البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
صروح حضارية نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • جامعة التقـریـب بیـن المذاهب الإسلامیّة – ق2
التاريخ: 2017-04-04 12:32:40



إخوتنا ، أخواتنا المستمعین والمستمعات في کلّ مکان !
تحایانا وأمانینا القلبیّة الخالصة نبعثها لحضراتکم عند لقاء آخر یتجدّد معکم عبر محطّات برنامجکم صروح حضاریّة، حیث سنواصل جولتنا في حلقتنا لهذا الأسبوع بین أروقة جامعة المذاهب الإسلامیّة والتي کنّا قد بدأناها في الحلقة الماضیة ، تفضّلوا بمتابعتنا ....
أحبّتنا المستمعین !
تضم جامعة المذاهب الإسلامیة في الوقت الحاضر ثلاث کلیات هي کلیة الفقه والقانون والمذاهب الإسلامیّة والتي تستقبل الطلّاب في مرحلة البکالوریوس ضمن التخصّصات التالیة: الفقه والأحکام الإمامیّة، والفقه والأحکام الشافعیة، والفقه والأحکام الحنفیّة، وفي مرحلة الماجستیر في فرع الفقه المقارن والقانون الإسلامي الخاص والفقه المقارن والقانون الإسلامي العام، والفقه المقارن و قانون العقوبات الإسلامي، وفي مرحلة الدکتوراه في فرعي الفقه وأسس القانون الإسلامي. وهنالک أیضاً کلیة علم الکلام والفلسفة والأدیان في مرحلة البکالوریوس في فرعي الفلسفة والعرفان الإسلامي ، والأدیان والمذاهب الإسلامیّة وعلم الکلام .
ولجامعة المذاهب الإسلامیّة في الوقت الحاضر فروع في ثلاثة مدن هي زاهدان وبندر عباس وسنندج حیث یعیش معظم الأخوة والأخوات من أهل السنّة وینشغل بالدراسة في هذه الفروع أتباع المذهبین الشافعي والحنفي إلی جانب الشیعة . ویقع المبنی الرئیس للجامعة في العاصمة طهران .
ومن أهم خصوصیّات هذه الجامعة تمتُّعها بأساتذة بارزین و متخصصین في المجالات المختلفة من داخل إیران وخارجها. وینشغل معظم أساتذة جامعات الإلهیّات في البلاد مثل جامعة طهران والإمام الصادق (ع)، بالتدریس في هذه الجامعة . ویدرّس في هذه الجامعة أو کان یدرّس فیها أساتذة مثل المرحوم السیّد محمد باقر الحکیم من العراق، والعلّامة المحطوري من الیمن، والشهید ماموستا شیخ الإسلام من خارج إیران، والدکتور دیناني، والدکتور أحمدي رئیس مؤسسة سَمْت للنشر، والدکتور علوي وزیر المخابرات، وآیة الله التسخیري مستشار سماحة القائد في شؤون العالم الإسلامي وعضو المجمع الأعلی للمجمع العالمي للتقریب بین المذاهب الإسلامیّة .
مستمعینا الأفاضل !
تتمثّل الخصوصیّة البارزة والمهمّة الأخری لجامعة التقریب بین المذاهب الإسلامیّة ، في التطبیق الصادق والعملي للتقریب والتضامن بین المذاهب الإسلامیّة في ظل أجواء علمیّة وجامعیّة حیث یؤدّي ذلک إلی أن یسهم أتباع کلّ مذهب في نشر الأسس الفکریّة لبعضهم البعض والتعایش السلمي بین أتباع المذاهب الإسلامیّة من خلال اکتساب المعرفة الصحیحة والمنطقیّة والمستدلّة والمستنِدة إلی الأصول والأسس الفکریّة لبعضهم البعض .
وتقوم الرسالة الرئیسة لجامعة المذاهب الإسلامیّة علی هذا الأساس کما أنها قامت بتدوین نظامها التعلیمي بل وحتّی موادّها الدراسیّة في هذا النطاق . وهذه الجامعة هي الجامعة الوحیدة في العالم الإسلامي التي یدرّس فیها الأساتذة والمتخصّصون من کلّ مذهب الطلبةَ علی أساس مذاهبهم . کما أن بعض الدروس تلقی في أجواء عامة ومفتوحة یسودها النقاش والمقارنة من خلال توظیف الأساتذة الشیعة والسنّة .
