البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

أكثر البرامج زيارة
    برامج الاذاعة
    اعلام الهدى نسخة للطباعة
    موضوع البرنامج:
    • مولد إمام المجتبى (ع)
    التاريخ: 2016-06-20 08:44:51
    أنت ابن بنت محمداً
    حذواً خلقت على مثاله
    فضياء نورك نوره
    وظلال روحك من ضلاله
    بسم الله الرحمن الرحيم..
    مستمعينا .. مستمعاتنا .. سلام من الله عليكم ورحمة وخير وبركات.
    نحييكم أينما حللتم ونقدم لحضراتكم هذه الحلقة الخاصة بذكرى المولد السعيد لرابع أصحاب الكساء، ثاني أئمة الهدى الإمام الحسن المجتبى (ع) ضمن حلقات برنامج أعلام الهدى ولكم منا أزكى التبريكات بهذه المناسبة العطرة.
    أحبة الإيمان.. ولد كريم آل البيت (عليهم السلام) في اليوم الخامس عشر من شهر رمضان المبارك في السنة الثالثة للهجرة المصادف لليوم الأول من مارس آذار عام 625 للميلاد.. جده حبيب إله العالمين النبي الأكرم الرسول الأعظم (ص) وقد عاش مع سيد المرسلين حوالي سبع سنين.
    وجدته الكريمة السيدة الفاضلة خديجة الكبرى بنت خويلد أم المؤمنين، أما والده فهو أمير المؤمنين أخو رسول الله، الإمام علي بن أبي طالب (ع) ووالدته المطهرة سيدة نساء الجنة فاطمة الزهراء (سلام الله عليها).
    سماه جده النبي حسناً، بعد أن نزل عليه الوحي بتسميته، ومن ألقابه:
    الطيب والتقي والزكي والولي والسبط والمجتبى. وكنيته أبو محمد، وهو مع أخيه الإمام الحسين (ع) سيدا شباب أهل الجنة بإجماع المحدثين.
    أجل وهو أحد إثنين انحصرت بهما سلالة الرسول الكريم محمد (ص) وأحد الأربعة الذين باهل بهم النبي (ص) نصارى نجران، أضف إلى ذلك أنه من أصحاب الطهر الذين نزلت بهم الآية الكريمة: "إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً"(سورة الأحزاب33)
    وكذلك من الذين أمر الله الرحيم بمودتهم حيث قال عزمن قائل: "قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى".
    وقال الرسول محمد (ص) في الإمامين الحسن والحسين عليهما أفضل الصلاة والسلام. "اللهم إني أحبهما فاحبهما وأحب من أحبهما.."
    وروي عن سيد الكائنات أيضاً أنه قال: (أما الحسن فله هيبتي وسؤددي وأما الحسين فله جرأتي وجودي).
    عند ولادة الإمام الحسن المجتبى (ع) سأل نبي الرحمة (ص) علياً عليه السلام: هل سميته؟ أجابه ما كنت لأسبقك باسمه.
    فقال (ص): ما كنت لأسبق باسمه ربي عزوجل؛ فأوحى الله تبارك وتعالى إلى جبرئيل أنه قد ولد لمحمد إبن فاهبط واقرأه السلام وهنئه وقل له أن علياً منك بمنزلة هارون من موسى فسمه باسم ابن هارون.
    فهبط جبرئيل (ع) فهنأه من الله عزوجل وقال: وما كان إسمه؟ قال: شبر. قال (ص): لساني عربي. قال جبرئيل: سمه الحسن، فسماه الحسن.
    وتحدث الرواة عن نبوغه الباكر، وكان لا يمر عليه شيء إلا حفظه كما كان يحضر مجلس جده (ص) ويسمع ما يلقيه فيحفظه بالكامل، فينطلق إلى أمه فيلقيه عليها، فتحدث به أميرالمؤمنين فيتعجب ويقول من أين لك هذا؟ فتقول من ولدك الحسن.
