آخر تحديث : الجمعة 2011-11-25 الساعة 17:43:35 بتوقيت غرينتش

اخبار العالم الاسلامی

مظاهرات حاشدة في سورية احتجاجا على قرار الجامعة العربية


مظاهرات حاشدة في سورية احتجاجا على قرار الجامعة العربية المتظاهرون يحملون العلم السوري تاييدا للحكومة
شهدت عدة مدن سورية الجمعة مظاهرات حاشدة تعبيرا عن رفض قرار الجامعة العربية بحق سورية والتدخل الأجنبي في شؤونها الداخلية وتعبيرا عن تمسكهم باستقلالية القرار الوطني. وذكر التلفزيون السوري ان المشاركين في المظاهرات الذين كانوا يحملون الاعلام السورية وصور الرئيس السوري بشار الاسد ورددوا هتاف " هذه ليست جامعة عربية بل انها جامعة امريكية وصهيونية". كان مجلس وزراء الخارجية العرب اعطى دمشق الخميس مهلة انتهت الجمعة للموافقة على البروتوكول القانوني وملحقه الذي أعدته اللجنة الوزارية بعد توضيحات طلبتها دمشق لارسال بعثة الجامعة الي سورية لتقصي الحقائق. وقال المجلس انه في حال رفض البروتوكول سيعقد اجتماع لوزراء الاقتصاد العرب الأعضاء في المجلس الاقتصادي والاجتماعي لفرض عقوبات اقتصادية يعقبها عقوبات سياسية. * مقتل عشرة من الجيش الى ذلك قال الجيش السوري في بيان له الجمعة ان عشرة من افراده بينهم ستة طيارين قتلوا في هجوم "ارهابي" مدعوم خارجيا على قاعدة عسكرية قرب حمص. وقال بيان صادر عن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة نقلته وسائل اعلام سورية "ان مجموعة ارهابية مسلحة قامت بعملية اغتيال اثمة ادت الى مقتل ستة طيارين وضابط فنى وثلاثة صف ضباط من الفنيين العاملين فى احدى القواعد الجوية العسكرية اثناء مرورهم على محور تدمر حمص بعد ظهر امس." وقال البيان "هذا الاستهداف المباشر لنخبة من نسورنا البواسل المدربين تدريبا نوعيا على قيادة الطائرات الحربية الحديثة... هو تصعيد ارهابى خطير يكشف عن الوجه الحقيقى للمخطط الذى يستهدف بنية قواتنا المسلحة بمختلف انواعها وصنوفها ويوءكد تورط جهات اجنبية فى دعم هذه العمليات الارهابية بهدف اضعاف القدرات القتالية النوعية لقواتنا المسلحة الباسلة." اضاف البيان "ان القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة اذ ترى ان المستفيدين من هذا العمل الارهابى هم اعداء الوطن والامة وفى مقدمتهم اسرائيل تؤكد عزم قواتنا المسلحة على تنفيذ كل ما يوكل اليها من مهام وجاهزيتها الدائمة للدفاع عن امن الوطن والمواطنين وبتر كل يد اثمة تستهدف الدم السورى والتصدى بكل حزم لكل من يهدد امن الوطن واستقراره."

المصدر : وکالات