آخر تحديث : الثلاثاء 2018-10-30 الساعة 06:20:29 بتوقيت غرينتش

ثقافة وفن

وميضٌ من اشتعالات الشوق


وميضٌ من اشتعالات الشوق مسيرة الاربعين الحسيني

إلـى مـن ارتـدوا قـلـوب الـولاء وعـبـروا ــ بـهـا ــ إلـى ضـفـاف الـرجـاء


إلـى زوَّار الإمـام الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسَّـلام).. (الـمـشـايـة) فـي أربـعـيـنـيـتـه الـخـالـدة
 
الـشـوقُ يُـومِـضُ بـاشـتـعـــــــــــــالٍ فِـيّـا   ***   حـتـــــــــى تَـقـــزِّح فـي سَـنـا لـحْـظـيّـا
وانـداحَ دمـعـاً كـالـزجــــــــــاجِ مُـهَـشَّـمَـاً   ***   مـن جُــــرحِ روحـــي جـارحـاً جـفـنـيّـا
ومـضـى يَـشِـقِّ سَـبـيـــــــــلـهُ مُـتـلاطـمـاً   ***   أزمـيـلُ حـــــــــــــــــزنٍ نـاحـتـاً خـدّيّـا
أوَ هـل أُلامُ إذا يُـهَـيّـــــــــــــــــمُ خـافـقـي   ***   حـيـث الـحـسـيـــــنُ ..مــدلّـهَـاً مـسـبـيـا
أهـذي ومـا مـسَّ الـفـــــــؤادَ سـوى هـوىً   ***   وسـكـرتُ مـن كـــــــأسِ الـغـرامِ رويَّـا
حـتـى ابـتـكـرتُ مـــن الـخـيـــالِ حـكـايـةً   ***   ونـسـجـتُ تـوقـي مــشـهـــــداً سـحـريّـا
فـإذا الــخـلائـقُ كـــالـحـمــــــامِ تـحـلّـقـتْ   ***   وأنـا أرفــــــــــــــــرفُ جـانـحـيَّ رُقـيّـا
وأطــوفُ والأمـــلاكُ حـولـي فــي جـوىً   ***   وبـدا الـطـوافُ مـســــــــــــرمـداّ أبـديّـا
لـكــنـمـا ســـرعـانَ مـا أصـــــــــحـو ولا   ***   يـبـقـى سـوى الآهـاتِ فــــــــي شـفـتـيّـا
وأنـا كـسـيــــرُ الـقـلـبِ أرقـبُ زائــــــــراً   ***   مـلأ الـحـقــــــــــائـبَ بـالــدعـاءِ نـجـيّـا
كـانـت أمـــانـيـنـا سـواءً بـالـســـــــــــــما   ***   فـأُجـيـبَ لـكـنِّـي كُـــــــــــــتِـبـتُ شَـقـيّـا
تـنـتـابُـنــــي الـحـسـراتُ حـتـى شـهـقـتـي   ***   كـادتْ تُـمَـزِّقُ حِــرقـةً رئـتـــــــــــــــيّـا
وانـدكــــتِ الأحـلامُ فـوق أضــــــــالـعـي   ***   لـم يـبـــــقَ مـن جــسـدِ الـتـصـبُّـرِ شَـيّـا
فـالـزائــــرونَ تـهـيّـأوا فـي لـهــــــــــــفـةٍ   ***   وأنـا أُهــــــــــــــــــيـئ لـلـبُـكـا عـيـنـيّـا
ويـلــــــــــــــوِّحـونَ يـدَ الـوداعِ تـهــزُّنـي   ***   وأنـا أكـفـكـفُ أدمـــــــــــــــعـي بـيـديّـا
كــــلٌّ يـريـــــــــــــدُ الأربـعـيـنَ مُـيَــمِّـمـاً   ***   وأنـا غـدوتُ بـغُـرفـتــي مـنــــــــــسـيّـا
يـا كـربـلاءَ مـتــــــى سـأقـبـلَ هـل تــرى   ***   يـمـضـي الـمـتـيَّـمُ عــمـرَهُ مـنـــــفـيّـا؟؟
أقـسـمـتُ بـالـسـبـطِ ارفـقـي بـصـبــابــتـي   ***   أضـنـى الـتـمـنُّـعُ عــــــــاشـقـاً عُـذريّـا
نـذراً إذا أذِنَ الإلـهُ زيـــــــــــــــــــــارتـي   ***   أطـوي الـمـسـافـةَ خـالــــــــعـاَ نـعـلـيّـا
 
إيـمـان دعـبـل



المصدر : موقع العتبة الحسينية