    نشأ الإمام المجتبى (ع) في ظل الأسرة النبوية وتغذى بطباعها وأخلاقها، فمربيه الأول هو الرسول الأعظم (ص) الذي اهتم به وبأخيه الحسين (عليهما السلام)، وقال عنهما: (من أحب الحسن والحسين فقد أحبني ومن أبغضهما فقد أبغضني)
    كما وعاش الإمام الحسن (ع) مع والدته الطاهرة الزكية سيدة نساء العالمين الزهراء (عليها السلام) أكثر من سبع سنين أنمت في نفسه حب الخير للناس وهو يراها في محرابها ليلة الجمعة فلم تزل راكعة ساجدة حتى يتضح عمود الصباح ثم تدعو للمؤمنين والمؤمنات وتسميهم بأسماءهم ولا تدعو لنفسها بشيء، وعندما يسألها عن سبب دعائها لغيرها وعدم دعائها لنفسها يجدها تقول: الجار ثم الدار.
    مستمعينا الأفاضل، وهكذا كان إمامنا الحسن الزكي (سلام الله عليه) وارثاً بحق وصدق للأخلاق الإلهية الفاضلة التي جلت في جده المصطفى (ص) وأبيه المرتضى (ع) وأمه الصديقة الكبرى صلوات الله عليهم أجمعين.
    لمحة عن ذلك نستمع لها من ضيفنا الكريم سماحة (الشيخ هادي العقيلي الباحث الإسلامي من العراق) في الإتصال الهاتفي.
    العقيلي: الحمد لله رب العالمين وصلى الله على خير خلقه محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين بداية نهنئكم بحلول شهر الله الأعظم شهر رمضان المبارك ونهنئكم كذلك بقرب حلول ولادة الامام السبط الحسن المجتبى صلوات الله وسلامه عليه.
    إجابة على سؤالكم، أضع مجموعة من المقدمات لنخلص الى النتيجة التي تفضلتم بها وهي أن أحاط رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سبطه الامام المجتبى بمجموعة لم تعمل مع غيره من الولادات التي سبقه من البشرية على الاطلاق. فالسنة الحسنة التي وردتنا الى يومنا هذا بأن يؤذن بأذن الوليد اليمنى ويقام في اليسرى هي ما قام بها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأذني المجتبى صلوات الله وسلامه عليه وعق عنه في يومه السابع وأحاطه بعناية كريمة وتحدث عنه بأحاديث كثيرة وقال هذان امامان قاما او قعدا. اللهم أني أحبهما وأحب من يحبهما والى آخره من الأحاديث. وقد تربيا في حجر رسول الله صلى الله عليه وآله وتربيا في بينه. ويقول اللهم إن هؤلاء أهل بيتي إنما يقصد بذلك فاطمة والحسنين وأبيهما. معنى ذلك أن هذه العناية الكريمة والعلم الذي زقه لولديه الحسنين ونحن نتحدث الآن عن أبي محمد المجتبى صلوات الله وسلامه عليه. أقول كل تلك العناية وكل تلك الأخلاق الفاضلة وكل تلك التربية والاهتمام الذي أحاطه رسول الله صلى الله عليه وآله كان مدعاة فخر ومدعاة أخلاق ورسالة إكتمال لتلك الشخصية العظيمة بإعتبارها سلالة النبوة. حينما يرتقي الحسن صلوات الله وسلامه عليه على ظهر رسول الله صلى الله عليه وآله وهو ساجد فيؤخر رسول الله أن يرفع رأسه، لماذا؟ لأنه حتى ينزل الحسن صلوات الله وسلامه عليه وكان طفلاً صغيراً آنذاك. المسلمون في كتبهم وحتى في كتب الجمهور من المسلمين حينما يريدوا أن يقرأوا كيف جمعت احاديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في كتاب للمؤلف المعاصر المعروف الشهير الآن في الوطن العربي وهو الدكتور شوقي ضيف من مصر العربية، حينما يأتي الى هذا المعنى يقول أخذ عن المسلمين عن كل الصحابة آنذاك ممن تجاوز عمره عشرين عاماً إلا أستثني من المسلمين رجلين هما الحسن والحسين حين كانا دون ذلك العمر وهذا دلالة على أفضليتهما وحقيتهما ومنزلتهما مع كونهما دون هذا المستوى من العمر. شيء آخر يضاف الى ذلك وهي حادثة شهيرة يمكن أن يذكر بها آلان، كيف يمكن للإنسان أن ينتصر لنفسه وكيف يمكن أن ينتصر أمام الآخرين وكيف يمكن أن يبعث رسالة الاسلام الصريحة الصحيحة الواضحة النقية حينما يريد أن يطوف حول بيت الله الحرام الحسن المجتبى صلوات الله وسلامه عليه في الحج، وفي تلك الأيام والمشاعر العظيمة؟ يأتيه رجل ويقول له أنت الحسن بن علي بن أبي طالب؟ قال بلى! قال أنت كذا أبوك كذا وبدأ بالتجاوز وكيل الاتهامات التي ورثها عن الأمويين. فيقول له أبي محمد المجتبى عليه الصلاة والسلام على رسلك إن كنت جائعاً أطعمناك وإن كنت ضالاً هديناك وإن كنت طريداً آويناك وإن كنت صاحب حاجة قضيناه لك...الخ. فيتفاجئ هو المسلمون وغيره من كان حولهم فيقول أنا أتجاوز عليك وأنا أقول كذا وكذا وانت تجيبني بهذا؟ قال نعم إنما نحن منار ومشعل الهداية لكل البشرية. لأنه يعتقد ويؤمن بأنه قد ضلل ووجدت له معاني ضلل بها الأمويون الناس وأفهامهم وأسماعهم وبالتالي لم تكن صادرة عن قناعة. فإعتذر نادماً لأبي محمد المجتبى، تلك هي الأخلاق الفاضلة وذلك هو الاسلام الذي ربانا عليه رسول الله صلى الله عليه وآله وبقي مناراً الى يوم القيامة عن طريق المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين.
