البحث في البرامج
المشاركات الاذاعية


في حال الرغبة في المشاركة في برامج اذاعة طهران العربية هاتفياً يرجى املاء الاستمارة التالية:

برامج الاذاعة
شرح أدعيه النبي الاكرم (ص) نسخة للطباعة
موضوع البرنامج:
  • شرح فقرة: "لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم" (4)
التاريخ: 2014-04-14 09:14:30

بسم الله والحمدلله خالصاً مجيب الدعوات ومنزل البركات وأزكى صلواته على كنوز رحمته للعالمين حبيبه المصطفى الأمين وآله الطيبين الطاهرين
السلام عليكم أعزاءنا المستمعين ورحمة الله وبركاته... معكم في لقاء جديد على مائدة أدعية أهل بيت الرحمة الالهية –عليهم السلام- ومنها دعاء الحجب الشريف.
وقد بلغت تأملاتنا في الحلقة المقبلة الى آخر فقراته وهي الحوقلة، فنقف في هذا اللقاء عندها وعن سبب ختم هذا الدعاء الشريف بها، وقبل ذلك نتبرك بتلاوة المقطع الختامي من هذا الدعاء المبارك، فنقتدي بالنبي الاكرم –صلى الله عليه وآله- وهو يقسم على الله باعز اسمائه قائلاً:
"اللهم اسالك بعزة ذلك الاسم ان تصلي على محمد وآل محمد وان تصرف عني وعن اهل حزانتي وجميع المؤمنين والمؤمنات، جميع الآفات والعاهات، والاعراض والامراض، والخطايا والذنوب والشك والشرك والكفر والشقاق والنفاق، والضلالة والجهل والمقت، والغضب والعسر، والضيق وفساد الضمير، وحلول النقمة وشماتة الاعداء وغلبة الرجال، انك سميع الدعاء، لطيف لما تشاء ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم".
ايها الاخوة والاخوات جاء في كتاب (النهاية) وغيره ان المراد من الحوقلة وهي مختصر عبارة "لا حول ولا قوة الا بالله" اظهار العبد الفقر الى الله بطلب المعونة منه على ما يحاول من الامور وهو حقيقة العبودية.
وهذا يعني مستمعينا الافاضل ان ختم الدعاء الشريف بهذه العبارة يعني في الواقع طلب المعونة من الله عزوجل للداعي في سعيه للتاهل والاستعداد لتلقي فيضه عزوجل في اجابته لما طلبه في المقطع الختامي المتقدم من دعاء الحجب الشريف.
والمعنى المتقدم لعبارة "ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم" مستفادٌ من الاحاديث الشريفة، فقد قال المولى الشيخ محمد صالح المازندراني في شرحه القيم لكتاب (اصول الكافي) في بيان معنى هذه العبارة ما ملخصه:
".. الحول هنا الحركة يعني لا حركة ولا قوة الا بمشيئة الله، وقيل الحيلة وقيل القدرة، أي لا قدرة على شيء ولا قوة الا بمعونة الله وتوفيقه، وقيل التحول والانتقال يعني لا تحول لنا عن المعاصي ولا قوة لنا على الطاعات الا بعون الله وتوفيقه، وهذا المعنى رواه المصنف –يعني الكليني- في كتاب التوحيد عن الباقر –عليه السلام- ومثله مروي عن الصادق –عليه السلام- فهو الاولى بالارادة –اي اولى ان يكون هو المراد من الحوقلة-"
ايها الاكارم، وعلى ضوء تفسير الاحاديث الشريفة للحول بالقدرة على الحركة والانتقال من المعاصي الى الطاعات واستحالة ذلك بغير العون والتوفيق الالهي، نفهم جميل التناسب في المقطع الختامي بين ما يطلبه الداعي فيه واختتامه بعبارة "ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم"، ولتوضيح ذلك نقول: ان النبي الاكرم –صلى الله عليه وآله- يعلمنا في دعاء الحجب الشريف ان نطلب من الله عزوجل ان يصرف عنا جميع العوامل التي تسلب الانسان الحياة الطيبة السعيدة وتوقعه في شقاء الدنيا والآخرة.
والقاسم المشترك بين هذه العوامل هو كونها امور لا يرتضيها الله لعباده فهي من مصاديق (الذنوب) بالمعنى الشمولي، ولذلك يختم هذا الدعاء بعبارة "ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم" لكي يثير فينا التوجه الى الله طلباً للمعونة والتوفيق للتحرر من تلك الامور التي لا يرتضيها لعباده الصالحين.
ايهاالاحبة، وثمة معنى آخر لعبارة الحوقلة ذكرته الاحاديث الشريفة أيضاً يمثل المعنى الاشمل لها، فقد جاء في شرح اصول الكافي في تتمة الكلام المتقدم:
"سئل امير المؤمنين –عليه السلام- عن معنى هذه الكلمة- اي لا حول ولا قوة الا بالله- فقال: [معناها]: انا لانملك مع الله شيئاً ولا نملك الا ما ملكنا... وفي هذه الكلمة الشريفة تسليم للقضاء والقدر واظهار للفقر الى الله بطلب المعونة منه له في جميع الامور ... ودلالة على التوحيد الخفي"
وهذا المعنى مستمعينا الافاضل، تؤكده الاحاديث الشريفة التي تحث على ختم كل دعاء بالحوقلة، فمثلاً روي في كتاب الكافي مسنداً عن الامام الصادق –عليه السلام- قال: "اذا دعا الرجل فقال بعدما دعا: ما شاء الله ولا حول ولا قوة الا بالله، قال الله عزوزجل: استبسل عبدي واستسلم لامري اقضوا حاجته".
فمعنى (استبسل عبدي) هو وكل أمره الي، وهذا الى جانب التسليم لامر الله عزوجل هو المعنى التوحيدي الخالص الذي تثمره عبارة "لا حول ولا قوة الا بالله" اذا رسخت في قلب المؤمن كما وردت الاشارة في كلام أمير المؤمنين –عليه السلام-...
وعلى ضوء هذا المعنى يكون ختم الدعاء بهذه العبارة اشارة الى أن يفوض الداعي امره الى الله عزوجل ويوكل الى حكمته ورحمته امر الوقت او الصورة والكيفية التي يحقق له بها ما يطلبه منه؛ ثقة بجميل تدبيره وحسن صنعه بعباده؛ تبارك وتعالى أرحم الراحمين.
مستمعينا الاطائب، وقد حثت كثيرٌ من الاحاديث الشريفة على الاكثار من ذكر "لا حول ولا قوة الا بالله العظيم" مبينة عظيم آثارها وبركاتها، وهذا ما نتناوله باذن الله في الحلقة المقبلة من برنامجكم (ينابيع الرحمة) نشكركم على طيب المتابعة ولكم من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران خالص التحيات، دمتم بكل خير وفي أمان الله.

يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر (Arabic.irib.ir)