آخر تحديث : الأثنين 2018-04-16 الساعة 15:43:05 بتوقيت غرينتش

اخبار العالم الاسلامی

رئيس القضاء الايراني: العدوان على سوريا استخفاف بكل المعايير الدولية


رئيس القضاء الايراني: العدوان على سوريا استخفاف بكل المعايير الدولية رئيس السلطة القضائية الايرانية آية الله صادق آملي لاريجاني
صرح رئيس السلطة القضائية الايرانية آية الله صادق آملي لاريجاني بان امريكا وحلفاءها قد استخفوا بكل المعايير الدولية بعدوانهم الذي شنوه على سوريا.

وفي تصريح له الاثنين خلال اجتماعه بكبار مسؤولي جهاز القضاء قال آية الله آملي لاريجاني في الاشارة الى العدوان الثلاثي الامريكي البريطاني الفرنسي على سوريا باكثر من 100 صاروخ، ان هذا العمل لم تسمح به لا منظمة الامم المتحدة ولا المعايير الدولية الا ان امريكا وحلفاءها قد استخفوا بكل المعايير الدولية وهاجموا سوريا بذريعة فارغة وتكرارية وهي استخدام الاسلحة الكيمياوية.   

واعرب رئيس السلطة القضائية عن اسفه الشديد لموقف بعض الحكام العملاء في العالم الاسلامي الذين دعموا هذا الهجوم الاجرامي على سوريا فجر  يوم البعثة النبوية الشريفة، واضاف، لحسن الحظ ان هذه الاجراءات تؤدي للمزيد من الوعي والتقارب بين الشعوب الاسلامية التي تدرك جيدا بان امثال امريكا وحلفائها غير جديرين بالثقة اطلاقا.

واعتبر مثل هذه الاجراءات بانها تؤدي للمزيد من التلاحم بين شعوب المنطقة في مقارعة امريكا وحلفائها وتساءل قائلا، انه ما هي مبررات حكام السعودية وبعض المتواطئين معهم للقيام باجراءات ضد اخوانهم العرب والمسلمين ودعم الدول الاستعمارية والمتغطرسة ؟ اننا على ثقة بان الانتصار النهائي سيكون حليفا لمحور المقاومة.. امريكا قالت ايضا بانها انفقت 7 تريليونات دولار في المنطقة لغاية الان الا انها لم تكسب شيئا وكما قال سماحة قائد الثورة الاسلامية فانه ينبغي عليهم ان يكونوا على ثقة بانهم سوف لن يكسبوا شيئا في المنطقة من الان فصاعدا ايضا.    

واشار رئيس السلطة القضائية الى مطالب امريكا باجراء مفاوضات مع ايران حول برنامجها الصاروخي قائلا، انهم يطرحون موضوع المفاوضات في المجال الصاروخي في مثل هذه الاجواء.. ينبغي التساؤل منهم انه كيف يمكن للشعوب الاسلامية والدول الثقة بكم؟ هل تتوقعون التفاوض مع الجمهورية الاسلامية الايرانية في ضوء سلوككم تجاه الاتفاق النووي واخيرا هجماتكم الاجرامية ضد سوريا؟. 

وقال لاريجاني، ان امريكا وحلفاءها الدوليين والاقليميين وفور ان يروا الارهابيين معرضين للزوال وان الجيش السوري حقق تقدما في مكافحة الارهابيين، يبادرون على الفور، عبر اتخاذ سياسات خبيثة، لفرض الضغوط على القوات المسلحة السورية، وان هذه القضية تكشف عن ماهية الجهات التي تدعم الانشطة الارهابية في المنطقة من وراء الستار.

المصدر : فارس