    المحاور: نتقدم بالشكر الجزيل والثناء الجميل لفضيلة الشيخ هادي العقيلي الباحث الاسلامي من العراق على هذه التوضيحات ونتابع معكم اعزاءنا تقديم هذه الحلقة من برنامجكم اعلام الهدى.
    أجل أحبة الحق، من رحمة الباري تعالى بالبشرية عامة وبالمسلمين خاصة أن أرسل فيهم رسولاً منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة كما كان من فضله ومنه أن جعل لهذا النبي العظيم (ص) خلفاء من بعده يكملون مسيرته ويأخذون بأيدي الناس إلى طريق الإصلاح والإستقامة فجعلهم أئمة معصومين سماهم بأسمائهم وقال عنهم: (إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض).
    ومن هؤلاء العترة الطاهرة الإمام الحسن بن علي الذي ورث الكرم والعلم ومكارم الأخلاق من بيت النبوة والإمامة، كما نقل من هناك معاني التضحية في سبيل الله والصلابة في الحق وحب الفقراء والعطاء.
    وقد عرف عنه التواضع وحفظ ماء وجه السائلين حيث كانوا يكتبون حاجتهم في ورقة ليحفظ كرامتهم، ومن كرمه أن جماعة من الأنصار أرادوا بيع بستان لهم فاشتراها، وبعد مدة أصيبوا بضائقة مالية شديدة فردها لهم بدون مقابل.
    وتعرض ثاني أئمة أهل البيت عليهم السلام للسب من رجل من أهل الشام، فابتسم الإمام في وجهه وقال له بأسلوب هادئ؛ أظنك غريباً، فلو أنك سألتنا أعطيناك ولو استرشدتنا أرشدناك وإن كنت جائعاً أطعمناك وإن كنت محتاجاً أغنيناك أو طريداً آويناك، حتى خجل الشامي وطلب العفو..
    فــــاصـــل
    ومن الأدعية المباركة لمولانا الإمام الحسن المجتبى عليه السلام قوله:
    "اللهم أقلني عثرتي وآمن روعتي واكفني من بغى علي وأنصرني على من ظلمني"
    "اللهم اهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما أعطيت وقني شر ما قضيت فإنك تقضي ولا يقضى عليك وإنه لا يذل من واليت تباركت ربنا وتعاليت"
    ومن بديع حكمه عليه السلام:
    "إذا أردت عزاً بلا عشيرة وجاهاً بلا سلطان فاخرج من ذل معصية الله إلى عز طاعته" "أصحب من إذا صحبته زانك وإذا خدمته صانك..."
    "المروءة العفاف وإصلاح المرء، والإخاء الوفاء في الشدة والرخاء والجبن الجرأة على الصديق..."
    فــــاصـــل
    استمعتم أحبة الهدى والخير إلى حلقة أخرى من حلقات برنامج أعلام الهدى.
    ألف مبروك وأطيب التبريكات لحظراتكم بمناسبة الميلاد السعيد لثاني أئمة الحق الإمام المجتبى الحسن بن علي عليهما السلام.
    نجدد التهاني ونترككم في ظل الباري وكرمه جل وعلا وإلى اللقاء دمتم بألف خير.

    يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)