آخر تحديث : السبت 2016-01-16 الساعة 08:31:38 بتوقيت غرينتش

من مراسلينا

الصحافة الفلسطينية.. شهيدان وعشرات الجرحى والاحتلال يحاول التعرف على دوافع منفذي الهجمات


وائل يوسف / غزة
الصحافة الفلسطينية.. شهيدان وعشرات الجرحى والاحتلال يحاول التعرف على دوافع منفذي الهجمات تم تشييع جثمان شهيدين في شمال شرقي الخليل ونابلس
يوميات انتفاضة القدس والمواجهات وتصاعد وتيرة الاستهداف الصهيوني أبرز ما تناولته الصحافة الفلسطينية، إلى جانب مخاوف الاحتلال من قرارات اوروبية جديدة ضد المستوطنات.

في يوم الجمعة شهداء وجرحى

صحيفة (الأيام) كتبت"شهيدان فلسطينيان وعشرات الاصابات في مواجهات الجمعة" وقالت الصحيفة: إن فلسطينيين استشهدا في قطاع غزة برصاص قوات الاحتلال، وأصيب عشرة آخرون بجروح متفاوتة الخطورة، خلال ساعات مساء أمس، جراء تجدد المواجهات العنيفة في اكثر من محور بين الشبان وقوات الاحتلال المتمركزة على السياج الأمني الفاصل بين قطاع غزة والاراضي المحتلة عام 48 . وفي الضفة الغربية أشارت الصحيفة إلى ان عشرات الفلسطينيين أصيبوا خلال قمع قوات الاحتلال للمسيرات التي انطلقت في اكثر من مدينة بالضفة الغربية والتي اعقبها مواجهات تركزت في قلقيلية ورام الله وبيت لحم والتي فيها اصيب مسعفان في جمعية الهلال الاحمر جراء استهداف قوات الاحتلال لسيارة إسعاف. وفي سياق متصل قالت صحيفة الأيام: إن الجماهير الفلسطينية شيعت في موكب جنائزي شعبي ورسمي جثمان الشهيد مؤيد عوني الجبارين (20 عاماً)، من بلدة سعير، شمال شرقي الخليل، كما شيعت مدينة نابلس جثمان الشهيد هيثم ياسين (36 عاماً)، وكان الشهيدان ارتقيا بنيران قوات الاحتلال التي زعمت محاولتهما تنفيذ عمليات طعن.

الاحتلال يحاول قراءة عقول منفذي الهجمات

وتحت عنوان "ضباط الاحتلال يحاولون قراءة عقول منفذ العمليات" قالت صحيفة (فلسطين): إن قادة ألوية الجيش بالضفة الغربية المحتلة يقومون بزيارات لمعتقلين فلسطينيين بالسجون الإسرائيلية ممن اشتركوا بتنفيذ عمليات ضد الجيش ومستوطنيه خلال "انتفاضة القدس"، في محاولة لقراءة طريقة تفكيرهم ودوافعهم. وذكرت صحيفة (هآرتس) العبرية، أن ضباط يعملون باستخبارات الجيش بالضفة بالإضافة لضباط مكتب منسق شؤون المناطق في الضفة بلقاءات مماثلة مع معتقلين فلسطينيين بعد استكمال التحقيق معهم لدى جهاز "الشاباك" في محاولة لمعرفة الدوافع الحقيقية لتنفيذ العمليات بالإضافة لنقاط الضعف التي اكتشفها المنفذون ساعة اختيارهم لأهدافهم. وقالت الصحيفة: إنه وعلى الرغم من تركيز الأمن الإسرائيلي على مواقع التواصل الاجتماعي لقراءة نوايا منفذين محتملين إلا أن الجيش يفاجأ بالمنفذين بالميدان قبل الوصول إلى منشوراتهم نظراً لغياب الخلفية الأمنية. في حين تبين أن اختيار منفذي عمليات الدهس هذا الأسلوب جاء بسبب خشيتهم من فشل عمليات الطعن واختاروا أماكن مكتظة بالجنود والمستوطنين كمفرق "غوش عتصيون" شمال الخليل، بينما وجد أن دافع العمليات لدى الغالبية يكمن في الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى.

