :
" فَإِنْ أَقُلْ يَقُولُوا حَرَصَ عَلَى الْمُلْكِ! وإِنْ أَسْكُتْ يَقُولُوا جَزِعَ مِنَ الْمَوْتِ! هَيْهَاتَ! "بَعْدَ اللَّتَيَّا والَّتِي" واللَّهِ لَابْنُ أَبِي طَالِبٍ آنَسُ بِالْمَوْتِ مِنَ الطِّفْلِ بِثَدْيِ أُمِّه ِ... .
واللُّتيا تصغير الّتي، كما أنّ اللُّذيا تصغير الّذي ، و(هَيْهَاتَ): لظنّهم فيه الجزعَ. أي: ما أَبَعْدَ اللّتيا والّتي أجزعُ؟! أبَعْدَ أن قاسيتُ الأهوال، الكبارَ والصغار، ومُنيت بكلّ داهية عظيمة وصغيرة؟! فاللّتيا للصغيرة، والّتي للكبيرة. وهما الداهية الكبيرة والصغيرة، وكنّى عن الكبيرة بلفظ التصغير تشبيهاً بالحيّة فإنّها إذا كثر سمّها صغرت؛ لأنّ السمّ يأكل جسدها. وقيل: الأصل فيه أنّ رجلاً تزوّج امرأة قصيرة، فقاسى منها الشدائد وكان يعبَّر عنها بالتصغير، فتزوّج امرأة طويلة فقاسى منها ضعفَ ما قاسى من الصغيرة، فطلّقها وقال: بعَدْ اللُّتيا والّتي لا أتزوّج أبداً، فجرى ذلك على الداهية. وقيل: إنّ العرب تصغّر الشيء العظيم كالدُّهَيم واللهيم وذلك منهم رمز . وهو مثل سائر يضرب لأمرين داهيتين أحدهما أدهى من الآخر.
 أعزّتنا المستمعین !
المحاورة: مستمعينا الافاضل ما ذكرناه من امثال سائرة وردت في نهج البلاغة ماهو إلا غيض من فيض فلقد عرف عن امير المؤمنين عليه السلام كثرة تمثله بهذه الأمثال في المناسبات المختلفة تعزيزاً لكلامه وتقوية لمقاصده وبعض هذه الأمثال ذكرها لنا خبير البرنامج الدكتور علي العلي الاستاذ في فلسفة القوانين والتشريعات من مدينة قم المقدسة في حديث نسترعي انتباهكم اليه.
العلي: الأمثال في نهج البلاغة تمثل محوراً اساسياً وهي في واقع الأمر ليست فقط في نهج البلاغة. كلام العرب بطبيعته قائم على بعدين، البعد الأول الشعر والاستشهاد بالأمثال وهذا اكد عليه صاحب البيان والتبيين، الجاحظ في وصفه لبيان العرب وطبيعتهم عندما قال "كفاك من علم الأدب أن ترى الشاهد والمثل فيساق به كما يساق الشعر". لذلك هذا من طبيعة العرب أن يتكلموا بالقرآن بالمثل والاستشهاد بالمثل ودلالات المثل، وبالمناسبة ايضاً القرآن الكريم فيه دلالات واشارة الى الامثال وهذا يبين أن مزاج الانسان في التعاطي وخصوصاً الانسان البليغ في التعاطي لابد أن يكون لديه تعاطي في القرآن. الجميل أن ثقافات الشعوب ايضاً تستشهد بالأمثال وكأن لها دلالة اساسية، لذلك نجد أن هناك أمثال عند امير المؤمنين بعضها مباشرة وتناقلتها العرب وبعضها يحاكي ماهو موجود عند العرب مثلاً يقول "ردوا الحجر من حيث جاء فإن الشر لايرد حتفه او لايدفعه إلا الشر" وهو كالمثل العربي الذي يقول " إن الحديد بالحديد يفلح او يقدح" وكذلك ما نجد في شعر عمرو بن كلثوم في الحكمة الذي يقول:
لايجهل احد علينا فنجهل فوق جهل الجاهلينا
او كشعر ابو نواس الذي يقول: وداويها بالتي كانت هي الداء
هذه دلالات بأن هناك أمثال مختزنة في ذاكرة الشعوب وأمثال تستحدث لذلك ما ذكره امير المؤمنين هو مثل يحاكي الأمثال الموجودة عند العرب لكنه إرتقى أن يكون هو مثل بحد ذاته "ردوا الحجر من حيث جاء فإن الشر لايدفعه إلا الشر". وكذلك نجد من كلماته "الظالم الباغي في كلماته غصة" هذه ايضاً يقولها امير المؤمنين وربما امثلة كثيرة اقف عليها ليكون هناك استشهاد في هذا الأمر "أخر الدواء الكي" تمثل به امير المؤمنين، "يا اخوتاه إني لست أجهل ما تعلوه وسأمسك الأمر ما استمسك واذا لم أجد بداً فآخر الدواء الكي". وايضاً استشهد في موارد كثيرة نجد أنه من الأمثلة التي أشار اليها امير المؤمنين في هذا المجال ما ذكرته حول الظالم. طبعاً لابد أن نلتفت أن العرب لاتقف عند المقولة التي نقلت فقط وإنما من نقلها او من تحدث بها فعلي بن أبي طالب في "الشر لايدفعه إلا الشر" هذه تعتبر بحد ذاتها مثل وأن علي بن أبي طالب حاكم بليغ وصف بالشجاعة ووصف بالحكمة لذلك من حقنا كأمة تقرأ اللغة العربية أن نستشهد به كمثل وليس فقط نستعيره من أين أتى هذا المثل لذلك نقول "الشر لايدفعه إلا الشر". وهذا يبين التقسيم المتعارف عليه في لغة العرب أن هناك مثل سائر ومثل قياسي، السائر ما قالته العرب ونستشهد به وما جرى على الألسن وممكن أن يكون نثراً او أن يكون شعراً والقياسي هو التصوير الذي يمكن أن يخلقه المصور لتوضيح فكرة ولتشبيه يشبهه بالآخرين والذي يعرف عند البلاغيين بالتمثيل المركب. لذلك التمثيل في القرآن الكريم وفي لغة العرب وفي نهج البلاغة في خطب امير المؤمنين كثير من الأمثلة وخصوصاً الامثلة القياسية التي وضعها امير المؤمنين بحد ذاته.
المحاور: نعم مستمعينا الكرام على مرفأ الختام نتوقف بشكرنا وامتناننا لمتابعتك لإستعراض الأمثلة التي استشهد بها امير المؤمنين سلام الله عليه وسيتواصل بإذن الله في حلقة قادمة.
 أحبّتنا المستمعین الأکارم !
استعراضنا للأمثال التي استشهد بها أمیر المؤمنین سلام الله علیه سیتواصل بإذن الله في لقائنا القادم عبر برنامجکم علی خطی النهج ، حتی ذلک الحین نستودعکم الله شاکرین لکم طیب المتابعة .

يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)