آخر تحديث : الجمعة 2017-08-25 الساعة 05:17:35 بتوقيت غرينتش

اخبار العالم الاسلامی

المدافعون عن مراقد اهل البیت (ع) سد منیع امام هیمنة الاستكبار علي الشرق الاوسط


المدافعون عن مراقد اهل البیت (ع) سد منیع امام هیمنة الاستكبار علي الشرق الاوسط ائد فیلق بیت المقدس التابع للحرس الثوری
اعتبر قائد فیلق 'بیت المقدس' التابع للحرس الثوری بمحافظة كردستان، المدافعین عن مراقد اهل البیت (ع) بمثابة السد المنیع امام هیمنة الاستكبار علي منطقة الشرق الاوسط.
 
وخلال مراسم اقیمت فی مدینة بیجار التابعة لمحافظة كردستان غرب ایران، امس الخمیس، لتابین ذكري الشهداء، اشار العمید محمد حسین رجبی الي مخططات الاستكبار البغیضة لتقسیم وتحجیم منطقة الشرق الاوسط بهدف النفوذ فیها والهیمنة علیها وقال، ان مشروع الشرق الاوسط الجدید الامیركی هو حصیلة منذ امد بعید لمراكز الدراسات فی امیركا والكیان الصهیونی الغاصب.
 
واضاف، هنالك امام تنفیذ هذا المخطط سد منیع الا وهو نهج الشباب المدافعین عن مراقد اهل البیت (ع) الذین ترعرعوا فی مدرسة شهداء الدفاع المقدس (1980-1988).
 
واضاف العمید رجبی، ان الاستكبار لا یهدف سوي للقضاء علي الاسلام ویتضمن مخططهم فی الاولویة تقسیم الدول الاسلامیة؛ ایران وسوریا والعراق.
 
وقال، انه وفی اطار مخطط الشرق الاوسط الجدید، اثاروا حروبا داخلیة ومفروضة علي الدول بهدف تقسیمها والوقوف امام الانتشار السریع للاسلام الا ان احلامهم هذه ستقبر معهم.
 
واكد بان الكثیر من شباب محافظة كردستان یراجعون الحرس الثوری للانضمام للمدافعین عن مراقد اهل البیت (ع) واضاف، ان جرائم مرتزقة داعش لم تستطع ابدا التاثیر علي الروح الاستشهادیة لدي شباب البلاد.
 
ولفت الي ان هنالك فی الوقت الحاضر من اكثر من 400 زمرة ارهابیة فی سوریا تتقدمها داعش والنصرة لتشویه صورة الاسلام الا ان الدماء الطاهرة لشهداء من امثال مجید قربان خانی ومحسن حججی اثبتت ما هو معني مدرسة الاسلام والقرآن.


المصدر : وكالة ايرنا