البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

أكثر البرامج زيارة
    برامج الاذاعة
    اعلام الهدى نسخة للطباعة
    موضوع البرنامج:
    • ميلاد الإمام علي الهادي عليه السلام
    التاريخ: 2015-09-29 10:47:29
    ما روعة الفن في دنيا حواضره
    أرق من ليل سامرا وسامره
    ولا المروج زهت في العين نضرتها
    كما زها مرقد الهادي لزائره
    بسم الله العلي الأعلى وتبارك وتعالى له الحمد والمجد والكبرياء، رب العالمين وخالص الصلوات الزاكيات على أصفيائه الهداة أبي القاسم محمد وآله معادن الرحمة والحكمة والعدالة والسؤدد.
    اللهم صل على محمد وآل محمد في الأولين وصل عليهم في الآخرين.
    مستمعينا.. مستمعاتنا.. أيها الأطائب، سلام من الباري عليكم ورحمة وبركات.. أحلى التبريكات وأهناها نقدمها لحضراتكم مع باقة ورد عطرة وياسمين فواح بذكرى مناسبة ميلاد الإمام علي الهادي (ع) وبهذه المناسبة المباركة نقدم لكم حلقة أخرى من برنامجكم أعلام الهدى.
    عج على (سر من رأى) تلق فيها
    علماً تهتدي به ومنارا
    قبة فوقها تجلى سنا العقد
    سِ ونور (الهادي) عليها انارا
    لاح فيها من الإمامة نور
    تحسب الليل من سناه نهارا

    أجل.. أيها الأماجد، أكرم بيوت المجد والشرف في بيت النبوة المحمدية ولد الإمام علي الهادي (ع) فهو غصن عطر ألق من أغصان الشجرة المعطاء الممتدة إلى رسول الهدى والداعي إلى الخير والسلام: محمد الصادق الأمين (ص).
    أما محل مولده، عليه السلام، فهو موضع من أرض المدينة المنورة يسمى (صريا) وتأريخ ولادته هو منتصف ذي الحجة، سنة إثنتي عشرة ومئتين للهجرة، والده الإمام محمد الجواد التقي، تاسع أئمة الهدى وأمه الفاضلة التقية (سمانة المغربية) وهي من المؤمنات العارفات الصالحات المتهجدات، أثنى عليها من عرفها وعرف علو مكانتها وسمو مقامها.
    لقد ولد الإمام الهمام ونشأ وترعرع في ظل أبيه وتحت رعايته الكريمة، والوالد (ع) أوصى بالإمامة من بعده لإبنه الهادي (ع)، حيث قال في حديث له: (.. الأمر من بعدي لولدي علي) وفي حديث آخر: (الإمام من بعدي إبني علي أمره أمري وقوله قولي وطاعته طاعتي والإمامة بعده في إبنه الحسن).
    ومن ألقاب عاشر أئمة الحق: النقي – الصادق – عالم الأمة – ساتر الأمة – المكتفى بالله – الولي لله – الأمين – الناصح والهادي إلى الله.
    ذكر أن الإمام علي الأمين الناصح الهادي (ع) كان يعمل بيده في أرض له لإعاشة عياله الكرام، فقد روى علي بن حمزة حيث قال: (رأيت أبا الحسن الثالث، يعني الإمام الهادي (ع)، يعمل في أرض وقد استنقعت قدماه من العرق فقلت له: جعلت فداك أين الرجال؟
    فقال الإمام: يا علي، قد عمل بالمسحاة من هو خير مني ومن أبي في أرضه.
    قلت: من هو؟
    قال: رسول الله (ص) وأميرالمؤمنين وآبائي كلهم عملوا بأيديهم، وهو من عمل النبيين والمرسلين والأوصياء والصالحين.
    أجل، إن معدن الإمام هو معدن الرسالة والنبوة فهو فرع هذا البيت النبوي الطاهر الذي جسد للإنسانية خط محمد خاتم الأنبياء (ص) وجمع كل المكارم والمآثر الزاخرة بالعطاء والهداية الربانية مؤثراً إرضاء الله الحميد على كل شيء في الحياة الدنيا.
