آخر تحديث : السبت 2016-01-09 الساعة 08:21:47 بتوقيت غرينتش

من مراسلينا

الصحافة الفلسطينية.. مواجهات انتفاضة القدس مستمرة وأعداد شهدائها في ارتفاع


الصحافة الفلسطينية.. مواجهات انتفاضة القدس مستمرة وأعداد شهدائها في ارتفاع عدد شهداء انتفاضة القدس التي اندلعت في الاول من اكتوبر من العام الماضي وصل إلى 150 شهيداً

تناولت الصحافة الفلسطينية يوميات انتفاضة القدس والمواجهات المستمرة رفضاً للاحتلال وعدوانه المتصاعد، إلى جانب التلويحات الصهيونية باحتمالية انهيار السلطة الفلسطينية..


 

المواجهات مستمرة


صحيفة (الأيام) كتبت حول فصول المواجهات المستمرة وفعاليات انتفاضة القدس، وقالت: إن العشرات من الفلسطينيين أصيبوا بجروح وحالات اختناق متفاوتة خلال مواجهات اندلعت بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في مناطق متفرقة بالضفة الغربية وقطاع غزة. وتابعت الصحيفة، أن مواجهات غزة تركت في أربع محاور مختلفة شرق قطاع غزة، خلال ساعات مساء أمس.

 

وفي الضفة قالت الصحيفة: إن المواجهات تركزت في مدن رام الله والخليل وبيت لحم وقلقيليا وان قوات الاحتلال قمعت المسيرات السلمية التي انطلقت في عدد من البلدات رفضاً لجدار الفصل العنصري ومصادرة الأرض لصالح الاستيطان الذي يتهدد الأرض الفلسطينية. وفي سياق متصل قالت (الأيام): إن مجموعة من المستوطنين أقدمت على اقتحام موقع قصر خربة المورق الأثري بمحافظة الخليل تحت حراسة جيش الاحتلال، وأدوا فيه طقوساً دينية، تحت حماية  قوات الاحتلال التي توفر عمليات الاستهداف هذه.

ملحم شهيداً بعد ان أرق الاحتلال

وتناولت صحيفة (فلسطين) اغتيال قوات الاحتلال لمنفذ عملية تل أبيب قبل أسبوع والذي أبقى سكان المدينة حبيسي بيوتهم أكثر من أسبوع بعد ان فشلت منظومة الاحتلال الأمنية في اعتقاله قبل ان يعلن استشهاده أمس في احد المساجد القريبة من بلدته عرعرة بالمثلث. ونددت حركتا "حماس" و"الجهاد الإسلامي" بـ "جريمة" اغتيال الاحتلال للشاب الفلسطيني نشأت ملحم، وأكدتا "حق الفلسطينيين بمقاومة المحتل". وكان الشهيد ملحم قتل صهيونيين أحدهم ضابط امني كبير في عملية اطلاق النار في مقهى بتل أبيب الأسبوع الماضي أسفر أيضاً عن إصابة ثمانية صهانية وتمكن بعدها ملحم من الاختباء قبل ان يعلن عن استشهاده امس. وباستشهاد ملحم قالت الصحيفة: إن عدد شهداء انتفاضة القدس التي اندلعت في الاول من اكتوبر من العام الماضي إلى 150 شهيداً.

هدم منزل فلسطيني وتسليم جثامين شهداء

وأشارت صحيفة (القدس) إلى استمرار هدم منازل الفلسطينيين في الضفة وذلك في إطار الاجراءات العقابية الهادفة إلى وقف الانتفاضة، وقالت: فجرت قوات الاحتلال الصهيوني، فجراً، منزل عائلة الشهيد مهند الحلبي في قرية سردا شمال رام الله. واستشهد مهند الحلبي وهو طالب في كلية الحقوق بجامعة القدس، قبل نحو 3 اشهر، برصاص قوات الاحتلال في البلدة القديمة بالقدس بعد تنفيذه عملية طعن ضد "اسرائيليين"، وكانت عائلة الشهيد مهند الحلبي قد اخلت المنزل بعد 4 ايام من استشهاده. إلى ذلك قالت الصحيفة: إن قوات الاحتلال سلمت مساء امس، جثامين شهداء سعير الاربعة، وهم: احمد سالم عبد المجيد كوازبة (19 عاماً) وعلاء عبد محمد كوازبة (19 عاماً) ومهند زياد كوازبة (18 عاماً) وخليل محمد الشلالدة (16 عاماً). وكان الشهداء الثلاثة من عائلة كوزبة من بلدة سعير استشهدوا برصاص قوات الاحتلال على طريق المؤدي الى مستوطنة "عتصيون" شمال الخليل، فيما استشهد محمد الشلالدة وهو من نفس البلدة عند مفترق عينون شرق الخليل.

معبر بيت حانون فخ لاعتقال الفلسطينيين

(الحياة الجديدة) أشارت إلى عمليات الاعتقال على معبر بيت حانون "إيرز" المدخل الشمالي لقطاع غزة، وقالت الصحيفة: إن المعبر تحول إلى فخ لاعتقال الفلسطينيين بما فيهم المرضى، ونقلت عن مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق، أن حالات الاعتقال المستمر على معبر بيت حانون "إيرز" للمواطنين الحاصلين على تصاريح بالدخول، تزيد من حدة ووطأة الحصار على القطاع، والذي يدخل عامه العاشرعلى التوالي، الأمر الذي يحرم المواطنين في غزة، من حق التنقل والسفر.

ويوضح المركز أن قيام الاحتلال باعتقال المواطنين على الحاجز؛ سيحرمهم من حرية التنقل والحركة، وهذا يخالف أسمى القواعد الإنسانية، وميثاق روما 1998م، والذي يعتبر القيام بمثل هذه الأفعال عمل غير إنساني. وطالب المركز بضرورة توفير الحماية للفلسطينيين أثناء تنقلهم وتحمل الاحتلال مسؤوليته، ويضيف أن استقالة ممثل الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية "مكاريم ويبيسونو" خيبة أمل وضربة للإنسانية واعتداء عليها.

انهيار السلطة والتلويحات الصهيونية

وتطرقت صحيفة (الاستقلال) في تقرير لها إلى التلويحات الصهيونية بقرب انهيار السلطة الفلسطينية، وقالت: تزايدت في الآونة الأخيرة "تلويحات" دولة الاحتلال وقادتها بقرب انهيار السلطة، ممثلة برئيسها الحالي محمود عبّاس، آخر تلك التلويحات على لسان رئيس وزراء حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو"، الذي أكّد أن كيانه يتجهّز لسيناريو انهيار السلطة الفلسطينية، في حين اعتبرها محلّلون أن هدفه التأثير على انتفاضة القدس؛ وصولاً لإجهاضها. ويرى الفلسطينيون أن الهدف الأساس وراء "تلويحات" الاحتلال بقرب انهيار السلطة الفلسطينية يأتي في سياق مناوراته الرامية للتأثير على مسار "انتفاضة القدس" المستمرة في القدس والضفة المحتلتين منذ مطلع أكتوبر/ تشرين أول الماضي، ودفع السلطة لاتخاذ مواقف أكثر جدية تفضي إلى وقف الانتفاضة وإنهائها. وأشارت صحيفة هآرتس العبرية إلى أن "الكابينيت" كرَّس خلال جلساته الأخيرة بحث احتمال انهيار السلطة؛ بسبب ما أسمته "الجمود السياسي، والتصاعد الأمني في الضفة المحتلة، والأزمة السياسية في السلطة الفلسطينية"، بحسب الصحيفة.



المصدر : اذاعة طهران العربية