وکما ذکرنا، فإن هذه الجامعة سبّاقة في تطبیق التقریب و تنفیذه ، والوحدة والتعایش السلمي بین المذاهب الإسلامیّة في ظلّ أجواء علمیة وأکادیمیّة وتعلیمیّة وهي لا نظیر لها في العالم الإسلامي .ومن خصوصیّات هذه الجامعة التواصل المستمر والمؤثّر مع جامعة الأزهر، وجامعة الزیتونة في تونس، ولبنان والتوقیع علی اتفاقیات تعاون وتفاهم مع جامعة بغداد، و لوفان في بلجیکا وعدد آخر من الجامعات بهدف التعاون العلمي وتبادل الطلّاب والأساتذة . وتعتبر جامعة المذاهب الإسلامیّة عضواً في اتحاد جامعات العالم الإسلامي .
مستمعینا الأحبّة !
یدرس في جامعة المذاهب الإسلامیّة حالیاً حوالي 1300 طالب وطالبة في طهران وبندر عباس وزاهدان وسنندج و یترکّز معظمهم في فروع الفقه والقانون ، والتاریخ وعلوم القرآن والحدیث . کما تخرّج من هذه الجامعة حتی الآن ثلاثة آلاف طالب من المذاهب الإسلامیّة المختلفة في داخل البلاد وخارجها . ونظراً إلی تواجد طلّاب المذاهب الإسلامیّة المختلفة أي المذاهب الفقهیّة لأهل السنّة مثل المذهب الحنفي والشافعي والمذهب الإمامي، فإن الإقبال علی فرعي الفقه والقانون یفوق الفروع الأخری . و تتمتّع کلّ الفروع والکلیات بمستوی علمي مرموق بفضل تواجد الأساتذة المعروفین والبارزن فیها من داخل البلاد وخارجها .
وقد اجتذبت هذه الجامعة في أطوارها المختلفة وبناء علی حاجتها ، طلبة من عدد من القارات والبلدان في العالم ، ولکن عددهم ربّما لایلفت النظر بسبب حداثة هذه الجامعة ولکنها أبدت خلال السنتین الأخیرتین اهتماماً خاصاً بهذا الموضوع و ووضعت في أولویّاتها اجتذاب عدد أکبر من الطلبة الأجانب .
وقد درس وتخرّج من هذه الجامعة حتی الیوم أکثر من مائتي طالب أجنبي من بلدان مثل تایلندا ومالیزیا و إندونیسیا و کومور وساحل العاج وبورکینافوسو ونیجیریا وغینیا و العراق وأفغانستان .
إخوتنا أخواتنا المستمعین والمستمعات !
من بین الطلبة المنشغلین بالدراسة في جامعة المذاهب الإسلامیّة ، السیّد بوکاري درایغو من غرب أفریقیا ومن بورکینافاسو علی وجه التحدید حیث یدرس في مرحلة الماجستیر في هذه الجامعة. وهو یشید بالمستوی والمکانة العلمیّة لهذه الجامعة ویصفه بأنه مرموق ویؤکّد أن الکثیر من الطلبة غیر الإیرانیین یرغبون في الدراسة في هذه الجامعة .
ویقترح السیّد بوکاري علی الطلبة الراغبین في الفروع الدینیة أن یواصلوا دراستهم في هذه الجامعة لأن جامعة المذاهب الإسلامیّة جامعة کبیرة تضمّ العدید من الفروع والأساتذة البارزین و المتخصّصین من ذوي التجربة ووضعت إمکانیّات جیّدة تحت تصرّف الطلبة غیر الإیرانیین . کما أن الطلبة من أهل السنّة والشیعة یتبادلون الآراء ویتناقشون في الجامعة والأقسام الداخلیّة من دون أیّة مشاکل.
ویوصي الطالب درایغو بأن علینا أن نکون محبّین لبعضنا البعض ، فالهدف من هذه الجامعة هو التقریب بین أتباع المذاهب الإسلامیّة المختلفة ، وکلّنا یجمعنا دین واحد وقبلة ونبي مشترک . والوحدة والتضامن والتآلف بین کل المذاهب الإسلامیّة هو ما أکّد علیه الله تعالی ورسوله (ص) .
مستمعینا الأکارم !
أنتم علی موعد معنا في محطّتنا القادمة من برنامج صروح حضاریّة عند صرح علمي آخر ، نشکر لکم طیب المتابعة ، وحتّی ذلک الحین ، نترککم في رعایة الله .

يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)