آخر تحديث : الأحد 2011-01-23 الساعة 16:20:02 بتوقيت غرينتش

اخبار العالم الاسلامی

اجتماع اسطنبول والازمة اللبنانية في صلب محادثات صالحي بدمشق


اجتماع اسطنبول والازمة اللبنانية في صلب محادثات صالحي بدمشق وزير الخارجية الايراني بالانابة علي اكبر صالحي
وصل وزير الخارجية الايراني بالانابة علي اكبر صالحي الى دمشق الاحد لاجراء محادثات مع المسؤولين السوريين حول العلاقات الثنائية والمستجدات الاقليمية خاصة الازمة السياسية في لبنان والقضايا الدولية المهمة. ووصف صالحي في تصريح مقتضب للصحفيين في مطار دمشق، وصف سوريا بالبلد الصديق والشقيق لايران قائلا انه سيتناول مع الرئيس بشار الاسد وكبار المسؤولين السوريين مواضيع كثيرة منها العمل على رفع مستوى التعاون الاستراتيجي بين طهران ودمشق. يذكر ان لايران وسوريا علاقات متميزة وستراتيجية في القطاعات السياسية والاقتصادية والثقافية. هذا واشارت مصادر سورية الى ان وزير الخارجية بالانابة سيطلع السلطات في سورية على نتائج اجتماع اسطنبول بين ايران ومجموعة 5+1 فيما يخص نشاط ايران النووي السلمي. وتأتي زيارة صالحي الي دمشق بعد أيام قليلة من زيارة قام بها وزير النفط الايراني سيد مسعود مير كاظمي الي دمشق، استمرت يومين، التقى خلالها نائب الرئيس السوري فاروق الشرع ونائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية عبد الله الدردري، ونظيره السوري سفيان العلاو. وكان مساعد أمين المجلس الأعلي للأمن القومي الإيراني في شؤون السياسة الخارجية علي باقري قد قام بزيارة لسورية الشهر الماضي، أجرى خلالها مباحثات مع الرئيس الاسد. وتدعم سوريا حق إيران في امتلاك تخصيب اليورانيوم، لافتة إلى تأكيد إيران مرارا أن ما تقوم به هو للاستخدامات السلمية فقط وهذا الاستخدام حق للدول غير قابل للتصرف كما نصت عليه المواثيق الدولية. وتحتفظ إيران وسوريا بوجهات نظر متطابقة حول العديد من ملفات المنطقة وخاصة الموقف من الاحتلال الصهيوني أو الأميركي للأراضي العربية في فلسطين والعراق ورفض الهيمنة الغربية على المنطقة وحق الدول جميعاً بامتلاك الطاقة النووية السلمية.

المصدر : وكالة ايرنا


كلمات دليلية :