+ الاخبار الأكثر قراءة
+ جديد البرامج
آخر تحديث : الأثنين 2018-05-28 الساعة 09:11:22 بتوقيت غرينتش

اخبار العالم الاسلامی

عراقجي: لن نتخذ اي خطوة خارج التزاماتنا بالاتفاق النووي


عراقجي: لن نتخذ اي خطوة خارج التزاماتنا بالاتفاق النووي مساعد وزير الخارجیة الایراني عباس عراقجي

 أكد مساعد وزير الخارجیة الایراني عباس عراقجي، بان ايران لن تتخذ اي خطوة خارج التزاماتها في اطار الاتفاق النووي، مصرحا بان المحادثات الجارية مع الاوروبيين لضمان مصالح ايران في الاتفاق ولن تتضمن اي قضايا اخرى كالصواريخ والمنطقة.


 وفي تصریح ادلى للتلفزیون الایراني مساء الاحد، اكد عراقجي بانه شهد جدیة اوروبا للتقدم بالمحادثات مع ایران لكنه غیر واثق الى الان من قدرتها على تحقیق مطالب ایران للبقاء في الاتفاق النووي.

 واستعرض مسیرة المفاوضات وكیفیة تحقیق الشروط التي وضعها قائد الثورة الاسلامیة وقال، انه ینبغي الان القیام بامرین، الاول ان یوضح الاوروبیون لنا كیفیة توفیر مطالب ایران.

 واضاف، انه مثلما جاء في تصریحات رؤساء الدول الاوروبیة الثلاث (المانیا وفرنسا وبریطانیا)، فقد ذكروا بانهم سیعدون حزمة اقتصادیة مقترحة لایران وهي في الحقیقة سبل عملیة، اذ ینبغي ازالة مجموعة من اجراءات الحظر وان تكون له نتائج اقتصادیة.

 واكد عراقجي، انه على الاوروبیین تحدید سلسلة من السبل العملانیة، واضاف، انه على سبیل المثال ینبغي علیهم تحدید السبل في مجال بیع النفط والغاز والقضایا المصرفیة اللذین یعدان مجالین اساسیین في الاتفاق النووي وقد حققنا فیهما انفراجات كبیرة لغایة الان، او في مجال التجارة ودعم شركاتهم یتوجب علیهم ان یقدموا حزمة مقترحات ویقولوا كیف یوفرون هذه المجالات بصورة عملانیة وعینیة وملموسة.

 وقال مساعد الخارجیة الایرانیة، انه في المرحلة الثانیة حیث تبرز شروط سماحة قائد الثورة الاسلامیة، ینبغي علیهم اعطاء ضمانات حول كیفیة التنفیذ العملاني للمقترحات وان لا نشهد نكث العهد او التقاعس في التنفیذ.

 واكد بان هذین المسارین هما اللذان یجب ان نصل الیهما خلال الاسابیع القادمة.

 واعتبر مساعد الخارجیة الایرانیة عباس عراقجي التفاوض حول قضیة الصواریخ بانه خط احمر بالنسبة لایران، مؤكدا بانه لا تفاوض في هذا المجال مع احد.

 وقال عراقجي حول التفاوض في الشان الاقلیمي، لقد اتخذ القرار بالتفاوض مع الدول الاوروبیة الاربع حول الیمن فقط وذلك لاسباب انسانیة والمشاكل والالام التي یعاني منها الشعب الیمني.

 وصرح عراقجي بانه حینما اعلن ترامب خروج امیركا من الاتفاق النووي كان هنالك نوع من الضبابية في المواقف والتصریحات الاوروبیة والسبب في ذلك یعود الى ان هذا الامر لم یكن متوقعا لدیهم بعد 3 او 4 اشهر من المحادثات التي اجروها مع الامیركیین لاقناعهم بعدم الخروج من الاتفاق.

 واعتبر ان الاوروبیین هم الان امام تحدیات كبیرة، فمن جانب یریدون الحفاظ على الاتفاق النووي ومن جانب اخر لهم شراكة استراتیجیة مع امیركا من الناحیة السیاسیة والعلاقات الاقتصادیة، واضاف، هنالك الضغط من امیركا على اوروبا وكذلك الضغط والمهلة المحددة من جانب ایران، ما جعل الاجواء السیاسیة صعبة وهنالك ایضا المشكلة الفنیة حیث انه في اوروبا وبسبب النظام الراسمالي تعمل الشركات على اساس قرارات هیئاتها الاداریة والمنافع الاقتصادیة مهمة بالنسبة لها وللكثیر من هذه الشركات الكبرى اسواق واسعة في امیركا لا ترید ان تفقدها.

 وحول توتال وایرباص قال، ان 49 بالمائة من اسهم توتال متعلقة بالامیركیین، ومن المهم لهم اسواق امیركا واصحاب الاسهم فیها، وهذا یعد من تحدیات بقاء اوروبا في الاتفاق النووی، ونرى نحن بانه على الاوروبیین اتخاذ القرار فان ارادوا ان تبقى ایران في الاتفاق النووي فعلیهم حل هذه القضایا، وعلینا ان نرى هل بامكانهم حل هذه التحدیات الكبرى الناجمة عن عدم حضور امیركا في الاتفاق النووي؟ وهل بامكانهم ایجاد آلیة حسب الیورو للعمل مع ایران؟ لقد شهدنا لغایة الان جدیة اوروبا في الحفاظ على الاتفاق النووي لكننا غیر واثقین من قدراتهم.



المصدر : وكالة فارس للأنباء