آخر تحديث : الثلاثاء 2018-07-24 الساعة 06:19:33 بتوقيت غرينتش

اخبار العالم

الأمم المتحدة تحذر من تفاقم الأوضاع في غزة بشكل حاد


الأمم المتحدة تحذر من تفاقم الأوضاع في غزة بشكل حاد المفوض السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين

حذرت الأمم المتحدة، الإثنين، من خطورة "تفاقم الأوضاع بشكل حاد في قطاع غزة، خلال الفترة المقبلة"، بسبب عوامل عديدة، بينها القيود المفروضة من جانب كيان الاحتلال الصهيوني.

جاء ذلك في كلمة ألقاها المفوض السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، خلال اجتماع لجنة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، في المقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك.

وأرجع الحسين، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من جنيف، تحذيره من تفاقم الأوضاع في غزة إلى الأزمة المالية الحادة التي تواجهها أونروا (وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين)، والقيود المفروضة على القطاع من جانب الكيان الصهيوني ومصر.

وجمّدت الولايات المتحدة الأمريكية، في يناير/ كانون الثاني الماضي، 65 مليون دولار، وهي أكثر من نصف مساعداتها السنوية للوكالة، بدعوى رغبة واشنطن في إعادة النظر في هذه المساعدات.

وتقدم "أونروا" خدماتها لنحو 5.9 ملايين فلسطيني في الضفة الغربية وغزة والأردن ولبنان وسوريا.

كما أرجع تحذير المفوض السامي لحقوق الإنسان من احتمال تفاقم الأوضاع إلى اعتماد قانون الدولة القومية في الكيان إلاسرائيلي، الأسبوع الماضي، الذي يرسخ التمييز المتأصل ضد المجتمعات غير اليهودية، وخاصة المواطنين العرب في فلسطين المحتلة وسكان مدينة القدس الشرقية المحتلة، وهو ما قد يزيد حدة التوترات.

ودعا المفوض الأممي إلى "معالجة الأسباب الجذرية للمظاهرات الأخيرة (مسيرات العودة السلمية) في غزة".

وقال إن مكتبه "يساعد حاليا في إنشاء لجنة دولية مستقلة بشأن مقتل أكثر من 100 فلسطيني (بنيران جيش الإحتلال الصهيوني)، بينهم 17 طفلا، على طول السياج بين غزة والكيان إلاسرائيلي" خلال "مسيرات العودة"، المستمرة منذ 30 مارس/ آذار الماضي.

وشدد على أنه "من الضرورة أن تتعاون السلطات الإسرائيلية من أجل إحقاق المحاسبة على عمليات القتل، وأيضا على أي انتهاكات  للقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان".

ودعا أيضا إلى معالجة الظروف المعيشية الصعبة لسكان القطاع، وغالبيتهم من اللاجئين، بسبب الاحتلال (الإسرائيلي) والإغلاق المفروض من الكيان إلصهيوني على القطاع، والقيود التي تفرضها مصر.

ويعاني أكثر من مليوني فلسطيني في غزة أوضاعًا معيشية وصحية متردية للغاية، جراء حصار صهيوني متواصل منذ عام 2006.

وحث الحسين كافة الأطراف، وكل من يتمتع بنفوذ لديها، على "فعل أقصى ما يمكن لتجنب اندلاع جولة جديدة من العنف والبؤس".

وشدد على أن "أي استخدام غير متناسب أو عشوائي للأسلحة، يؤدي إلى مقتل أو إصابة مدنيين، هو محظور وفق القانون الإنساني الدولي".



المصدر : وكالة ايرنا