آخر تحديث : الأربعاء 2018-07-18 الساعة 15:09:50 بتوقيت غرينتش

اخبار العالم الاسلامی

اغلاق معابر غزة لفرض "صفقة القرن"


اغلاق معابر غزة لفرض "صفقة القرن" المحلل السياسي وليد القططي

 اعتبر المحلل السياسي الفلسطيني وليد القططي أن الوجه السياسي بعيد المدى لإغلاق معبر كرم ابوسالم من جانب الاحتلال هو فرض الاستسلام على غزة وإنهاء المقاومة وفرض صفقة القرن.  

 
 واشار القططي في مقابلة مع اذاعة صوت فلسطين من طهران الى حصار أهالي غزة منذ اكثر من عشر سنوات وانه ليس شيئا جديدا بل يمارسه العدو بين حين وآخر منذ عقود ويفرضه برا وبحرا وجوا.

 وأوضح أن الاحتلال يعيش حالة إرباك بفعل المقاومة في إطار مسيرات العودة وكسر الحصار بكافة أشكالها كالبالونات الطائرة.

 وأشار القططي الى وجود خلافات على المستويين العسكري والسياسي حول اغلاق المعبر وذلك لأن الجيش الاسرائيلي يعتبر ان التشديد الزائد يقود نحو الانفجار في وجهه بشكل بالونات حارقة والقذائف والمسيرات وغيرها ما يؤثر على أمن الكيان المحتل، لذلك يريد الحفاظ على التوازن بين نوع من الحصار وفتح الحصار نوعا ما كي لا ينفجر الأمر في وجهه.

 وأكد على أن لإغلاق المعبر وجه سياسي بعيد المدى وهو فرض الاستسلام على قطاع غزة وعلى المقاومة وفرض صفقة القرن التي تصفي القضية الفلسطينية والتي يعتبر المشروع "غزة أولا" أو "مشروع الدولة الفلسطينية في غزة" والانفصال عن الضفة.

 وأضاف أن الحصار له علاقة بالمقاومة الفلسطينية بشكل عام كون غزة بؤرة المقاومة التي تحافظ على وجود القضية الفلسطينية.

 وفي معرض رده على تزامن مبادرة المبعوث الخاص للام المتحدة في الشرق الاوسط نيكولاي ميلادينوف بشأن غزة مع اغلاق المعبر قال ان التدخل الانساني للوسيط الدولي على الرغم من اولويتها وأهميتها لكنها في النهاية تختم الى مقايضة المقاومة بالدواء والماء والكهرباء على حساب حقوق الشعب الفلسطيني.

 من جانب آخر، أكد المحلل الفلسطيني على مسيرات العودة حيث أنها ستؤدي لرفع اغلاق المعابر والتمسك بالمسيرات لأن احد اهدافها انهاء الحصار على قطاع غزة، وتشديد الحصار هو عكس ذلك سيؤدي الى التمسك بهذه المسيرات بكافة أشكالها وإنهاء الحصار الظالم.



المصدر : اذاعة طهران العربية