    ولقد تقلد الإمام الهادي (ع) منصب الإمامة الإلهي بعد أبيه الإمام محمد الجواد (ع) في الثامة من عمره الشريف، فكان مثالاً آخر للإمامة المبكرة التي أصبحت أوضح دليل على حقانية إمامة أهل البيت (عليهم السلام) وكونها من الله عزوجل الذي أظهر على يد والده الجواد ومن قبل يحيى وعيسى، على نبينا وآله وعليهما أفضل الصلاة والسلام.
    وعلى الرغم من الرقابة المفروضة عليه من قبل العباسيين، إلا أن الإمام مارس نشاطه التوجيهي للأمة واستعان بجهاز الوكلاء الذي أسسه جده الإمام جعفر الصادق (ع) وأحكم دعائمه أبوه الإمام الجواد (ع) ساعياً من خلال هذا الجهاز المحكم أن يقدم لأتباعه والمخلصين له أهم ما يحتاجون إليه في ظرفهم العصيب.
    وبهذا أخذ يتجه بأتباع أهل البيت (عليهم السلام) نحو الإستقلال الذي كان يتطلبه عصر الغيبة الكبرى، فسعى الإمام الهادي بكل جد في تربية العلماء والفقهاء إلى جانب رفده المسلمين بالعطاء الفكري والديني وبما فيه من عقائد وفقه وأخلاق.
    أيها الأطائب، لم تقتصر دعوة مولانا الإمام الهادي (عليه السلام) إلى الإسلام المحمدي النقي على أقواله ورسائله في أبواب المعارف الإسلامية المتنوعة، بل عرّف العالمين بقيم الدين الإلهي الحق من خلال سيرته العملية وأخلاقياته في تعامله مع الناس، وهذا ما نلمحه في القبسة التالية عن سيرته (عليه السلام) في حديث ضيفنا الكريم سماحة السيد حسن الكشميري نستمع معاً.
    الكشميري: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين.
    الامام علي الهادي سلام الله عليه هو فرع زاكي من شجرة النبوة وغصن مشرق من دوحة الامامة، أعز الله به وبآباءه الاسلام ورفع بهم كلمة التوحيد. الامام الهادي صلوات الله وسلامه عليه هكذا يقول المؤرخون إنه كان في زمانه، في ذلك العصر الذي ولد فيه لم تلد امرأة في ذلك العصر مثله علماً وتقوى وتحرجاً في الدين ولاغرو أن يكون كذلك لأن الامام الهادي بحكم ميراثه هو جامع لجميع الخصال الايجابية التي ورثها من آباءه الأئمة الكرام صلوات الله وسلامه عليه.
    الامام الهادي عليه الصلاة والسلام هو ثاني امام من الأئمة الذين تحملوا عبء الامامة او مسؤولية الامامة وهو في سن مبكر لأنه عاش الامام الهادي قياساً للعمر الطبيعي عمراً قصيراً فعاش في نشاط متحرك في اجواء الثقافة الاسلامية وكان في ذلك السن يعلم العلماء حتى ذكر وهكذا تقول السير إن الذين رووا عنه علوماً ومسائل بلغوا ما يقارب المئة وخمسة وثمانين راوياً. كان الامام الهادي سلام الله عليه، في هذه الدقائق لاأستطيع أن ألم إلا رؤوس أقلام لأن الامام في هذه الفترة القليلة من إمامته وهذا الغمر من تسلمه مسؤولية الامامة تحرك في حياة الناس بشكل عجيب وكان يراقب ويتصدى لكل الانحرافات التي تعرض لها الواقع الاسلامي لأن كما تعلمون مسؤولية الأنبياء والأولياء والعلماء والأئمة في كل زمان ومكان هي أن يدرسوا كل الخطوط التي تتحرك في الثقافة الاسلامية او في الواقع الاسلامي ليصلحوا الخطأ ويقوموا الانحراف بالأساليب التي وضعها الله سبحانه وتعالى في كتابه " أدعو الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة" وتعاملوا بأحسن الطرق من الجدال وإستطاعوا أن يغذوا العقول الاسلامية بأرقى مصادر الثقافة. قلت إن الامام الهادي سلام الله عليه كانت حياته ثرية وفرضت نفسها على الذهنية الاسلامية لتأخذها الى جادة الصواب. ندعو الله سبحانه وتعالى أن يجعلنا دائماً على مقربة من ذكريات هؤلاء الأئمة الكرام الذين لاأشك إطلاقاً أن حبهم يقوي لدينا القاعدة الايمانية ويوثق صلتنا بأهل البيت صلوات الله وسلامه عليه. الامام الهادي عليه السلام له نشاط واسع وهذا حديث طويل ولكن اكتفي بهذا وسلامي عليكم وأشكركم وعلى المستمعين والمستمعات الكرام.
