آخر تحديث : السبت 2016-01-09 الساعة 06:07:50 بتوقيت غرينتش

الصحافة الايرانية

من هو المقصر الأساسي؟


من هو المقصر الأساسي؟ اعلان امريكا عن ضرورة تعزيز قوتها النووية، سيمهد الارضية لسباق نووي في العالم

أبرز العناوين التي طالعتنا بها الصحف الإيرانية الصادرة في طهران اليوم: من هو المقصر الأساسي؟، الرد على التحرك الامريكي في المنطقة، النمر وحتمية الانتصار، الرياض تبحث عن مخرج يحفظ لها ماء وجهها.



من هو المقصر الاساسي؟


تحت عنوان "من هو المقصر الأساسي؟"، تناولت (صحيفة سياست روز) اعلان كوريا الشمالية اختبار قنبلة هيدروجينية والاسباب الكامنة وراء اصرار كوريا الشمالية على المضي في طريق صناعة القنابل النووية وتداعياتها فقالت: لاشك ان امريكا هي السبب الاساس الذي دفع ببعض الدول الى صناعة القنابل الهيدروجينية واسلحة الدمار الشامل. كما ان تنصل امريكا عن وعودها برفع الحظر عن كوريا الشمالية وتحركاتها لرفع الدعاوي ضد هذا البلد في الاوساط القانونية الدولية وتحريض دول العالم ضدها، بالاضافة الى استمرار واشنطن في سياسة العسكرتارية في شرق آسيا والتي كانت تعتبرها كوريا الشمالية تهديداً لأمنها القومي شكل دوافع لأن تسلك كوريا الشمالية هذا الطريق. فضلاً عن ان سكوت الامم المتحدة وعدم تحركها لتدمير الاسلحة النووية في العالم يشكل هو الآخر سبباً لهذه الحالة.

وتضيف الصحيفة: لاشك أن اعلان امريكا عن ضرورة تعزيز قوتها النووية، وإرسال قطعات بحرية وغواصات تحمل صواريخ بالستية برؤوس نووية من طراز ( بومرز ) الى المنطقة وتجوب بها البحار، والتي تعتبر انتهاكاً سافراً للقوانين الدولية، سيمهد الارضية لسباق نووي في العالم يهدد أمن العالم. لا يخفى ان سكوت المنظمة الدولية للطاقة الذرية على الاعلان امريكا تخصيص 700 مليار دولار لتحديث ترسانتها النووية، يشكل هو الآخر تشجيعاً لواشنطن للمضي في عنجهيتها ويدفع بباقي الدول الى المضي في صناعة القنابل النووية والهيدروجينية.

الرد على التحرك الامريكي في المنطقة

تحت عنوان "الرد على التحرك الامريكي في المنطقة" قالت صحيفة (جوان): بعد التحركات الستراتيجية الامريكية في المنطقة، واعلانها رفع عدد قطعاتها البحرية، ستشهد المنطقة تحولات امنية جديدة. فتقارير معهد ستوكهولم لابحاث السلام الدولي، كشفت ان الميزانيات التسليحية في منطقة شرق آسيا شهدت ارتفاعاً ملحوظاً خلال العام 2015 قياساً بالعام 2014. وقد حاولت الصين وعبر توسيع علاقاتها وتعاونها الاقتصادي مع دول العالم السيطرة على هذا التحول التسليحي الخطر في المنطقة وهو ما لم تكن كوريا الشمالية ترغب فيه. اي ان الاختبار الهيدروجيني الكوري الشمالي الجديد وقبل ان يشهد خطوات متقابلة من امريكا، فانه سيضع المنطقة امام تحديات جديدة ويفرض على منطقة شرق آسيا واقعا خطراً، بدليل ان شبكة سي ان ان اعتبرت التجربة انها صفعة للصين.

