آخر تحديث : الجمعة 2013-01-25 الساعة 18:50:42 بتوقيت غرينتش

اخبار العالم الاسلامی

السيد نصرالله: الإنتخابات الإسرائيلية أظهرت أزمة ثقة وقیادة


السيد نصرالله: الإنتخابات الإسرائيلية أظهرت أزمة ثقة وقیادة الأمین العام لحزب الله لبنان السيد حسن نصرالله
أكد الأمین العام لحزب الله لبنان السيد حسن نصرالله الجمعة أن إنتخابات كيان الاحتلال الأخیرة أظهرت أزمة ثقة وأزمة أحزاب وأزمة قیادة في الکیان الصهیوني.

وقال السيد نصرالله في خطاب ألقاه عبر شاشة عملاقة في احتفال أقامه حزب الله في الضاحیة الجنوبیة لبیروت لمناسبة عید المولد النبوي الشريف، إن "خلاصة الإنتخابات الإسرائیلیة" تسجل "تراجع الأحزاب القائدة والمؤسسة للکیان مثل العمل واللیکود، وغیاب حزب قائد قوي کان یدعو إلیه نتانیاهو.. من اجل أن یقود اسرائیل، وغیاب قیادات مرکزیة وأساسیة".

وأضاف سماحته، إن نتیجة الإنتخابات تعبر عن أزمة قیادة في الکیان وأزمة أحزاب وأزمة ثقة، مشیراً الى أنه سمع یوماً من أحدهم، أن رئیس الوزراء الصهيوني السابق ارییل شارون هو آخر ملوك كيان الاحتلال، مضیفاً "وهذا ما هو ظاهر".

وأشار السيد نصرالله الى أن الإنتخابات الصهيونية عکست أیضاً ثبات الأحزاب الدینیة المتطرفة وازدیاد عدد الکتل والأحزاب ما یعقد الإدارة واتخاذ القرار السیاسي.

إلا أنه دعا الى عدم الإنخداع بحکایة تراجع الیمین والیسار وتقدم الوسط، قائلاً "في ما یتعلق بالقدس والشعب الفلسطیني وحقوقه والقضیة الفلسطینیة والحقوق العربیة من الجولان الى لبنان وسیناء ومصر..."، فإن "الیمین والوسط والیسار کلها سواء".

وقال "في المشروع والعداء لا یتغیر شيء" بین الیسار أو الیمین أو الوسط في الكيان الصهيوني.

واحتفظت قائمة نتانیاهو (یمین) في انتخابات كيان الاحتلال بأکبر عدد من النواب في الکنیست الصهيوني (31 مقعداً)، متقدمة على حزب "یش عتید الوسطي" برئاسة یائیر لابید الذي فاز ب19 مقعداً، فیما فاز حزب العمل بزعامة شیلي یحیموفیتش بـ15 مقعداً.

وأکد السيد حسن نصرالله أن الرد الأهم على الإنتخابات الصهيونية هو الدعوة الى المزید من التمسك بالمقاومة.

وقال "یجب أن نتعاون جمیعاً لیکون الفلسطیني قویاً في غزة ولتبقى المقاومة قویة وتزداد قوة في لبنان، وتفکیك الألغام في محیطنا العربي".

المصدر : وكالة فرانس برس