آخر تحديث : الجمعة 2017-06-16 الساعة 06:24:07 بتوقيت غرينتش

ثقافة وفن

في رثاء الامام علي (ع) بمناسبة ذكرى استشهاد في 21 رمضان


في رثاء الامام علي (ع) بمناسبة ذكرى استشهاد في 21 رمضان حرم الامام علي عليه السلام في النجف

رثا الشاعر والاعلامي حميد حلمي زاده سيد الموحدين ووصي الرسول الامين الامام علي ابن ابي طالب عليه السلام بمناسبة ذكرى استشهاده في ال 21 من شهر رمضان، ففي مثل هذا اليوم استشهد الامام علي عليه السلام بعد ان ضربه اشقى الاشقياء ابن ملجم عليه اللعنة ضربته المشؤومة على راس الامام وهو يصلي في محراب الكوفة.

سلامٌ أيها الفادِي الشهيدُ

بيومِ عُرُوجِكَ الدُّنيا كُمُودُ

أبا اﻻيتامِ سيدَنا المُفدَّى

ومعراجَ الهدايةِ يا رشيدُ

حَميْتَ الدينَ يومَ بَغى غشومٌ

فَديتَ المُصطفى أسداً يذود

قصَمْتَ المُشركين وهُم عُتاةٌ

ودمَّرتَ القِلاعَ بِها اللَّدُودُ

وكُنتَ أخا النبيِّ أخاً وزيراً

وكنتَ الوَعْدَ أنجزَهُ المَجيدُ

أيا كُفْءَ البتولِ بُليتَ ظُلماً

بِبُغضِ الشانئين وهُم فُسُودُ

أضَلُّوا المسلمينَ بمُنكراتٍ

فَفازَ بها المُخادِعُ والحَسُودُ

وَقُودُ الفتنةِ الكُبرى عُقُوقٌ

بحضرةِ أحمدٍ وهوَ العميدُ

هُو المُختارُ يأمُرُ ليس يُعْصَى

هو النورُ الجليُّ هُو السّديدُ

ولكنَّ العصاةَ عَتَوا عُتُوّاً

وحالوا دونَ ما طَه يُريدُ

أرادَ كِتابَةً تُسْمِي عَليّاً

وصيّاً للنبي فتىً يَقُودُ

إمامٌ خصَّهُ طهَ بِـشَأْنٍ

يتوقُ لفخرهِ المَجدُ التليدُ

وهم عرفوا بذاك فكان رزءاً

بأن وَليَ الوَرَى الحَرِدُ الشَّديدُ

يَحيدُ عن الرِّسالة دون علم

فأهلُ العِلمِ أفردَهُم جُحُودُ

صَبرتَ أبا المكارِمِ كلَّ حينٍ

وصُنتَ تلاحُما أبَـداً يَشيدُ

وقُلتَ وقولُكَ الحقُّ المُصفّى

سأصبِرُ حيثما يُجدي الجُلُودُ

بنو اﻻسلامِ هم أهلي وحِصْني

وإنَّ وصيَّةَ الهادي حُدُودُ

أتتكَ النائباتُ وكلُّ  حزبٍ

بمكرِ السَّوء يتبعُهم جُنودُ

فأبدَيْتَ المروءةَ والتحدّي

وجاهدْتَ البُغاةَ وقد أُعِيدوا

ولكنّ الشقيَّ أتاكَ غَيْلاً

وواحزناهُ  أفجَعَنا الحَقُودُ

رُزِئْنا في مُصابكِ يا وصِيُّ

وأنتَ المَنْهلُ الأرِجُ المُدُودُ

سنبقى شيعةً نفدي عليّاً

وكلُّ المؤمنينُ بهِ خُلُودُ

يا اْبنَ الطاهرينَ أباً واُمّاً

أَجِرْ عبداً لسيدّهِ وَدُودُ

أتاكَ مُوالياً ورِدَ البلايا

بحبِّكَ أيهاُ الفـذُّ الفريدُ

يريد شفاعةَ البطلِ المحامي

عنِ المُختارِ وهو يَـدٌ تَجُودُ

صَلاةُ اللِه أَنسامٌ عَليكُم

وتسليمٌ يزيدُ ولا يبِيـدُ

رسولُ اللهِ والآلُ الغوالي

هُمُ سندي ومنقلبي السعيدُ
 

بقلم : حميد حلمي زادة

21 شهر رمضان 1438



المصدر : موقع العالم الإخباری