النمر وحتمية الانتصار

تحت عنوان "النمر وحتمية الانتصار" قالت صحيفة (الوفاق): إن قفزة القرار السعودي بالخلاص من صوت النمر وإعدامه تعتبر قفزة جدیدة لحکام السعودیة نحو الصدام مع مکوّن سعودي بکل ما یمکن أن یجره ذلك من انزلاق البلاد إلى مستوى من عدم التوازن. فالسعودیة تستمر في مشروعها المرسوم لها في تدمیر المنطقة وإخضاعها للتشدد والهیمنة الإستکباریة وإفشال مساعي التسویة المرتقبة والتي انتهت بهذه الحادثة وزج المنطقة بارتفاع نسبة التوتر الطائفي، وتعمل بعدة اذرع في المنطقة منها الذراع الدیني وتصدیر الإرهاب فکریاً وعسکریاً لدول المنطقة. ومنها ذراع التحالف المسمى الاسلامي وهو شبیه بالتحالف العربي لضرب الیمن وهو على بُعد خطوات لدخوله حیز الانطلاق وکذلك التحالف الترکي "الاسرائیلي" الذي یؤمّن المصالح السعودیة السیاسیة.


ولفتت الصحيفة الى ان امریکا وغیرها لن تحمي آل سعود من هاویة السقوط  فبئر السقوط اکتمل ولم یبق الا قرض الحبل الذي یتعلّق به شیوخ وصبیان ذلك النظام. وقد اجتمعت عوامل التاریخ لنهایتها وخُتم بدم النمر الذي سوف یغرق تلك الأعواد الخاویة التي تقف علیها النظام السعودي.
 
الرياض تبحث عن مخرج يحفظ لها ماء وجهها

تحت عنوان "الرياض تبحث عن مخرج يحفظ لها ماء وجهها" قالت صحيفة (كيهان): يبدو ان الاخطاء القاتلة والمتوالية لنظام الصبية في الرياض تجاه ازمات المنطقة وحربها العدوانية على اليمن، واخيراً تصعيد الموقف مع طهران افقدته توازنه وحساباته واخذ يعيش التمنيات عله يدفع بالاطراف الاقليمية والدولية للدخول على خط الوساطة وانقاذها، فالخطوات الهستيرية الاخيرة لبني سعود تجاه طهران ادهشت المراقبين والسياسيين وهم يتساءلون عن هذه التصرفات الحمقاء واللامسؤولة التي لم تصدر عن دولة هي عضو في المجموعة الدولية انما جاهلة بالاعراف والقوانين الدولية.

واضافت الصحيفة: ان طهران قادرة على لجم هذا النظام المعتوه خلال ساعات وليس خلال 24 ساعة كما صرح الامير طلال بن عبد العزيز لقناة "فوكس الالمانية" بالقول "ان استفزاز ايران يفتح نار جهنم علينا وقواتها قادرة على تدمير المملكة خلال 14 ساعة". غير ان طهران ارتأت بداية ان تدرس الموقف بعناية تامة لرفع تقرير رسمي الى الامم المتحدة حول عدوانها السافر على سفارتها في صنعاء وكذلك متابعة ملابسات الهجوم على السفارة السعودية في طهران التي باتت تحوم حولها الكثير من الشكوك بسبب اندساس عناصر غير منضبطة او مرتبطة بالسفارة السعودية لافتعال حادث الهجوم وبالتالي تمهيد الارضية لخطوات الرياض اللاحقة لتصعيد الموقف والقاء تبعات ذلك على طهران.

ولفتت الصحيفة الى ان نظام بني سعود يمر اليوم بمرحلة عصيبة وخطرة وقد يتهاوى في أي لحظة خاصة وأن الامير طلال قد اعترف بوجود خلافات داخل العائلة الحاكمة تجاه العدوان على اليمن واعتقاد البعض منهم بانهم استدرجوا للحرب المكلفة على اليمن وان الطيارين الذين يقصفون اليمن هم من امريكا وفرنسا ومصر وباكستان والهند. اما على الصعيد الخارجي فان النظام السعودي بات معزولاً حتى من اقرب حلفائه لصيته السيئ وسياسته المزعزعة لاستقرار المنطقة، وهذا ما حملها على التراجع امام طهران من خلال تصريحات محمد بن سلمان او طلب الرياض المفاجئ من بعض الدول الصديقة لايران وبإيعاز امريكي لاعادة العلاقات مع طهران، لكن الاخيرة تنتظر سير التحقيقات الجارية لسيناريو الهجوم على السفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد وعندها سيكون لكل حادث حديث.



المصدر : اذاعة طهران العربية