آخر تحديث : الأربعاء 2018-05-16 الساعة 15:48:07 بتوقيت غرينتش

اخبار العالم الاسلامی

الشباب الاسلامي يتوعد امريكا بالرد على نقل سفارتها الى القدس


الشباب الاسلامي يتوعد امريكا بالرد على نقل سفارتها الى القدس العدوان الصهيوني يقتل الفلسطينيين بدم بارد


أصدرت الاتحادات الشبابية والطلابية الاسلامية بيانا شجبت فيه الممارسات الصهيونية والامريكية التي تمادت في عدوانها على الشعب الفلسطيني وعلى مقدسات المسليمين في فلسطين المحتلة وآخرها نقل السفارة الامريكية الى القدس الشريف وقتل الفلسطينين خلال تظاهرة سلمية تطالب بحقوق الشعب الفلسطيني.


ووقع على البيان ممثلون لهذه الاتحادات في كل من: إندنوسيا والباكستان وتونس ومصر والعراق وايران واليمن وسوريا ولبنان وهذا نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

في الوقت الذي تمَّ نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة في حركة تشكل أكبر مظاهر الحس الاستعماري لدى الولايات المتحدة الأمريكية، نشاهد تشديدا للغطرسة الإسرائيلية عند الحدود مع قطاع غزة في المناطق المحتلة. فقد وصل عدد الشهداء حتى الآن إلى 62 شهيدا والجرحى إلى أكثر من 3200 جريح وسط سكوت فاضح من مدعي حقوق البشر وأمام أنظار العالم ومن دون شك فإن عدد الشهداء والجرحى في تزايد خلال الأيام القادمة.

الآن  نحن على أعتاب العقد الثامن لاحتلال الأراضي الفلسطينية من قبل الكيان الغاصب، نرى أن الشعب الفلسطيني وصل إلى هذه النتيجة أن الحل الوحيد للقضية الفلسطينية هو خيار المقاومة. وقد رأينا في الأيام الأخيرة من خلال الحضور الكبير في مسيرات العودة أن الفلسطينيين ما زالوا باقين على عهدهم في إرجاع كافة الأراضي المحتلة.

باسمنا نحن شباب و طلاب الجامعات من الثوريين وحماة فلسطين حول العالم وضمن استنكارنا لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، نعلن أن مدينة القدس هي العاصمة الأبدية لفلسطين وأنها متعلقة بالشعب الفلسطيني.

نحن طلاب الجامعات نحذر فيما يتعلق بالخطة الخبيثة لتقسيم القدس لقسمين شرقي وغربي والتي تريد أن تجريها بعض الحكومات الفاسدة في العالم الإسلامي ومعهم مدعي الصلح العالمي، كما ونعتقد أن مثل هذه الخطط ما هي إلا مقدمة لارضاخ الشعب الفلسطيني بقبول مساومة أخرى.
 
نحن الشباب وبكل صرامة واقفون ضد المؤامرات الخطيرة لأمريكا وحلفائها ونعلن عن إطلاق حملة تظاهرات كبيرة للشباب الجامعي أمام سفارات أمريكا وإسرائيل حول العالم. ومن هنا ندعو الطلاب الجامعيين الواعين والأحرار إلى ضرورة العمل بهذا الشأن. كما ونحمل قادة النظام الأمريكي الظالم ودونالد ترامب مسؤلية عواقب هذا الأمر فمن هذه اللحظة لن تكون هنالك سفارة أمريكية أو مقر عسكري أمريكي في العالم الإسلامي في مأمن نتيجة للعواقب الوخيمة لهذا الأمر.

نحن طلاب الجامعة الثوريون و ضمن تأكيدنا المجدد لبرنامج تحرير القدس من النهر إلى البحر نؤيد حق الفلسطينيين في عودتهم إلى أراضيهم الأم. ومن دون شك فإن النصر سيكون حليف الشعب الفلسطيني وبيت المقدس.



المصدر : اذاعة طهران العربية