    جزيل الشكر نقدمه لسماحة السيد حسن الكشميري الباحث الديني من قم المقدسة على هذه المشاركة في برنامج اعلام الهدى وهذه الحلقة الخاصة بمولد سمي المرتضى وحامل لقب الهادي المختار مولانا الامام علي الهادي عليه السلام فألف وألف من خالص التهاني والتبريكات نجدد تقديمها لكم بهذه المناسبة.
    ملكت بالندى رقاب البرايا
    واسترقت بمنها الأحرارا
    كلما ضنت الليالي وجارت
    جاد بالنبل مسعفاً وأجارا

    مستمعينا الكرام.. ما الكرامات التي ظهرت على يدي الأئمة الكرام المعصومين المطهرين إلا آية بينة لمدى حب الله تعالى لهم، وبالتالي لمدى حب الإمام لبارئه وتسليمه له ورضاه بما قدر له وقضى.
    نعم.. عندما أظهر الله عزوجل على يد الإمام النقي علي الهادي، بعض آياته ولم يتحمله بعض مواليه، حيث داخل موالي (وكان اسمه فتح) وسواس الشيطان بادره عاشر الأئمة الهداة برفع اللبس عنه وقال له: (وأما الذي أخلج في صدرك فإن شاء العالم أنبأك أن الله لم يظهر على غيبه أحداً إلا من ارتضى من رسول، فكل ما كان عند الرسول كان عند العالم وكل ما اطلع عليه الرسول اطلع أوصياءه عليه، كيلا تخلوا أرضه من حجة يكون معه علم يدل على صدق مقالته، وجواز عدالته يا فتح عسى الشيطان أراد اللبس عليك فأوهمك في بعض ما أودعتك، وشك في بعض ما أنبأتك حتى أراد إزالتك عن طريق الله وصراطه المستقيم.
    أيها الأكارم.. إن من آثار شخصية الإمام الهادي وخلقه الرفيع هو تأثيره الكبير على القريب والبعيد، فهذا الخلق السامي، كما تدل على ذلك كثير من الحوادث منها حادثة إخراجه من مدينة جده المصطفى، صلى الله عليه وآله، ونقله إلى الإقامة تحت الرقابة في سامراء، كما نصت على ذلك المصادر التأريخية ويشهد على ذلك موقف أهل المدينة المنورة من يحيى بن هرثمة، عامل المتوكل العباسي الذي جاء لنقل الإمام الهادي، عليه السلام، إلى عاصمة الطغيان العباسي يومذاك.
    قال سبط بن الجوزي: قال يحيى بن الهرثمة فذهبت إلى المدينة، فلما دخلتها ضج أهلها ضجيجاً عظيماً ما سمع الناس بمثله خوفاً على علي (ع) وقامت الدنيا على ساق، لأنه كان محسناً إليهم ملازماً للمسجد لم يكن عنده ميل إلى الدنيا.
    شكراً لكم أيها المستمعون الأفاضل على طيب المتابعة لهذه الحلقة من برنامج (أعلام الهدى) الخاصة بمولد مولانا عاشر أئمة العترة المحمدية الإمام النقي (عليه السلام) إستمعتم لها من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في ايران، طابت أيامكم وسعدت بكل خير وهناء والى اللقاء.

    يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)