آخر تحديث : الجمعة 2018-07-27 الساعة 18:18:25 بتوقيت غرينتش

اخبار العالم الاسلامی

شهيدان و246 إصابة بقمع الاحتلال «جمعة أطفالنا الشهداء» شرق غزة


شهيدان و246 إصابة بقمع الاحتلال «جمعة أطفالنا الشهداء» شرق غزة الإصابات تتوالى من شرق القطاع بسبب القمع المستمر من قبل الاحتلال
استشهد فلسطينيان أحدهما طفل وأصيب 246 آخر بجروح، في قمع الاحتلال المشاركين في فعاليات الجمعة الـ18 من مسيرة العودة الكبرى، شرق قطاع غزة، والتي أطلق عليها جمعة "أطفالنا الشهداء".

وقال الدكتور أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة: إن حصيلة اعتداءات الاحتلال شرق القطاع حتى الساعة 8:00 مساء (بتوقيت القدس المحتلة) ارتفعت إلى شهيدين، أحدهما طفل و 246 إصابة بجراح مختلفة منهم 11 حالة خطيرة عولج 139 بالمستشفيات منها 90 حالة بالرصاص الحي ومن بين الإصابات 19 طفلا و 10 إناث و 4 مسعفين وصحفي واحد.

وفي وقتٍ سابقٍ أفادت مصادر في خانيونس، باستشهاد المواطن غازي محمد أبو مصطفى (43 عاما) بعد ساعتين من إصابته برصاص الاحتلال في رأسه شرق مدينة خانيونس، بينما استشهد طفل لم تعرف هويته شرق رفح، ووصل الجثمانان إلى مستشفى غزة الأوروبي شرق خانيونس.

وأصيب 3 مسعفين أثناء عملهم شمال القطاع، فيما أصيب صحفي شرق خانيونس.

ويفيد مراسلون منتشرون في الميدان بأن الإصابات تتوالى من شرق القطاع.

وفي الأثناء، قصفت طائرة بدون طيار صهيونية مجموعة من الشبان شرق حي التفاح شرق مدينة غزة، بدون إصابات.

وانطلقت "مسيرة العودة الكبرى" في غزة يوم 30 آذار/ مارس الماضي، بمشاركة شعبية حاشدة عبر التظاهر السلمي في 5 مخيمات عودة شرق محافظات القطاع الخمس، وهي مستمرة بشكل يومي، مع زخم أكبر أيام الجمعة، فيما شهد يوما 14 و15 مايو ذروة المسيرة بمليونية كبرى واجهتها قوات الاحتلال بمجزرة دامية.

وتنادي المسيرة -وفق القائمين عليها- بتنفيذ وتطبيق حق العودة للشعب الفلسطيني إلى أرضه التي طرد منها، وذلك تماشيا مع وتطبيقا للقرارات الدولية وقرارات الأمم المتحدة الخاصة بعودة اللاجئين الفلسطينيين، ومنها القرار 194 الذي نصّ على العودة والتعويض، إلى جانب رفع الحصار عن غزة.

ومنذ انطلاق المسيرة، استشهد 160 مواطنًا، منهم 8 تحتجز قوات الاحتلال جثامينهم، وأصيب 16750 مواطنًا، ومن الشهداء 18 طفلا، ومن المصابين 3200 طفل.

المصدر : المركز الفلسطيني للاعلام