+ الاخبار الأكثر قراءة
+ جديد البرامج
آخر تحديث : الثلاثاء 2018-06-05 الساعة 08:55:42 بتوقيت غرينتش

ثقافة وفن

الأمام علي (ع) من الولادة إلى الشهادة


الأمام علي (ع) من الولادة إلى الشهادة معركة بدر أول الانتصارات بالرغم من عدد وعدة الكفار

ولد الأمام علي ابن أبي طالب (عليه السلام) في الكعبة سنة 23 قبل الهجرة، في13 رجب، أمه فاطمة بنت أسد ، سمته علي ، وله عدة ألقاب ، حيدرا ، الكرار ، هميسع ، أبو تراب ، ذوالفقار ، ...الخ 

 

نشأته عليه السلام .. نشا وسط عائلة فقيرة كثيرة العيال مع أخويه مسلم وجعفر الطيار، أبوه عبد مناف (ويكنى أبي طالب) وهو الذي آو والتزم النبي بعد وفاة جده عبد المطلب ولغاية وفاته وعند ظهور الإسلام ونزول الرسالة على النبي وقف مع النبي في نشر رسالته واخذ بحمايته من كيد وتكالب الكفار الذين كانوا يعتبرونه كافرا بمعتقداتهم والهتهم.

 

رعاية النبي للإمام وتربيته 

كان أبو طالب كثير العيال وأراد النبي (عليه الصلاة والسلام) مساعدته عاى أعباء المعيشة، فطلب منه اخذ الأمام علي (عليه السلام) حيث كان الإمام حينها فتا صغيرا، فتربى وترعرع في بيت النبوة.

 

كان أول فتا في الإسلام

عند نزول الوحي على النبي (عليه السلام) كان أول من امن به من الفتية والرجال الأمام علي (عليه السلام) وكان الوحي ينزل على النبي ويتلقى منه الرسالات السماوية المنزلة من الله جل جلاله وبحكم قرب الأمام من النبي فكان يسقيه ويغذيه بعلوم الدنيا والآخرة وفال النبي (عليه السلام ) للأمام علي (عليه السلام) والله ياعلي ما انزل الله من العلم إلا وزققته في صدرك زقاً وان مكانتك مني كمكانة هارون الى موسى ولو كان من بعدي نبي لكنت أنت يا علي ولكن ما من بعدي نبي.

 

كان حامل لواء الرسول والإسلام في أكثر المعارك 

كان مقاتلاً صنديداً يهابه الأعداء وقد شارك في معركة بدر وهي معركة النصر والظفر الأولى بجانب الرسول (صلى الله عليه وسلم ) وعمه الحمزه (عليه السلام) وكان أول الانتصارات بالرغم من عدد وعدة الكفار من حيث التجهيز والافراد.

 

معركة حنين 

كان له الفضل الكبير لحماية الرسول وسحبه الى منطقة الامان بعد استشهاد عمه الحمزه (عليه السلام) وقد عاد مع الرسول الى المدينة وعادوا تنظيم أمورهم وحسنوا خدمات المدينة.

 

معركة الخندق

وتسمى أيضاً بمعركة (الأحزاب) وفي هذه المعركة خرجت جميع الأحزاب المعادية لله والرسول والإسلام ومعهم اليهود وعندها برز عمر ابن ود العامري متحدياً الرسول والمسلمين ويرجز ويقول هل من مبارز فبرز الأمام ولكن رسول الله رده فكرر هل من مبارز فبرز الأمام فرده رسول الله وفي الثالثة اخذ عمر ابن ود العامري يستهزيء ويقول من منكم يبرز ويقتل كافراً ليدخل الجنة فبرز له الأمام بعد ان سمح له الرسول فعندها ضرب عمر ابن ود فرسه وقطع أرجل الفرس كان فارسا لايظاهيه فارس في زمانه، فتقدم الأمام بعد أن كبر باسم الله وحدثت معركة بينه وبين عمر يشهد بها التاريخ لحد هذه اللحظة وضربه الأمام ضربة قطعت ساقه وبعدها ضربة قطعت رأسه وانتصر المسلمون بإذن الله وهزم الاعداء.

 

معركة خيبر

كلف الرسول (ص) عدة قادة ليفتحوا باب خيبر حصن اليهود وقد فشلوا جميعهم في اقتحام الحصن وعندها قال الرسول غدا عند الفجر سأسلم الراية الى رجلا أحبه الله ويحب الله، واخذ المسلمون يترقبون هذا اليوم وعندما أصبح الصباح اخذ الرسول الراية وسلمها الى الأمام علي (عليه السلام) وحينها كان أرمد فاخذ الرسول من ريقه الشريف ووضعها في عين الأمام فشفي بأذن الله وبرز في تلك المعركة له ابرز صناديد اليهود وقائدهم مرحب ووقع قتال شديد بينه وبين الأمام وضربه الأمام وارداه قتيلاً وكانت هذه المعركة من معجزات الأمام (عليه السلام) لان الباب لايستطيع قلعها 40 رجلاً فقلعها الأمام بمفرده وضرب بها جيش العدو واقتحم الحصن وكان نصراً عظيماً بأذن الله.

 

ولاية الأمام

بعد حجة الوداع جمع الرسول المسلمين قرب بئر خم وكان الأمام واقف الى جانبه ورفع الرسول يد الأمام حتى بان بياض إبطيه وقال من كنت أنا مولاه فهذا علي مولاه، اللهم والي من والاه وعادي من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، حتى قال له عمر وابوبكر ... بخ لما نلته من منزلة.

 

خلافته

وكانت ولايته عليه السلام تتصف بالعدل والمساواة وكان يتفقد الفقراء، ولا يفرق بين طائفة وأخرى ولابين مسلم ومسيحي، وجاءه في احد الأيام مسيحي يشكي له فاقته وفقره، وقال لبوا حاجته فقال حاجته لكن هذا مسيحي، وغضب الإمام لهذا الكلام وقال له الم يفني شبابه بيننا وقضى عمره في خدمتنا هذا لاعلاقة له بالدين كان عادلاً حتى مع اليهود وتوجد قصص كثيرة لامجال لسردها لان شرحها سيطول.

 

استشهاده 

استمرت المؤامرات والبغض من أعداء الله للإمام علي (عليه السلام) وتم اغتياله وهو يصلي في محراب بيت الله من قبل اللعين عبد الرحمن ابن الملجم وفاضت روحه الطاهرة المطهرة الشريفة وقد ذهب أحسن خلق الله بعد الرسول لترتقي روحه الى الرفيق الأعلى وليلتحق الى صف النبي محمد (ص) فسلام عليك يوم استشهدت ويوم مت ويوم تبعث حيا.



المصدر : وكالات


كلمات دليلية :