آخر تحديث : الأربعاء 2017-12-06 الساعة 14:38:04 بتوقيت غرينتش

اخبار العالم الاسلامی

الرئيس روحاني يؤكد ان القدس جزء لايتجزأ من فلسطين


الرئيس روحاني يؤكد ان القدس جزء لايتجزأ من فلسطين الدول الاسلامية مطالبة باتخاذ موقف موحد لمساندة القدس

اكد الرئيسان الايراني والتركي في اتصال هاتفي على ان القدس الشريف هي جزء لايتجزأ من فلسطين، وطالبا الدول الاسلامية باتخاذ موقف موحد في مواجهة اجراء واشنطن اللاقانوني والمزعزع للاستقرار في المنطقة.

 

وانتقد الرئیسان قرار الادارة الامريکیة بنقل سفارتها من تل ابیب الى مدینة القدس، وطالبا جمیع الدول الاسلامیة والمحبة للسلام في العالم باتخاذ موقف موحد ومنسجم في مواجهة حرکة واشنطن اللاقانونیة والمزعزعة للاستقرار.

 

واشار الرئیس روحاني الى اقتراح نظیره الترکی رجب طیب اردوغان بعقد مؤتمر قمة طارئ لمنظمة التعاون الاسلامي في اسطنبول، ودعوة سیادته للمشارکة في هذا المؤتمر، قائلاً: نعتقد انه في الظروف الراهنة یتعین على جمیع الدول الاسلامیة ان تکون متحدة ومتناغمة وان تتخذ اجراء جاداً  في مواجهة هذا القرار الامريکي الخاطئ واللاقانوني والمثیر للتوتر والخطیر جداً.

 

واعرب روحاني عن تقدیره للاتصال الهاتفي الذي اجراه الرئیس الترکي، وقال: في الوقت الحاضر فان احدى اولویات العالم الاسلامي، هي القضیة الفلسطینیة والقدس ومواجهة الاجراءات التعسفیة التي یمارسها الکیان الصهیوني، وندعو جمیع الدول الاسلامیة والدول المحبة للسلام في العالم ان تتصدى لهذه الاجراءات اللاقانونیة.

 

واوضح رئیس الجمهوریة ان المنطقة بحاجة الى الامن والاستقرار، وان هذه الاجراءات الخاطئة واللاقانونیة من شأنها ان تدفع فلسطین وکل المنطقة باتجاه زعزعة الاستقرار، مشیراً الى  عدم اکتراث الکیان الصهیونی لجمیع قرارات الامم المتحدة والوقوف فی مواجهة المجتمع الدولي، وقال: بلا شك فان مسؤولیة زعزعة الاستقرار وانعدام الامن یتحملها مباشرة الکیان الصهیونی.

 

واعتبر روحاني ان الدول الاسلامیة والمسلمین یتحملون مسؤولیة جسیمة في هذه المرحلة الراهنة تجاه القدس الشریف، مضیفاً ان على الدول الاسلامیة وجمیع الدول الحرة في العالم ان تتخذ اجراءاً سریعاً ورادعاً في مواجهة قرار واشنطن الاخیر.

 

وتابع رئیس الجمهوریة قائلاً ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ستشارك في مؤتمر القمة الطارئة لمنظمة التعاون الاسلامي.

 

وفي بدایة الاتصال الهاتفي قدم روحاني تبریکاته بمناسبة المولد النبوي الشریف، کما اعرب عن أسفه للهجوم الارهابي الذي استهدف احد المخافر الحدودیة وادى الى استشهاد احد افراد حرس الحدود الایراني، وقال ان ایران على استعداد لاستخدام جمیع امکانیاتها لتعزیز أمن الحدود ومحاربة الارهابیین بشکل حازم.

 

من جانبه اعرب الرئیس الترکي عن أسفه لاستشهاد أحد حراس الحدود الایرانیین في الهجوم الارهابی، وقال ان الحادث یبین لنا ان توسیع التعاون بین البلدین في مکافحة الارهاب یحظى بأهمیة خاصة.

 

واشار اردوغان الى قرار الرئیس الامریکي بأعلان القدس عاصمة للکیان الصهیوني، وقال ان قرار ترامب المثیر للقلق والاستفزازي ناجم عن الخلافات الداخلیة في العالم الاسلامي، وفي الوقت الراهن یجب ان یظهر العالم الاسلامي وحدته ویعارض هذا القرار.

 

واردف الرئیس الترکي قائلاً ان قرار امريکا هذا ینتهك حقوق الانسان وجمیع قرارات الامم المتحدة حول القدس الشریف.

 

واوضح ان الذي یرید تحقیق الاستقرار في المنطقة یجب علیه ان لا ینسى ان القدس لها دور رئیسي في المنطقة والعالم، واضاف ان ترکیا بصفتها الرئیس الدوري لمنظمة التعاون الاسلامي ستعقد مؤتمر قمة طارئ للمنظمة خلال الایام المقبلة.

 

ومضى قائلاً ان هذه القضیة ستؤدي الى تصعید النزاعات والاحداث السیئة في المنطقة، وان على العالم الاسلامي ان یعلن وحدته وانسجامه تجاه هذه القضیة.



المصدر : وكالة انباء فارس