نتنياهو يتوعد الاذان في الداخل المحتل

وتطرقت صحيفة (القدس) إلى التضييق الذي يمارسه الاحتلال ضد الفلسطينيين في الاراضي المحتلة عام 48، وقالت الصحيفة: ان رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، هاجم ما أسماه بعدم احترام القانون في مناطق فلسطينيي الداخل، قائلاً: "إن أصوات المساجد تسبب الضوضاء". وقال نتنياهو خلال جلسة كتلة الليكود البرلمانية الأخيرة: إنه "لا يوجد احترام للقانون في غالبية البلدات العربية، بما في ذلك البناء وأصوات المساجد وتعدد الزوجات". وهاجم نتنياهو مكبرات الصوت في المساجد قائلاً: "لا يمكنني التسليم بهذا الأمر، فلا يوجد أي نص ديني يبيح إزعاج الناس بمكبرات الصوت، ولا يوجد أمرٌ من هذا القبيل بالدول العربية أو الأوروبية". كما عرج نتنياهو في كلمته على مسألة تعدد الزوجات بالوسط العربي، قائلاً: إن "المنظمات النسوية تصمت صمت أهل القبور عن هذه الظاهرة، فمسألة تعدد الزوجات مشكلة معقدة.

الاحتلال ومخاوف من قرارات اوروبية ضد المستوطنات

صحيفة (الاستقلال) كتبت حول قرارات جديدة متوقع صدورها عن الاتحاد الأوروبي بشأن منتجات المستوطنات ونقلت (الاستقلال) عن صحيفة (هآرتس) العبرية، إن وزارة الخارجية الاسرائيلية باشرت ببذل مجهود طارئ وإضافي للقرار الذي تعده الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لتحديد التمييز والتفريق بين المناطق المحتلة وبين اسرائيل. وقالت (هآرتس) نقلا عن مسؤولين إسرائيليين اوروبيين إنه يتوقع أن تنشر يوم الاثنين المقبل في ختام جلسة وزراء خارجية الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وثيقة أكثر صرامة تعد لفرض عقوبات ضد المستوطنات وتعتبر أشد من سابقاتها. وتحدد مسودة القرار الأوروبي الذي يتوقع أن يصدر الاثنين المناطق المحتلة في العام 1967 وتشمل الضفة الغربية والقدس الشرقية وهضبة الجولان السوري، ويوصي بوسم منتجات المستوطنات المقامة على هذه الأراضي ومقاطعتها، وتشديد العقوبات عليها. وتخشى اسرائيل مبادرات من قبل دول أوروبية ضد المستوطنات والتي سيصعب عليها مواجهتها.

الاتحاد الدولي يطالب بالافراج عن الصحفي القيق

وكتبت صحيفة (الحياة الجديدة) حول مطالبة الاتحاد الدولي للصحفيين الإفراج عن الصحفي الفلسطيني محمد القيق من سجون الاحتلال، واعرب الاتحاد ونقابة الصحفيين الفلسطينيين، عن قلقهما الشديد حول صحة القيق، المضرب عن الطعام منذ أكثر من 50 يوما، احتجاجا على اعتقاله بدون محاكمة من قبل سلطات الاحتلال. وقال أمين عام الاتحاد الدولي للصحفيين، أنتوني بلانجي، إن الاتحاد "يطالب بالإفراج الفوري عن القيق. وذكر اسرائيل بالتزامها بعدم سجن الصحفيين بسبب عملهم". وحملت نقابة الصحفيين سلطات الاحتلال المسؤولية عن صحة القيق، وطالبت بالإفراج الفوري عنه. وتعرض القيق للتعذيب أثناء احتجازه، وحرم من لقاء محاميه والزيارات العائلية. وعبر عن رفضه لهذا الوضع بإضرابه عن الطعام منذ يوم 25 تشرين الثاني/ نوفمبر، ونقل القيق إلى جناح مستشفى سجن الرملة، نظرا لتدهورحالته الصحية.

المصدر : اذاعة طهران العربية