آخر تحديث : الجمعة 2017-10-13 الساعة 09:52:23 بتوقيت غرينتش

اخبار العالم

إصلاحات ماكرون.. شارع معارض وشعبية تتراجع


إصلاحات ماكرون.. شارع معارض وشعبية تتراجع شهدت فرنسا سلسلة مظاهرات وإضرابات احتجاجا على الإصلاحات التي يسعى ماكرون لتطبيقها
بعد أربعة أشهر من انتخابه رئيسا لفرنسا، هوت بشكل واضح شعبية إيمانويل ماكرون الساعي لتطبيق إصلاحات قوبلت خلال الأسابيع الماضية بسلسلة مظاهرات وإضرابات في مختلف مناطق البلاد، شلت قطاعات حيوية مثل النقل والتعليم والصحة والخدمات.
 
وتشكل هذه الإصلاحات تحديا كبيرا للرئيس الجديد الذي كشفت آخر استطلاعات رأي أن 57% من الفرنسيين غير راضين عن أدائه، وبذلك تكون شعبية ماكرون قد تراجعت بنحو 22 نقطة منذ أول استطلاع للرأي أجري عقب فوزه بالرئاسة في مايو/أيار الماضي.

وتعيش فرنسا حالة من الغليان في الأوساط العمالية والنقابية، بعدما قررت حكومة رئيس الوزراء إدوارد فيليب تجميد رواتب موظفي القطاع العام والتخلي عن 120 ألف وظيفة في هذا القطاع الذي يمثل 20% من الوظائف في البلاد، وتحديدا في قطاعات التعليم والصحة والنقل، خلال ولاية ماكرون الرئاسية.

كما أن قانون العمل الجديد الذي يعتبر أهم تعديل في خطط العمل الكبرى الأولى في ولاية ماكرون، يلقى رفضا كبيرا في الأوساط النقابية.
 
وبموجب هذه الإصلاحات سيتم تحديد سقف للتعويضات المالية في حال تسريح العمال والموظفين، والسماح لأرباب العمل بالتفاوض مع العمال بشكل مباشر من دون إشراك النقابات بالنسبة للشركات والمؤسسات التي تضم أقل من خمسين أجيرا.

وترى حكومة إدوارد فيليب أن هذه التعديلات هدفها إضفاء مرونة على عمل الشركات، وتشجيعها على التوظيف من أجل خفض نسبة البطالة التي تبلغ نحو 10% من القوة العاملة مقابل 3.9% فقط في ألمانيا.


المصدر : الجزيرة نت