آخر تحديث : الخميس 2017-03-09 الساعة 13:49:01 بتوقيت غرينتش

اخبار العالم الاسلامی

قائد الثورة يؤكد على التصدي القوي لمخططات الاستكبار العالمي


قائد الثورة يؤكد على التصدي القوي لمخططات الاستكبار العالمي اعتبر قائد الثورة "انقاذ البلاد من التبعية للقوى الكبرى" من نتائج المسيرة التدريجية لتحقيق الاسلام الاصيل في ايران

أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي على التصدي القوي والهجومي والمنطقي لاحباط مخططات الاستكبار العالمي، لافتا الى ان الادارة الامريكية التي تقيم علاقات ودية مع اكثر الانظمة خبثا ومعاداة للبشرية في المنطقة تنتقد الانتخابات الايرانية في حين ترافقت انتخاباتهم الرئاسية الاخيرة بفضيحة كبرى.

وخلال استقباله اعضاء مجلس خبراء القيادة في البلاد الخميس استعرض سماحة القائد، اسباب وابعاد عداء قوى الهيمنة العالمية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

واعتبر آية الله الخامنئي "جهود النظام الاسلام لتحقيق الاسلام المحمدي الاصيل" و"الحركة العظيمة والجهادية للشعب نحو الاهداف الرسالية"، السبب الاساس لعداء المستكبرين العميق والشامل للجمهورية الاسلامية الايرانية واضاف، انهم لا يعارضون حكم علماء الدين والتنفيذ الظاهري لاحكام الاسلام ما دامت لا تتعارض مع مصالحهم ولهذا السبب فان لهم علاقات جيدة مع بعض الدول التي تحمل هذه السمات.

واعتبر قائد الثورة "انقاذ البلاد من التبعية للقوى الكبرى" و"غلق طريق الاستغلال امامهم" من نتائج المسيرة التدريجية لتحقيق الاسلام الاصيل في ايران واضاف، انه الان ايضا لو سمحنا للامريكيين مثل عهد الطاغوت ليفعلوا ما يحلو لهم في ايران وان نثق بهم فلا مشكلة لهم مع اسم "الجمهورية الاسلامية".

واشار الى المراتب المختلفة لعداء جبهة قوى الهيمنة العالمية لايران واضاف، ان عداء امريكا والكيان الصهيوني "عنيف وعملاني" الا ان البعض الاخر وبسبب مصالحهم الخاصة لا يظهرون هذا العداء كثيرا في القول والعمل.

واستنادا الى معلومات موثقة، اعتبر قائد الثورة القضايا الامنية والسياسية والضغوط الاقتصادية الشديدة والهجوم الواسع من دون ضجيج في المجال الثقافي، من المحاور الاساسية لمخططات وعمليات جبهة العدو واضاف، ان هدفهم الاساس هو جعل الشعب ييأس من النظام الاسلامي واستلاب هذا الرصيد الاساسي من المسؤولين في الصمود امام العدو.

واعتبر سماحته "التصدي القوي والهجومي والمرتكز على المنطق" بانه السبيل الاساس لاحباط مخططات ومؤامرات جبهة المستكبرين واضاف، انه ينبغي ان نلتزم الحالة الهجومية امام العدو في جميع المجالات ومنها حقوق الانسان والارهاب وجرائم الحرب.

وسخر قائد الثورة من انتقاد امريكا الشديد للانتخابات في ايران واضاف، ان الامريكيين الذين يقيمون علاقات تعاون ودي مع اكثر الانظمة خبثا ومعاداة للبشرية في المنطقة، وترافقت انتخاباتهم الاخيرة بفضيحة كبرى يهاجمون وينتقدون انتخابات الشعب الايراني.

وتابع قائلا، رغم الهجمة المتواصلة من جميع القوى الكبرى والامبراطوريات الاعلامية الصهيونية، فقد تقدم الشعب الايراني الى الامام في جميع المجالات بعد انتصار الثورة الاسلامية.

واضاف آية الله الخامنئي، اننا حققنا تقدما حتى في المجال الثقافي الذي اشعر فيه ببواعث قلق وهواجس، فشباب اليوم جاهزون بعمق اكبر بكثير من شباب بدايات الثورة للدفاع والتضحية في مختلف المجالات.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية العمق الاستراتيجي الواسع للجمهورية الاسلامية الايرانية في العالم خاصة في غرب اسيا من اهم انجازات العقود الاربعة الاخيرة واضاف، ان نفوذ ايران المتزايد يوميا ومناصرة الشعوب للنظام الاسلامي رصيد راسخ لنا وان هذه الحقيقة اغضبت الامريكيين وجعلت محلليهم ينبرون للتفكير بطريقة للحد من نفوذ ايران المتزايد هذا.



المصدر : وكالة ايرنا